تكنوضاد علوم الحياة

المناعة الجماعية | HERD IMMUNITY


أو مناعة القطيع، هي المرحلة من تفشي مرض معدٍ عندما يكون هناك عدد من السكان المقاومين للفيروس بما يكفي لتوقف انتشاره بشكل طبيعي بسبب عدم وجود ما يكفي من الأشخاص الذين يمكنهم نقله. وبالتالي، يكون "مجموع السكان" يتمتعون بالمناعة، على الرغم من أن العديد من الأفراد لا يزالون غير منيعين.
في نموذج بسيط لتفشي المرض، تؤدي كل حالة بنشر العدوى إلى حالتين أخريين، مما ينجم عنه ازدياد انتشار المرض بشكل متسارع. ولكن بمجرد أن يتمتع نصف السكان بالمناعة، فإن حجم تفشي المرض لن يتزايد بعد ذلك.
من الأمثلة على ذلك فيروس زيكا، وهو مرض ينتقل عن طريق البعوض وأحدث ذعراً وبائياً في عام 2015 بسبب ارتباطه بشذوذات ولادية. وبعد ذلك بعامين، لم يعد هناك في عام 2017 الكثير مما يدعو للقلق. ووجدت دراسة برازيلية قامت بفحص عينات الدم أن 63% من سكان مدينة سلفادور الشاطئية الشمالية الشرقية قد تعرضوا بالفعل لفيروس زيكا، وتوقّع الباحثون بأن المناعة الجماعية قضت على تفشي ذلك المرض.
كما تؤدي اللقاحات إلى تشكيل مناعة جماعية أيضاً، وذلك عندما تُعطى على نطاق واسع أو عند تطبيقها في بعض الأحيان على شكل “حلقة” حول حالة جديدة من مرض معدٍ نادر. بهذه الطريقة تم القضاء على أمراض مثل الجدري واقترب شلل الأطفال من الزوال.
وحتى تترسخ المناعة الجماعية، يجب أن يتمتع الناس بالمناعة بعد إصابتهم. يحدث ذلك مع العديد من الفيروسات، حيث يصبح الأشخاص الذين أصيبوا وتماثلوا للشفاء مقاومين للإصابة بهذا المرض مرة أخرى؛ لأن جهاز المناعة لديهم يكتسب أجساماً مضادة يمكنها هزيمته.


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات