تكنوضاد علوم الحياة

اختبار الأجسام المضادة | ANTIBODY TEST


هو اختبار مناعي نوعي تهدف إلى تحديد امتلاك الفرد مناعةً ضد عامل ممرض من خلال تحديد وجود نوعٍ خاص من البروتينات، يسمى الأجسام المضادة، يقوم جسم الإنسان بتوليدها بعد تشكل مناعةٍ ضد العامل الممرض. وتفيد اختبارات الأجسام المضادة في معرفة الأشخاص الذين تشكلت لديهم مناعة ضد المرض، وهذا يعني أنها ستفيد في معرفة العدد الإجمالي للأشخاص الذين أصيبوا بالمرض وتمكنوا من الشفاء منه، خصوصاً في حالة فيروس كورونا المستجد مع عدم إبداء العديد من المرضى لأي عوارض متقدمة أو حتى إظهار أي عوارض على الإطلاق، وبالتالي فإن معرفة نسبة هؤلاء الأشخاص عبر الاختبارات المناعية ستُسهم بشكلٍ كبير في معرفة الرقم الحقيقي لعدد الإصابات الكلي بالمرض. تجدر الإشارة إلى أنه كون الاستجابة المناعية للجسم تأخذ بعض الوقت حتى تتشكل بشكلٍ جيد، فإنه لا يمكن الاعتماد على هذا النوع من الاختبارات لمعرفة الأفراد المصابين حالياً بالمرض أو تحديد الإصابة المبكرة به. في المقابل، تمتلك اختبارات الأجسام المضادة أهميةً بالغة من ناحية كونها وسيلة لمراقبة تفشي المرض ضمن السكان على نحوٍ جيد، وهي توفر وسيلة تقصي إضافية إلى جانب اختبارات الكشف عن الإصابة بالفيروس. فعندما يتم تحديد شخص على أنه منيع ضد الفيروس فإن هذا يعني أنه قد أصيب وشفي، وبالتالي عند توقع مسار الانتشار المستقبلي والشريحة المحتملة التي يمكن أن تصاب سيتم استثناء كل الأشخاص الممتلكين لمناعة ضد الفيروس.

مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات