اتصال بالأشعة تحت الحمراء Infrared Communication

1 دقيقة

ما هو الاتصال بالأشعة تحت الحمراء؟

هو طريقة لنقل البيانات بشكلٍ لاسلكي باستخدام الأشعة تحت الحمراء، هذه الأشعة هي جزء من الطيف الكهرومغناطيسي، وتتراوح تردداتها من الضوء المرئي لموجات الراديو. 

أهمية الاتصال بالأشعة تحت الحمراء 

هناك نوعان من اتصال الأشعة تحت الحمراء:

  • اتصال من نقطة إلى نقطة: يتطلب وجود خط رؤية مباشر بين المرسل والمستقبل، أي يجب أن تكون الأجهزة موجهة نحو بعضها بعضاً ولا يجب أن يكون هناك أي عوائق بينهما، ومثال على ذلك هو اتصال جهاز التحكم عن بُعد.
  • اتصال متشعب: لا يتطلب وجود خط رؤية مباشر بين المرسل والمستقبل، بل يتم الحفاظ على الاتصال بالاعتماد على انعكاس أو ارتداد الإشارة المرسلة عن الأسطح مثل الأسقف والجدران، ومثال على ذلك هو نظام الاتصال اللاسلكي بالشبكة المحلية (LAN).

كيف يتحقق الاتصال بالأشعة تحت الحمراء؟ 

يتضمن اتصال الأشعة تحت الحمراء استخدام ضوء الأشعة تحت الحمراء لنقل البيانات بين جهازين وذلك كما يلي:

  •  يمكن تحقيق ذلك باستخدام مرسل ليد (LED) بالأشعة تحت الحمراء على الجهاز الأول ومستقبل الأشعة تحت الحمراء على الجهاز الآخر.
  •  يحول المرسل البيانات إلى سلسلة من نبضات الضوء التي تنتقل عبر الهواء إلى المستقبل.
  •  يحول المستقبل بدوره نبضات الضوء إلى البيانات الأصلية.

مزايا الاتصال بالأشعة تحت الحمراء

يوجد العديد من مزايا الاتصال بالأشعة تحت الحمراء، إليك أهمها:

  • الأمان: يتميز الاتصال بالأشعة تحت الحمراء بالتوجيه المرتفع ويمكنه التعرف على المصدر نظراً لأن مختلف المصادر تُطلق إشعاعاً بترددات مختلفة، وبالتالي يتم التخلص من خطر تسريب المعلومات.
  • السلامة: الإشعاع بالأشعة تحت الحمراء لا يضر بالإنسان، ما يجعل استخدام الاتصال بالأشعة تحت الحمراء ممكناً في أي مكان.
  • سرعة عالية في نقل البيانات: يمكن للاتصال بالأشعة تحت الحمراء تحقيق معدلات نقل بيانات عالية ما يجعلها مناسبة لتطبيقات تتطلب نقل بيانات عالي السرعة، مثل مكالمات الفيديو ومشاركة الملفات الكبيرة.