{"info":[{"age":"34","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Alaa-Algargoosh.png","title_en":"Alaa Algargoosh","content_en":"

Alaa is a PhD student in architecture at the university of Michigan. She is applying the Cymatic shapes in the diffuser that she developed and called “The Cymatic Diffusers”. This has resulted in an outstanding performance that reduces sound defects such as echo. The diffusers were engineered based on a system called (Quadratic Residue Sequence) to control the angles of sound reflections from the diffusers to provide more homogeneously distributed sound instead of the focused (mirror-like) reflections that produce echo and build up noise. At the same time, by redirecting the reflected sound, the cymatic diffuser allows maintaining the sound energy in the room, and therefore reduce or eliminate the need to use sound reinforcement systems (i.e. microphones and speakers). It is an advancement of the methods used in some historical buildings to amplify sounds before the emergence of the sound system technology.<\/p>\r\n

The Cymatic Diffusers requires no energy. And the sound diffuser resulted in a sustainable product that utilizes advanced technology that depends on engineering the shape to treat sound defects, allowing to use healthier and more sustainable materials and it is smart and simple to construct and use.<\/p>","position_en":"Ph.D. candidate in Architecture- Building Technology at the University of Michigan","nationality":"Saudi","title_ar":"آلاء القرقوش","content_ar":"

شُغفتْ القرقوش منذ صغرها بالعلاقة بين الصوت والأشكال. وقد قادها شغفُها هذا إلى ابتكار \"الموزع الصوتي المرئي\" الذي يمكنه التقليل من العيوب الصوتية مثل الصدى بشكل رائع عن طريق تطبيق الأشكال الصوتية المرئية عليه.<\/span><\/p>\r\n

وقد تم تصميم الموزعات بناء على نظام يسمى \"تتابع البواقي التربيعي\") للتحكم في زوايا انعكاسات الصوت من الموزعات بهدف تقديم توزع صوتي أكثر تجانساً، بدلاً من الانعكاسات المركزة والشبيهة بالانعكاسات عن المرايا، التي تؤدي إلى ظهور الصدى وتصاعد الضجيج. وفي الوقت نفسه، يمكن للموزع الصوتي المرئي -عن طريق إعادة توجيه الصوت المنعكس- أن يحافظ على الطاقة الصوتية في الغرفة، مما يخفف من الحاجة إلى استخدام أنظمة تعزيز الصوت، مثل الميكروفونات والمكبرات، أو حتى يزيل هذه الحاجة تماماً. إنه يُعتبر تطويراً للطرق المستخدمة في بعض الأبنية التاريخية لتضخيم الأصوات قبل ظهور تكنولوجيا الأنظمة الصوتية.<\/span><\/p>\r\n

ولا يحتاج هذا الموزع إلى الطاقة، فبدراسة انتقال الضوء ضمن مواد شفافة ذات أشكال محددة (مثل الزجاج) أمكن استخدام عدسات أكثر تطوراً في التلسكوبات، إضافة إلى العدسات البسيطة المستخدمة يومياً. ويعمل الموزع الصوتي المرئي بطريقة مماثلة من حيث التأثير على انعكاسات الصوت بناء على الشكل والمواد دون الحاجة إلى أي مصدر للطاقة، مما يسمح له بلعب دور مماثل للأنظمة الصوتية التي تعزز الأصوات.<\/span><\/p>","position_ar":"باحثة دكتوراه في الهندسة المعمارية بجامعة ميشيغان "},{"age":"30","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Amer-AlJaberi.png","title_en":"Amer Al Jaberi","content_en":"

Amer created a document and passport reader called \"UAE E7 Reader\" that reads and cross-references the data simultaneously. The invention is currently being used across all immigration portals in the UAE. The document reader verifies through several means working at once the veracity of the documents, and safeguarding the various ports of entry from fraud.<\/p>","position_en":"Inventor of UAE 7 Reader ","nationality":"UAE","title_ar":"عامر الجابري","content_ar":"

يحتاج المسافرون عادة إلى الدخول في عملية طويلة للتحقق من جوازات سفرهم ووثائقهم، مما دفع الجابري إلى أن يتساءل عن احتمال وجود طريقة ممكنة للتحقق من السجلات الكاملة خلال وقت أقل. وهنا توصّل إلى خطته؛ حيث ابتكر قارئاً أطلق عليه \"UAE Reader E7\"، يمكنه قراءة المستندات وجوازات السفر -سواءً كانت عادية أو إلكترونية- والتحقق منها في غضون ثوان. ويتميز الجهاز بقاعدة بيانات غير محدودة لأنه يحتوي على أكثر من 1,763 وثيقة أصلية و196 شريحة إلكترونية تعود لأكثر من 200 دولة. كما يقرأ الوثائق ويتحقق منها بسبع قراءات مختلفة، مثل قراءة الشريحة الإلكترونية مع الوثائق، والقراءة باستخدام الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية وغير ذلك. كما يقوم الجهاز بالتحقق من تذاكر الطيران والأكواد الشريطية وبطاقات الهوية والتأشيرات ومقارنة كل هذه المستندات بالوثائق الأصلية الموجودة في<\/span> قاعدة البيانات.<\/span><\/p>\r\n

ويتم الآن استخدام الجهاز في المنافذ الجوية والبحرية والبرية وكذلك في هيئات الهوية والجنسية في الإمارات العربية المتحدة.<\/span><\/p>","position_ar":"مدير فرع التطوير والتحليل بقسم الأعمال في وزارة الداخلية، دولة الإمارات"},{"age":"27","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Mohamed-Dhaouafi.png","title_en":"Mohamed Dhaouafi","content_en":"

Mohamed is the founder and CEO of CURE, a bionic company that works on developing 3D printed bionic hands and making them more affordable, accessible and customizable for children with amputations. In addition, the company works on developing disruptive and mobile rehabilitation solutions for marginalized and rural areas where access to such services is impossible.<\/p>","position_en":"Founder and CEO of CURE","nationality":"Tunisia","title_ar":"محمد ضَوّافي","content_ar":"

يؤمن ضَوّافي أن الإعاقات الجسدية ليست عوائق في حياة الشخص، وإنما تشكل فرصاً حقيقية وقوى خارقة، ولهذا أسَّس شركته الناشئة CURE، التي يوفر فيها للأطفال والشباب أيدي إلكترونية حيوية مصنوعة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، يتم التحكم فيها عن طريق الإشارات العضلية، وبالتالي لن يكون هناك داعٍ لأي تدخل جراحي. وهذه الأيدي يمكن تعديلها بفضل المقابس المرنة والقابلة للضبط والتعديل، وهي سهلة الاستعمال بفضل خوارزميات الذكاء الاصطناعي المستخدمة، وسهلة التجميع مثل ألعاب الليغو. وإضافة إلى هذا يمكن تخصيصها حسب الطلب بصورة مستمرة بفضل الأغطية القابلة للإزالة، كما أنها تتميز بشُموليتها للمجتمعات التي تفتقر إلى الطاقة الكهربائية بفضل شاحن الطاقة الشمسية اللاسلكي، وتكلفتها أقل من 1,000 دولار أميركي.<\/span><\/p>\r\n

وأخيراً فإن الشركة توفر أيضاً خدمة لإعادة التأهيل والتدريب البدني، تجمع فيها بين تقنيات التلعيب والواقع الافتراضي أثناء محاكاة التمارين العلاجية.<\/span><\/p>","position_ar":"المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة CURE"},{"age":"27","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Fouad-Maksoud.png","title_en":"Fouad Maksoud","content_en":"

Fouad is a researcher at the American University of Beirut. He is working on what is called \"Nanoskin\".<\/p>\r\n

Nanoskin is a patented industrial electrospinner designed to directly coat clothes with nanofibers: the concept has been proven on shirts, pants, and socks, by changing the nature of these textiles.<\/p>\r\n

Nanoskin is a half-ton machine that has more than 1,060 nozzles ejecting polymeric solution, with a potential difference of 25,000 volts to coat different types of Nano-membranes on both sides of clothes: gaining advanced physical, chemical and biological properties from the coated nanofibers. For example, a regular shirt will be transformed to waterproof and breathable from the outside, with a drug delivery system from the inside similar to a Nano-bandage.<\/p>\r\n

For instance, super hydrophobic polymers on the outer layer create a water barrier that blocks water molecules from getting inside. But thanks to nanofibers tortuosity, sweat vapors are free to pass, hence, our skin breathes normally.<\/p>","position_en":"Researcher at the American University of Beirut","nationality":"Lebanon","title_ar":"فؤاد مقصود","content_ar":"

استطاع مقصود ابتكار آلة دمجت بين مجالي الطب والملبوسات، يمكنها تغليف الملابس بالألياف النانوية بحيث تعدل من خصائصها المعروفة. هذه الآلة هي البشرة النانوية، وهي آلة غزل كهربائي صناعي مصممة لتغليف الملابس بشكل مباشر بالألياف النانوية، وقد تم تجريب الفكرة على القمصان والسراويل والجوارب، وأدت إلى تغيير طبيعة أنسجتها.<\/span><\/p>\r\n

تزن آلة البشرة النانوية نصف طن، وهي مزودة بأكثر من 1,060 بخاخ لنفث محلول البوليمير، ويمكن أن يصل فرق الجهد فيها إلى 25,000 فولت لتغليف الملابس على الجهتين بمختلف أنواع الأغشية النانوية، وتضفي هذه الألياف النانوية على الملابس خصائصَ فيزيائية وكيميائية وبيولوجية متطورة.<\/span><\/p>\r\n

وعلى سبيل المثال، يمكن أن يتحول قميص عادي إلى قميص مضاد للماء ويسمح بمرور الهواء من الخارج، مع نظام تزويد بالأدوية من الداخل، بشكل مشابه للضمادات النانوية. حيث تؤدي البوليميرات الكارهة للماء بدرجة عالية إلى تشكيل حاجز يمنع جزيئات الماء من الدخول، ولكن الشكل الملتوي للألياف النانوية يسمح للعرق المتبخر بالمرور، مما يتيح  للبشرة أن تتنفس بشكل طبيعي.<\/span><\/p>\r\n

أما على الطبقة الداخلية، فتوجد بوليميرات قابلة للتحلل البيولوجي أو الامتصاص البيولوجي، وهي مشرّبة بأدوية فيها مكونات دوائية محددة يمكن امتصاصها عن طريق الجلد، وتلعب دور نظام تقديم الدواء لفترة معينة وتركيز معين  مناسب لكل نوع من الحالات الطبية المختلفة. <\/span><\/p>","position_ar":"باحث في مجال البشرة النانوية في الجامعة الأميركية في بيروت"},{"age":"31","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Ahmad-Nabeel.png","title_en":"Ahmad Nabeel","content_en":"

Ahmad is an Honorary Researcher at Imperial College London, Leading the R&D effort on the self-cleaning laparoscopic technology invention. The invention is called (KLENS, pronounced ‘cleanse’) and is a surgical optics enhancement technology that automates the cleaning process of the lens of the laparoscope. <\/p>\r\n

Surgeons won’t need to pull the scope out of the abdominal cavity or halt the surgery to clean the lens manually. According to their lab tests, the device could clean the camera in 0.4 to 0.8 seconds. Ahmad was able to design a concept that could be used as an inexpensive add-on. It is comprised of a sheath that has inner tubes and chambers that would automatically deliver carefully calculated bursts of fluid along the shaft of the scope directly onto the lens. Then, any residual droplets would be automatically removed off the surface of the lens. Simultaneously, the temperature of the liquid is tightly controlled throughout these miniature tubes to ensure optimal clarity regardless of the cause of camera lens occlusion; fog, fat, debris, or blood. The second biggest challenge is making sure the device does not significantly increase the diameter of the laparoscope’s shaft, which would ultimately require the surgeon to make a bigger incision, and that is undesirable. This is is why Ahmad says he is \"developing the most crucial part of his innovation within a surface area of approximately 1mm squared.\"<\/p>\r\n

His innovation could potentially enhance 15 million surgeries every year, making them significantly safer, shorter, and less expensive.<\/p>","position_en":"Inventor of KLENS","nationality":"Kuwait","title_ar":"أحمد نبيل","content_ar":"

تخيل أنك تقود سيارتك في طقس عاصف دون مساحات للزجاج الأمامي، وأنك مضطر إلى الخروج من السيارة لتنظيف الزجاج يدوياً كل بضع دقائق. هذا ما يضطر الجراحون إلى فعله يومياً مع المنظار الطبي في غرفة العمليات منذ أن تم اختراعه، مما قد يعرض أرواح الناس إلى الخطر.<\/span><\/p>\r\n

وقد رأى نبيل هذا بنفسه أثناء مساعدته لأحد الجراحين، فصمّم على أن يغير هذا الوضع. وعمل على ذلك حتى وصل إلى ابتكاره الذي يحمل اسم كلينس KLENS، وهو عبارة عن تكنولوجيا لتحسين المنظار الجراحي من أجل أتمتة عملية تنظيف عدسة الكاميرا؛ بحيث لا يضطر الجراحون إلى تحسين مجال الرؤية عن طريق سحب المنظار من داخل تجويف البطن أو إيقاف الجراحة من أجل تنظيف العدسة يدوياً. <\/span>وتقوم الفكرة على استخدام إضافةٍ غير مكلفة، تتألف من غلاف خارجي يحتوي على أنابيب وحجيرات داخلية تقوم آلياً بإطلاق دفعات محسوبة بدقة من السائل على طول جسم المنظار وصولاً إلى العدسة بشكل مباشر، وبعد ذلك تُزال أية قطيرات باقية على سطح العدسة آلياً.<\/span><\/p>\r\n

ووفقاً للتجارب المخبرية، يستطيع الجهاز تنظيف الكاميرا خلال 0.4 إلى 0.8 ثانية. وسيؤدي هذا تلقائياً إلى تحسين الأداء، والتخفيف من الجو السلبي، وزيادة انسيابية سير العملية الجراحية. وبحسب أحمد يمكن لابتكاره أن يحسن حتى 15 مليون عملية جراحية سنوياً ويجعلها أكثر أماناً وأقل تكلفة، ويقلّل من الوقت اللازم لإنجازها.<\/span><\/p>","position_ar":"مخترع كلينس، تقنية أتمتة عملية تنظيف عدسة الكاميرا في المنظار الجراحي"},{"age":"32","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/HASAN_CLOSE_Edited_Less2mb.png","title_en":"Hassan Albalawi","content_en":"

Hassan is CEO and co-founder of WakeCap. WakeCap provides a real-time location service (RTLS) IoT platform explicitly designed for the construction industry. It connects workers and job sites to improve labor safety and productivity with zero training and guarantee a quick and high ROI.<\/p>\r\n

WakeCap developed and patented a wearable solution that integrates seamlessly into the existing safety helmet to connect & monitor workers’ location in real-time by simply wearing the hard hat. They work on onnecting workers with zero-training, zero-configuration, and a patented-wearable solution integrated seamlessly into the existing personal safety equipment (Hard Hat), connecting job sites via truly scalable, and easily deployable battery-powered wireless mesh network (plug-n-play solution). Contractors can now automatically collect and transmits real-time and historical labors and job site data, providing decision-makers with real-time, data-driven actionable insights improving efficiency, safety, job site control, and profitability. Today, WakeCap has already connected multiple mega projects in Dubai; one of which is with CCC that has 75 floors and 1000+ workers.<\/p>","position_en":"CEO and Co-founder of WakeCap","nationality":"Saudi","title_ar":"حسن البلوي","content_ar":"

تعمل شركة ويك كاب على توفير المتطلبات والوسائل التقنية لعمال البناء، بحيث تغيّر من مسألة اعتمادهم على العمليات اليدوية غير الفعّالة. وتقدم الشركة منصةً لإنترنت الأشياء وخدمات تحديد الموضع في الزمن الحقيقي مصممة بشكل خاص لصناعة البناء، حيث تقوم بوصل العمال ومواقع البناء من أجل تحسين سلامة العمل والإنتاجية.<\/span><\/p>\r\n

وتتميز هذه المنصة بإمكانية وصل العمال دون أي تدريب سابق، أو إعدادات سابقة، وإمكانية دمج الحلول القابلة للارتداء بسهولة ضمن معدات السلامة الشخصية المستخدمة حالياً، أي الخوذة الصلبة، ووصل مواقع العمل عبر شبكة لاسلكية فورية الوصل وقابلة للتوسيع وسهلة التشغيل وتعمل بالبطارية. ويستطيع المتعاقدون الآن جمع وبث بيانات الأعمال السابقة وموقع العمل في الزمن الحقيقي، وتقديم معلومات عملية الاستخدام في الزمن الحقيقي لمتخذي القرارات، مما يحسن من الفعالية والسلامة والتحكم في موقع العمل والأرباح.<\/span><\/p>\r\n

وقد قامت ويك كاب بوصل عدة مشاريع كبيرة في دبي، وأحدها يتبع لشركة اتحاد المقاولين، ويبلغ ارتفاعه 75 طابقاً ويعمل فيه أكثر من 1,000 عامل.<\/span><\/p>","position_ar":"المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة WakeCap"},{"age":"32","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Laila-Ziko-photo-9th-October.png","title_en":"Laila Ziko","content_en":"

Laila is an adjunct assistant professor in the biology department at the American University of Cairo.<\/p>\r\n

Through her work, she has noticed that certain microbes have the ability to produce small molecules that give them survival advantages and some of the molecules have important pharmaceutical uses. Many microbes have already provided leading drugs especially as antibiotics (such as penicillin) and cancer chemotherapeutics (such as doxorubicin). Nature is still capable of providing us with novel antibiotics and chemotherapeutic agents, especially upon exploring new microbes. This is particularly important because of the antibiotic resistance and cancer chemotherapeutic resistance that is causing thousands of yearly deaths globally and is expected to rise if no new drugs were introduced to the market. In her research, Laila and her team screened microbes living in deep areas in the Red Sea and in an environment of multiple harsh conditions, including high temperature and high salinity. We screened them by a metagenomic approach both experimentally and computationally. They screened a library with 10,656 clones, each containing DNA of microbes living in the Red Sea Atlantis II brine pool lower convective layer, for antibacterial and anticancer effects. A subset of the clones showed preliminary antibacterial and anticancer effects. The effect is caused by the gene clusters harbored within the metagenomic DNA, which they hypothesize to be responsible for the synthesis of natural products that exhibit antibacterial and anticancer effects.<\/p>","position_en":"Adjunct Assistant Professor in the biology department at the American University of Cairo","nationality":"Egypt","title_ar":"ليلى زيكو","content_ar":"

تستطيع أنواع محددة من الميكروبات إنتاج جزيئات صغيرة تعطيها قدرة إضافية على التحمل، وتصلح بعض هذه الجزيئات لاستخدامات دوائية هامة. ويوجد بالفعل الكثير من الميكروبات التي تُستخدم حالياً للحصول على أدوية هامة، خصوصاً المضادات الحيوية (مثل البنسلين) والعلاج الكيميائي للسرطان (مثل الدوكسوروبيسين). وما زالت الطبيعة قادرة على تقديم مواد جديدة للمضادات الحيوية والعلاج الكيميائي، خصوصاً مع اكتشاف ميكروبات جديدة، وهو أمر هام لأن زيادة المقاومة للمضادات الحيوية والعلاج الكيميائي للسرطان تتسبب في آلاف الوفيات سنوياً على مستوى العالم، ويُتوقع أن تزداد إذا لم تُطرح أدوية جديدة في السوق.<\/span><\/p>\r\n

ويدرس مشروع ليلى الميكروبات التي تعيش في المناطق العميقة من البحر الأحمر وفي بيئة ذات عدة ظروف قاسية، مثل الحرارة المرتفعة والملوحة المرتفعة. وقد قامت بطرق تجريبية وحسابية تعتمد على النهج الميتاجينومي (أي دراسة الحمض النووري المأخوذ بشكل مباشر من العينات البيئية). كما قامت بدراسة مكتبة بها 10,656 نسخة، تحتوي كل منها على الدنا من ميكروبات تعيش في طبقة الحمل الحراري في البحيرة الملحية أتلانتيس 2 في البحر الأحمر؛ وذلك بحثاً عن التأثيرات المضادة للبكتيريا والسرطان. وقد أظهرت مجموعة فرعية من النسخ أشكالاً أولية من هذه التأثيرات، ناتجة عن مجموعات من الجينات ضمن الدنا في الجينوم الجمعي، والذي استنتجت ليلى أنه المسؤول عن تصنيع المنتجات الطبيعية التي تتمتع بهذه التأثيرات.<\/span><\/p>","position_ar":"أستاذة مساعدة بقسم علم الأحياء في الجامعة الأميركية بالقاهرة"},{"age":"29","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Omar-AbuDayyeh.png","title_en":"Omar AbuDayyeh","content_en":"

Co-founder of Sherlock Biosciences<\/a> to develop next-generation diagnostics for healthcare and agriculture. They were able to raise 49 million USD in their Series A and are based in Cambridge, MA where they have a team of ~15 scientists and business leaders.<\/p>\r\n

He is actively involved as an Advisor and Co-Founder in developing the technology further, managing specific diagnostic products, and engaging with various business partners on diagnostic deals and collaborations. Overall, his research work on SHERLOCK and other CRISPR technologies has resulted in dozens of patent applications and patents, which have been licensed to over 50 companies now, including Sherlock Biosciences.<\/p>\r\n

Looking ahead, Omar is passionate about developing tools that can accelerate the pace of scientific discovery and uncovering novel enzymes in nature that can be applied for biotechnologies and therapeutics. He continues to pursue this passion at his own laboratory at MIT (abugootlab.org) where he is further developing the Sherlock technology while also working on next-generation genome editing tools and viral delivery systems for gene therapy.<\/p>","position_en":"Co-founder of Sherlock Biosciences ","nationality":"Palestinian","title_ar":"عمر أبوضيّة","content_ar":"

قام أبوضيَّة بتطوير منصة شيرلوك SHERLOCK (اختصاراً لعبارة: أداة تحليل التفكيك المحدد للإنزيمات عالية الحساسية)؛ وهي منصة للكشف القابل للبرمجة لتتابعات الدنا والرنا بشكل سريع ومعقول التكاليف.<\/span><\/p>\r\n

وقد استطاعت هذه التكنولوجيا كشف جزيء وحيد من الدنا أو الرنا من الفيروسات والبكتيريا والأورام، وغير ذلك من الأمراض، بتكلفة أقل من 60 سنتاً للتفاعل الواحد، وباستخدام شريط ورقي صغير أشبه باختبارات الحمل دون أية أدوات إضافية، مما يسمح بتطبيقها في أي وضع. ويمكن أن يحدث الكشف في أقل من ساعة، ولا يتطلب سوى الحفاظ على درجة حرارة ثابتة تساوي 37 درجة مئوية، وهي درجة حرارة الجسم الطبيعية. كما تستطيع أن تعالج مجالاً واسعاً من العينات، بما فيها الدم والمصل والبول واللعاب، ولا تتطلب سوى الحد الأدنى من المعالجة المسبقة للعينة من دون أية عمليات تصفية.<\/span><\/p>\r\n

إضافة إلى ذلك، فإن عملية الكشف الجزيئي عاليةُ الدقة، وتتيح تحسس التحولات المترافقة مع الأمراض، مثل السرطان أو الإصابات الفيروسية. ونظراً لسهولة إجراء هذا الاختبار وانخفاض تكاليفه، يمكن أن يُستخدم في ظروف ضعف الموارد، مثل المستشفيات العامة التي لا تتضمن مختبرات تشخيصية، أو مناطق الدول النامية، كما يمكن أن يتحول في نهاية المطاف إلى نظام منزلي لإجراء الاختبارات لكشف أي فيروس أو إصابة أو مرض.<\/span><\/p>\r\n

ويعمل أبوضيّة وفريقه حالياً على تطوير شيرلوك من أجل عدد من الأمراض للاختبارات ضمن المستشفيات والمنازل، بما في ذلك كشف زيكا، وحمى الضنك، وابيضاض الدم، وإيبولا، والتحولات السرطانية الشائعة، والتصنيف الجيني للبشر والنباتات، وكشف البكتيريا.<\/span><\/p>","position_ar":"مؤسس مشارك لشركة شارلوك بيوساينس، ومستشار لشركة بيم ثيرابيوتكس"},{"age":"33","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Shaikha-Alothman.png","title_en":"Shaikha Alothman","content_en":"

Shaikha is the founder of Oraxle Connect, an innovation in health systems design.<\/p>\r\n

They utilize the overlooked resource of family caregivers at a nearly negligible cost, to reduce significant spending in the American health system. By \"family caregivers\", they refer to the family members informally providing care for their loved ones – a classic example is a middle-aged daughter caring for her mother with Alzheimer's by taking her to medical appointments, assisting in bathing and eating, monitoring medication administration, processing condition-related legal and medical documents, among other tasks.<\/p>\r\n

The system is a free web- and mobile-platform that tackles exactly this problem, by stratifying family caregivers according to demographic metrics (age, nature of disease, ethnicity, etc.) and \"matching them\" based on these metrics. Family caregivers are then able to communicate with each other to provide non-medical home-care guidance to each other. Rather than seeking centralized support from health workers, support is decentralized in a peer-to-peer fashion – relieving the burden on overworked, unequipped clinical social workers in hospitals (essentially the health teams).<\/p>\r\n

The company initiated deployment of the system at Burke Rehabilitation Hospital in New York in December 2018 for neurological injury survivors; executed internally by the hospital management and health team for the patients of the hospital. It rolled out a second prototype March 2019 with early adopters: ~150 hand-picked family caregivers and clinicians of the Alzheimer's\/dementia demographic across the US are benefiting from the solution. They reached out to this batch of users directly, under the guidance of the MIT Venture Mentorship Service & support of the National Science Foundation, to test the feasibility of omitting mediation of health institutes. It has been in use since then and to date.<\/p>","position_en":"Founder, Oraxle Connect","nationality":"Kuwait","title_ar":"شيخة العثمان","content_ar":"

يعاني مقدمو الرعاية الأسرية -كالابنة التي ترعى أمها المريضة- من قلة الدعم الذي يحصلون عليه عندما يتم تسليمهم مسؤولية الاستمرار في الرعاية المنزلية، لدرجة أن 70٪ منهم يصلون إلى نقطة الإنهاك بسبب العزلة وعدم الاستعداد. ولهذا ابتكرت العثمان منصة أوراكسل كونكت، التي تعد ابتكاراً مميزاً في تصميم النظم الصحية؛ حيث تقوم على استخدام الموارد المنسية التي يغفل عنها مقدّمو الرعاية الأسرية، مما يحد من مشكلة النفقات الكبيرة في هذا المجال، حيث تنفق الولايات المتحدة وحدها حوالي 470 مليار دولار سنوياً لذلك.<\/span><\/p>\r\n

وتعمل المنصة على تصنيف مقدمي الرعاية الأسرية وفقاً لمقاييس ديموغرافية (مثل العمر وطبيعة المرض والعِرق وما إلى ذلك)، والتوفيق بين المتشابهين منهم استناداً إلى هذه المقاييس، ومن ثم يستطيعون التواصل سوياً عبر المنصة لتقديم إرشادات غير طبية تتعلق بالرعاية المنزلية، وذلك عن طريق الرسائل النصية ومكالمات الفيديو والمكالمات الصوتية؛ مما يجعل الدعم لا مركزياً من الشخص لنظيره، ويخفف من العبء الواقع على الأخصائيين الطبيين الذين يعانون من الإرهاق ونقص التجهيزات في المستشفيات.<\/span><\/p>","position_ar":"مؤسسة منصة أوراكسل كونكت Oraxle Connect"},{"age":"27","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abdulla-Alhajri.png","title_en":"Abdulla Al Hajiri","content_en":"

Abdulla is a PhD Candidate at the Department of Nuclear Science & Engineering Computational Reactor Physics Group at MIT. His innovation is a new theory and computational framework to determine the age of stars. Nucleosynthesis is the process by which atoms heavier than hydrogen are formed in the cores of stars, accurate calculations of the reaction rates of this process are necessary in order to obtain an accurate age for the stars and for the universe. These calculations depend on the underlying physics of the interactions of two nuclei, our understanding of this physics is mostly empirical and subject to uncertainties. This method is a new way to accurately understand the impact of these uncertainties by including new physics into the calculation. Since these nuclei interactions occur not just in stars, but also in nuclear reactors, fusion reactors, medical MRI machines, and many others, this methodology has the potential to impact the design of future technologies in medicine and clean energy. His is pursuing his <\/p>","position_en":"PhD Candidate at MIT","nationality":"UAE","title_ar":"عبدالله الهاجري","content_ar":"

إذا علمنا مدى سرعة قيام نجم باستنفاد إمداداته من الهيدروجين، فيمكننا عندها التنبؤ بموعد تحوّله من قزم أحمر إلى قزم أبيض. وهناك طريقة تقليدية لحساب هذه التفاعلات النووية، تتمثل في عملية مؤلفة من خطوتين؛ الأولى هي المعالجة التي نأخذ فيها معلومات ميكانيكية كمية عن مختلف العناصر والنظائر، ونستخلص بيانات التفاعلات النووية منها. والأخرى هي إدخال هذه البيانات في قانون آخر يسمى أداة الحلّ، لنحصل على معدّلات التفاعل.<\/span><\/p>\r\n

وقد قام الهاجري بتطوير طريقة لتجاوز خطوة المعالجة بكاملها؛ حيث طوّر نظريات رياضية جديدة وأساليب حسابية مبتكرة، حتى يتمكن من استخدام المعلومات الميكانيكية الكمية مباشرة في أداة الحلول. فالمعالجة كانت خطوة شاقة جداً، وقد تتطلب ساعات للقيام بها بشكل صحيح. كما أن تخزين المعلومات الميكانيكية الكمية أسهل بكثير من تخزين بيانات التفاعل النووي، مما يوفر ذاكرة حاسوبية قيّمة. كما يتميز هذا الابتكار بأن طريقته هي الوحيدة حتى الآن التي يمكنها مراعاة فيزياء درجة الحرارة بشكل كامل في حسابات التشتت النووي. ولا يقتصر الابتكار على ذلك فحسب، ولكن يمكنه أيضاً إجراء هذه الحسابات بطريقة فعّالة من الناحية الحسابية عن طريق تحسين السرعة وتقليل تكاليف الذاكرة؛ مما يعني أنه يمكن الآن حساب التفاعلات النووية بدقة أكبر وخلال وقت أقل من جميع الطرق السابقة.<\/span><\/p>","position_ar":"عالم إماراتي متخصص في الهندسة النووية"},{"age":"26","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abbas-Sidaoui.png","title_en":"Abbas Sidaoui","content_en":"

Abbas is the co-founder and CTO of Revotonix L.L.C, which is specialized in developing mobile robots and mechatronics solutions to help in cutting down wasted time and cost in the industry, in addition to improving people’s life.<\/p>\r\n

Felix, the comapny's first robot, is a fully autonomous mobile robot that is used mainly for advertising purposes. When deployed in an indoor venue, Felix first builds a map of the environment then uses this map to navigate autonomously while avoiding static and dynamic obstacles. While moving around, Felix can detect viewers, predict their age and gender, and recognize their outfit. For example, Felix can detect if viewers are wearing sunglasses, caps, backpacks... in addition to the type of clothing (i.e casual, formal ...). Based on these predictions, Felix will analyze the viewers’ interests and display targeted ads from its database. The company has also developed a special avatar that pops up on Felix screens to interact with people and grab their attention. Moreover, Felix drives autonomously to its charging station when the battery level drops, then it goes back to duty when the battery is full.<\/p>","position_en":"Co-founder and CTO of Revotonix L.L.C","nationality":"Lebanon","title_ar":"عباس صيداوي","content_ar":"

تتّسم شاشات العرض الرقمية الموضوعة داخل المباني بأنها جامدة، وغير تفاعلية، كما أنها لا تُوجَّه إلى شريحة معينة من المستخدمين، ولا تولد الإحصائيات، مما يجعل المعلنين ينفقون الكثير من الأموال على الإعلانات، من دون أن يحصلوا على أية معلومات مفيدة حول  فعالية الحملات، أو مستوى تفاعل الأشخاص معها.<\/span><\/p>\r\n

وهنا جاء دور عباس المؤسس المشارك لشركة ريفوتونيكس ورئيس قسم التكنولوجيا فيها، وهي شركة متخصصة في تطوير الروبوتات المتنقلة وحلول الميكاترونيات للمساعدة على اختزال كل من الوقت الضائع والتكلفة في هذا القطاع.. حيث استطاع تصميم الروبوت فيليكس، وهو روبوت متنقل ذاتي التحكم بالكامل، يُستخدم بشكل أساسي لأغراض الدعاية والإعلان. فعند إطلاقه في موقع داخلي، فإنه يقوم أولاً بإنشاء خريطة للبيئة المحيطة، ثم يستخدم هذه الخريطة للتنقل بشكل ذاتي مع تجنب العوائق الثابتة والمتحركة.<\/span><\/p>\r\n

وأثناء التنقل، يمكن لفيليكس اكتشاف المشاهدين، والتكهن بعمرهم وجنسهم، والتعرف على ملابسهم وأزيائهم. مثلاً ملابس عادية، ملابس رسمية، الخ. وبناءً على هذه التوقعات، يقوم بتحليل اهتمامات المشاهدين ويعرض إعلانات موجهة من قاعدة البيانات لديه. كما عمل صيداوي أيضاً على تطوير شخصية رمزية ستظهر على شاشات فيليكس للتفاعل مع الناس وجذب انتباههم. علاوة على ذلك، يتحرك فيليكس بشكل ذاتي إلى محطة الشحن الخاصة به عند انخفاض مستوى الطاقة في البطارية، ثم يعود لأداء مهامه بعد امتلائها.<\/span><\/p>","position_ar":"المؤسس المشارك لشركة ريفوتونيكس"},{"age":"29","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Heba-Aly.png","title_en":"Heba Aly","content_en":"

Heba is working on a system to build ubiquitous accessibility digital-maps automatically; where indoor\/outdoor spaces are updated with various accessibility semantics and marked with assessment of their accessibility levels for the vision-and mobility-impairment disability types. To build the maps automatically, she presented a passive crowdsourcing approach where the users' smartphone devices' spatiotemporal sensors signals (e.g. barometer, accelerometer, etc.) are analyzed to detect and map the accessibility semantics.<\/p>\r\n

She presented AI-based algorithms to passively detect various semantics such as accessible pedestrian signals and missing curb-ramps. She has also presented a probabilistic framework to construct the map while taking the uncertainty in the detected semantics and the sensors into account. The system was evaluated in two countries and its evaluation results show high detection accuracy for the various accessibility semantics. Moreover, the crowdsourcing framework helps further improve the map integrity overtime. Heba <\/span>has a PhD in computer science from the University of Maryland and works as a research scientist at Amazon.<\/p>","position_en":"Research Scientist at Amazon","nationality":"Egypt","title_ar":"هبة علي","content_ar":"

يوجد نقص في التقنيات المتاحة لدعم أصحاب الهمم، لا سيما إذا أرادوا الوصول إلى أحد الأماكن بمفردهم، مما قد يؤثر على سلامتهم وقدرتهم على العيش بشكل مستقل. ولذلك فكرت هبة في إنشاء خرائط لمعلومات إمكانية الوصول بشكل شامل وتلقائي في كل مكان، وتقييم إمكانية الوصول إلى الأماكن بالنسبة لمختلف أنواع الإعاقة. ويتم تضمين هذه الخرائط في أحد تطبيقات الهواتف الذكية على الأجهزة الخاصة بالمستخدمين الذين يعملون بطريقة التعهيد الجماعي.<\/span><\/p>\r\n

وما يميز هذا الابتكار هو أنه يستطيع أن يكتشف تلقائياً مختلف دلالات إمكانية الوصول، مما يحسّن قابلية التطور والانتشار للخرائط التي يقوم بإنشائها. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يكتشف دلالات إمكانية الوصول من قياسات المستشعرات الموجودة في أجهزة الهواتف الذكية لجمهور المستخدمين، ويسمح تعدد وسائط المستشعرات للابتكار باكتشاف مجموعة واسعة من الدلالات. كما أن أسلوب التعهيد الجماعي يتيح الفرصة لزيادة تحسين دقة الخريطة مع مرور الوقت من خلال خوارزمية احتمالية لإنشاء الخرائط.<\/span><\/p>","position_ar":"باحثة علمية في أمازون، ومرشحة للدكتوراه في جامعة ماريلاند، كوليج بارك"},{"age":"32","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Babar-Khan-1.png","title_en":"Babar Khan","content_en":"

Babar is the founder of MiSect, and a Postdoctoral Fellow, funded by KAUST Innovation and Economic Development.<\/p>\r\n

Khan’s invention works by automatically sampling liquid, like water, in real-time, using a chemical detection method to figure out how many microbes are present. Specifically, it uses the microbe’s natural enzyme activity to break a tracer molecule. This gives the company the ability to detect quickly, early, and with great resolution without setting up expensive cameras or physical detection systems. The data is all collected and sent back to the control room where operators can then trigger the proper cleaning protocol. This leads to less clogging of filters, and more clean water for everyone to use. The technology is unique because it relies on the biology of the cells, instead of just imaging or looking at physical parameters like pressure changes across the system. Other techniques are able to detect very late in bacterial community formation, which makes it harder to clean. The sensor we’ve developed can detect early and do it without introducing expensive equipment. Ultimately, this leads to reductions in chemical disinfectants usage and safer system overall.<\/p>","position_en":"Founder, MiSect","nationality":"USA\/Pakistan","title_ar":"بابار خان","content_ar":"

إن توفر مياه الشرب النظيفة قضية مهمة، ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط حيث تمثل مشكلة كبرى يتوجب حلها.. ولهذا قام بابار وفريقه في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية بابتكار نظام يدمج بين علم الأحياء، والتقنيات الرقمية، والأتمتة؛ لإنشاء وحدة استشعار يمكن تركيبها في أي محطة لتحلية المياه. وفي الوقت الحالي، يتم تركيب النظام في محطات تحلية المياه بالمملكة العربية السعودية، حيث تصفّى  مياه البحر لتصبح مياهاً صالحة للشرب.<\/span><\/p>\r\n

ويتمثل العمل الذي يقوم به الاختراع في أخذ عينات سائلة تلقائياً (مثل الماء) في الزمن الحقيقي، وذلك بالاعتماد على طريقة للكشف عن المواد الكيميائية لمعرفة عدد الميكروبات الموجودة فيها. وهو يعتمد على النشاط الإنزيمي الطبيعي للميكروب لتفكيك جزيء يهدف إلى الكشف عن الميكروبات؛ مما يسمح بإمكانية الكشف عنها دون تأخير وبسرعات ودقات عالية، دون الحاجة إلى استخدام كاميرات غالية أو أنظمة فيزيائية. ومن ثم يتم جمع كافة البيانات وإرسالها إلى غرفة التحكم، حيث يمكن لمسؤولي العمليات عندها تشغيل بروتوكول التنظيف المناسب. ويؤدي هذا إلى الحد من انسداد المرشحات، وتوفير المزيد من المياه النظيفة لتكون في متناول الجميع.<\/span><\/p>","position_ar":"زميل ما بعد الدكتوراه بقسم الابتكار والتنمية الاقتصادية - جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية"},{"age":"28","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Alessandro-Babini.png","title_en":"Alessandro Babini","content_en":"

Alessandro is the CEO of the Humon Hex. The Humon Hex is an optical sensor that measures the oxygen saturation in the muscles. The Hex shines near-infrared light through the skin and measures the way that light is absorbed by the muscle. Based on these readings, the color of the blood in the muscle can be determined and as a result the oxygen saturation can be found. It works on all skin colors and in any condition (irrespective of motion, ambient light, or sweat).<\/p>\r\n

The Humon Hex has been designed to be worn on the thigh to measure oxygen saturation in the quadriceps. This muscle group was chosen to be monitored because it is the most exerted muscle during running, cycling, rowing, or skiing for endurance athletes, which is Humon’s initial target market. However, the Hex works on any muscle in the body and can provide insights to any type of athlete.<\/p>\r\n

Using this localized muscle information, the Hex provides personalized training insights that help athletes improve their performance. The athlete is guided by the Hex through the display of colored training zones that athletes use to pace themselves optimally:<\/p>\r\n

● Green (steady state): when the oxygen delivery and consumption in muscle is balanced meaning the athlete is training at a sustainable pace.
\r\n● Orange (approaching limit): when the muscle begins consuming more oxygen than what is being delivered meaning the athlete is nearing their body’s limit.
\r\n● Red (limit): when the muscle is consuming significantly more oxygen than what is being delivered meaning the athlete is training at an unsustainable pace.
\r\n● Blue (recovery): when the oxygen delivery is greater than the consumption in the muscle meaning the athlete’s muscles are recovering.<\/p>\r\n

The Humon Hex has been clinically validated by Harvard Medical School. https:\/\/physoc.onlinelibrary.wiley.com\/doi\/10.14814\/phy2.13664<\/a><\/p>","position_en":"CEO of the Humon Hex","nationality":"Lebanon","title_ar":"أليساندرو بابيني","content_ar":"

أصبح بإمكاننا اليوم معرفة الكثير من المعلومات الضرورية لعمل سياراتنا بشكل جيد، مثل مقدار الهواء في الإطارات أو الوقود في الخزان، ولكن ليس بإمكاننا الوصول إلى المستوى نفسه من المعلومات البيولوجية الضرورية للحفاظ على عمل أجسادنا بأفضل شكل ممكن. ولهذا أنشأ بابيني شركة هيومون بهدف تقديم كافة المعلومات الجسدية التي نحتاج إليها لإصلاح أجسامنا.<\/span><\/p>\r\n

وكان أول منتجاتها هو جهاز هيومون هيكس، عبارة عن حساس بصري يقيس مقدار التشبع بالأكسجين في العضلات؛ حيث يطلق ضوءاً في المجال تحت الأحمر عبر البشرة، ويقيس كيفية امتصاص الضوء في العضلات، وبناء على هذه القراءات، يمكن تحديد لون الدم في العضلات، وبالتالي حساب مقدار التشبع بالأكسجين. ويعمل هذا الجهاز على جميع ألوان البشرة وفي أي ظرف، مثل الحركة والضوء المحيط والتعرق.<\/span><\/p>\r\n

وباستخدام هذه المعلومات حول العضلات، يقوم هيومون هيكس بتقديم معلومات تدريبية شخصية يمكن أن تساعد الرياضيين على تحسين أدائهم. كما يقوم بإرشادهم عبر عرض مناطق تدريبية مرمزة لونياً (أخضر، وبرتقالي، وأحمر، وأزرق) تساعدهم على ضبط إيقاع تدريبهم بالشكل الأمثل. وقد حاز هيومون هيكس على مصادقة سريرية من كلية الطب في جامعة هارفارد. <\/span><\/p>","position_ar":"الرئيس التنفيذي لهيومون هيكس"},{"age":"29","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Ghena-Alhanaee-1.jpg","title_en":"Ghena AlHanaee","content_en":"

Ghena has been pursuing unique and unprecedented research in the area of nuclear energy catastrophe modeling, the impact of nuclear safety provisions on the Arabian Gulf, and the implementation of policies for risk mitigation. As countries around the Gulf have embarked on ambitious projects introducing nuclear power to the region, Ghena's work focuses on assessing the complex interdependencies of nuclear power to the existing oil\/gas and desalination industries, in order to develop a rigorous framework ensuring the security of reliable water and energy supplies. Her work has gained recognition at several international conferences including the Water Energy Nexus Conference in Salerno, Italy in 2018, and the Day Zero Conference in California, USA in 2018 where she was the sole student presenter amongst a panel of renowned faculty and industry professionals from across the world.<\/p>\r\n

She’s finishing her PhD at the University of Southern California in civil engineering.<\/p>","position_en":"PhD Candidate and Research Assistant in the University of Southern California","nationality":"UAE","title_ar":"غنى الهنائي","content_ar":"

تعتبر بيئة الخليج العربي من البيئات المميزة، فهو مجرد مسطح مائي صغير شبه مغلق، ولكنه في نفس الوقت موطن لحوالي نصف محطات تحلية المياه في العالم، ناهيك عن كثرة العمليات الخاصة بالأنشطة النفطية فيه، حيث توجد أكثر من 800 منصة نفط بحرية، وأكثر من 25,000 ناقلة نفط تعبر مياهها سنوياً وهي تحمل حوالي 60% من الشحنات العالمية للنفط. وإذا أضفنا الطاقة النووية إلى هذه المنطقة، فستصبح مياه الخليج حساسة للغاية. ونظراً لتشارك هذه الصناعات الثلاث الضخمة لنفس المسطح المائي، فإن أية حادثة تقع في إحداها ستؤثر على الأخريين بشكل مباشر. <\/span><\/p>\r\n

وجهت غنى جهودها إلى العمل على تطوير أدوات لضمان السلامة والوثوقية لمصادر المياه والطاقة في منطقة الخليج العربي، وركزت في أبحاثها على الكوارث البيئية التي قد تحدث هناك؛ حيث قامت باعتماد مقاربة متكاملة منهجية لتحليل هذه العلاقة، وفهم وتقييم هذا الارتباط بين الصناعات الثلاثة (صناعة النفط، والطاقة النووية، وتحلية المياه)، وتطوير هيكلية لمنع الكوارث والاستعداد لها بشكل يشمل جميع الصناعات والبلدان المعنية. ويُذكر أن حياة وسلامة أكثر من 150 مليون شخص تعتمد بشكل كامل على سلامة هذه التقنيات في العمل معاً؛ حيث إن أي تسرب كبير نفطي أو إشعاعي قد يؤدي إلى تعريض مصدر مياه الشرب الأساسي لهؤلاء البشر إلى الخطر، فمعظم البلدان في المنطقة تعتمد بشكل كبير على مياه الخليج المحلاة للحصول على مياه الشرب، وبنسبة تبلغ 95%.<\/span><\/p>","position_ar":"باحثة مساعدة في قسم الهندسة المدنية والبيئية في جامعة جنوب كاليفورنيا"},{"age":"33","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Baha-Abu-Nojaim.png","title_en":"Baha Abu Nojaim","content_en":"

Baha is a founder of Mixed Dimensions. Mixed Dimensions is a 3D printing technology company bridging the gap between digital and physical objects through its patent-pending fixing technology and allowing on-demand merchandising of gaming content. The company was founded in Jordan by Baha and Muhannad Taslaq, and in 2013 joined the Alchemist accelerator and moved to Silicon Valley, where it raised more than 10M in funding.<\/p>\r\n

His company enables gaming companies to monetize on their digital content and we enable gamers to 3D print their own custom characters, something that historically was not possible. They are the first and sole company to actually enable this functionality from within a game at the moment and holds patents for that in the US. The company's goal is to become the platform on which gaming companies can merchandise directly on customization done by gamers through a simple API integration, as most games depend on selling virtual items such as skins and character customization which gamers can't own as physical objects. Their goal is to enable gamers to own a physical copy of their own custom character or ship.<\/p>","position_en":"Founder, Mixed Dimensions","nationality":"Jordan","title_ar":"بهاء أبونجيم","content_ar":"

قام أبونجيم وشريكه في العمل، مهند تصلق، بإنشاء شركة ميكسد ديمنشنز (Mixed Domensions) التي تسمح لهواة الألعاب بامتلاك نموذج واقعي لشخصياتهم الخاصة من الألعاب؛ وذلك عن طريق قيام شركائهم بمكاملة واجهة التطبيق البرمجية لمنصة جيمبرينت التابعة لهم، ومن ثم يلتقط اللاعبون لحظات وشخصيات من ضمن ألعابهم المفضلة، ويمكن أن تضاف هذه الإمكانية كزر ضمن قوائم اللعبة، أو خلال اللعب، أو حتى ضمن برنامج مستقل في متجر التطبيقات. وبمجرد أن يضغط اللاعب على زر الالتقاط، تقوم المنصة بتحليل الملف الملتقط ثلاثي الأبعاد، وتعديله بشكل آلي ليصبح جاهزاً للطباعة، بعد دراسة جميع الأخطاء المختلفة، والقيود الفيزيائية، وغير ذلك من المشاكل، وإجراء التعديلات اللازمة دون الحاجة إلى أي عمل يدوي.<\/span><\/p>\r\n

وما أن يتم إصلاح الملف، تعمل التقنية على الطباعة باستخدام الذكاء الاصطناعي بالطريقة المثلى لتحسين نوعية السطوح وزيادة التفاصيل الهندسية للنموذج، وفي نفس الوقت تعزيز الألوان والتخفيض من الضجيج غير المرغوب، كما تقوم أيضاً بتحديد التغليف والتوجيه الأمثلي للطباعة، إضافة إلى أفضل طريقة لتجميع النماذج عند الطباعة لتخفيض التكلفة الكلية.<\/span><\/p>","position_ar":"مؤسس شركة Mixed Dimensions"},{"age":"26","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Saied-AlZahrani.png","title_en":"Saeid Alzahrani","content_en":"

Saeid is the founder of BRAQ Aerospace Company which delivers custom UAV-solutions, technology, production, consultation, and downstream services. The underlying innovation in the UAV space can have impact across multiple sectors.<\/p>\r\n

\r\n
 <\/div>\r\n<\/div>","position_en":"Founder of BRAQ Aerospace","nationality":"Saudi","title_ar":"سعيد الزهراني","content_ar":"

أسس الزهراني شركته الناشئة لتلبية النمو السريع في صناعة أنظمة الطائرات المسيّرة في أوائل عام 2016. وقد قام بابتكار مركبة جوية هي عبارة عن منصة متعددة الأوضاع (جوية برية بحرية)، تستخدم نظام دفع هجين بالغاز والبطارية، مع القدرة على الإقلاع والهبوط والحَوْم مثل الطائرة المروحية، كما أنها تمتلك السرعة والمدى وسعة الحمولة والميزات التشغيلية للطائرة ذات الأجنحة الثابتة.<\/span><\/p>\r\n

ولا تحتوي هذه المركبة الجوية على دوّارات مكشوفة مما يسمح لها بالتحليق على مقربة شديدة من المباني والجدران والأنابيب والأشجار والكابلات، مع تفادي مشاكل انحراف تيار الهواء إلى الأسفل والضوضاء للمروحيات التقليدية. وتستخدم الرؤية الحاسوبية للتنقل حول البنى، مع القدرة على الاستكشاف والرؤية والاستشعار لتجنب الاصطدام بالعوائق، وذلك باستخدام مستشعرات حديثة لتحقيق رحلة ذاتية التحكم بشكل كامل دون تدخل أي إنسان في العملية.<\/span><\/p>","position_ar":"مؤسس شركة بي آر إيه كيو إيروسبيس (BRAQ Aerospace)"},{"age":"34","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Mohamed-LABADI.png","title_en":"Mohamed Labadi","content_en":"

Labadi is the co-founder and CEO of Singularity Computing - cloud-based scientific simulation computing and high-performance computing solutions to design and develop complex engineered systems and model and simulate complex multi-physics phenomena; and Deep Trial - monitoring of a patient’s physical and mental health conditions and quality of life before, during, and after clinical trial. Singularity Computing is reinventing the whole computational science & engineering (CSE) and high performance computing (HPC) fields, enabling R&D engineers and scientists to solve advanced scientific and engineering problems, predict multi-physics and multi-scale events and behaviors, and design and build complex engineered systems and products; while addressing the most difficult aspects of computation, modeling, simulation, visualization, manufacturing, and scientific discovery.<\/p>","position_en":"Founder and CEO\/CTO of Singularity Computing","nationality":"Algeria","title_ar":"محمد لبادي","content_ar":"

أسَّس محمد لبادي شركته التي تُعنى بتطوير نماذج للأنظمة، وعمليات المحاكاة الهندسية، والحلول البرمجية للحوسبة عالية الأداء من أجل حل المعضلات المعقدة والمترابطة التي تتضمن عدة نواحي فيزيائية ضمن مجالات مختلفة. وتسمح برامجها (سيميوليكا وبارتيكل إكسبرت) لمهندسي وعلماء البحث والتطوير بتصميم وبناء أنظمة ومنتجات هندسية معقدة، والتنبؤ بالأحداث والسلوكيات ذات النواحي الفيزيائية المتعددة، ومعالجة أصعب نواحي التصميم والحوسبة والنمذجة والمحاكاة والنمذجة المرئية والتصنيع والاكتشاف العلمي.<\/span><\/p>\r\n

وبدلاً من استخدام برمجيات مبنية على الحواسيب المكتبية، تقدم سينجيولاريتي للحوسبة منصة سحابية للنمذجة والمحاكاة، تعتمد على قدرات حوسبة عالية الأداء، مما يؤدي إلى نتائج أكثر سرعة ودقة والحصول على معلومات متعمقة بشكل أكبر عن الأداء. إضافة إلى ذلك، تسمح المنصة للمهندسين والباحثين بأمثَلة ومراقبة وإدارة عمليات ومشاريع النمذجة والمحاكاة بسهولة وفعالية ضمن بيئة تعاونية.<\/span><\/p>","position_ar":"المؤسس والرئيس التنفيذي والتقني لشركة The Singularity Company"},{"age":"34","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Alkhateeb-Headshot-1.png","title_en":"Ahmed Alkhateeb","content_en":"

Founder of Hive Scientific. The problem that Hive Scientific is focusing on is the irreproducibility crisis in bio-medicine. Approximately, 80-90% of the experimental scientific literature is irreproducible. This is a major problem, especially since the global scientific enterprise produces over 1,000,000 papers a year. At Hive Scientific, they believe that the irreproducibility problem is the major obstacle blocking efforts to automate scientific discovery. If the data being entered in machine learning models have high false-positive rates, the hypotheses being generated will be unusable. This assumption has come true after the high failure rate of startups in this sector in the past 5 years.<\/p>\r\n

Hive Scientific is ‘a truth company’ that leverages human-computing and objective analytical models to identify independently replicated findings in the massive amounts of experimental data being produced by academia. The company's initial aim is to collect high-quality high-resolution experimental data to be sold to bio-pharmaceutical companies that are undergoing digital transformation of their R&D divisions as well as world government building biomedical R&D capabilities.<\/p>","position_en":"Founder of Hive Scientific","nationality":"Palestine","title_ar":"أحمد الخطيب","content_ar":"

أسس أحمد شركته الناشئة \"هايف ساينتيفك\" على الأفكار التي طرحها كل من ابن الهيثم وفرانسيس بيكون لأول مرة حول الطرق المثالية لإشراك المجتمع في العلوم.<\/span><\/p>\r\n

وهايف هي شركة بيانات تقوم بتجميع البيانات العلمية التجريبية من 400,000 عالم مختص بالبيولوجيا الطبية في الولايات المتحدة عبر نموذج قابل للتوسع. ويتم تحليل هذه البيانات بطريقتين، أولاً، تُستخدم عدة خوارزميات تحليلية لتأكيد ودعم النتائج العلمية، وتمثل هذه البيانات الإجماع العلمي وأفضل تقريب للحقيقة في مجال البيولوجيا الطبية. وبعد ذلك تشكل هذه البيانات الأساسَ لطرائق الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لاكتشاف فرضيات جديدة. وتُختبر الفرضيات الجديدة باستخدام منصات روبوتية أصبحت متوافرة مؤخراً في الولايات المتحدة. وتضاف البيانات الناتجة -سواء كانت سلبية أو إيجابية- إلى مجموعة البيانات الكلية للمساعدة على توليد المزيد من المعلومات.<\/span><\/p>\r\n

وتهدف الشركة إلى أتمتة عملية الاكتشاف العلمي، وذلك ببناء تعاون ينتج معرفة علمية جديدة بشكل أكثر فعالية وبجودة أكبر مما ينتجه النموذج العلمي الحالي. وما يجعلها مختلفة عن الشركات الناشئة الأخرى التي تعمل على هذا الهدف هو تركيزها على نوعية البيانات التي يعتقد أحمد أنها مصدر الاختناق في المجال بأكمله.<\/span><\/p>","position_ar":"المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Hive Scientific"},{"age":"25","year":"2019","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Haytham-M-1.png","title_en":"Haytham Dbouk","content_en":"

Haytham is the founder & CEO of IGT; IGT develops revolutionary green energy systems that improve the efficiency and reliability of various sectors. IGT has several products\/services including:<\/u><\/u><\/p>\r\n

<\/u>- PRO-Shield is the first solution of the worldwide overheating problem faced by solar water heaters. PRO-Shield is a smart shield mounted on the solar water heater regardless of its size, type, or brand. It is a milestone in solar water heaters efficiency and operational reliability.<\/u><\/u><\/p>\r\n

<\/u>- Solar heated poultry house is an innovative heating plan for the poultry, where solar water heaters are used as an alternative green energy source, considering that the solar system can provide the required temperature for the various poultry growth stages.<\/u><\/u><\/p>\r\n

<\/u>- Solar based greywater treatment is an innovative system that transforms greywater into water safe for irrigation; this system is sustainable and relies on photovoltaic cells that use the available solar radiation to power the system, and fulfill the heating needs for the disinfection part of the system.<\/p>","position_en":"Founder and CEO of Innovating Green Technology","nationality":"Lebanon","title_ar":"هيثم دبوك","content_ar":"

أنشأ دبوك شركته الناشئة آي جي تي IGT التي تعمل على تطوير حلول ثورية لأنظمة الطاقة الخضراء لتحسين الفعالية والوثوقية في عدة قطاعات، وتتضمن منتجاتها وخدماتها ما يلي:<\/span><\/p>\r\n

1- تقوم سخانات المياه -التي تعتمد على الطاقة الشمسية فقط- بتسخين المياه حتى 95 درجة مئوية، مما يسبب ارتفاعاً شديداً في درجة حرارة هذه السخانات، ويخفض من فعاليتها وعمرها التشغيلي، ويتسبب في الإضرار ببنيتها. ويُعتبر الدرع الذكي بروشيلد هو الحل الأول لهذه المشكلة على مستوى العالم؛ حيث يتم تركيبه على سخان المياه الشمسي بغض النظر عن الحجم أو النوع أو الطراز، ويمثل مرحلة هامة في تطور سخانات المياه الشمسية، سواء من حيث الفعالية أو وثوقية التشغيل.<\/span><\/p>\r\n

2- يساهم تصاعد تكلفة تدفئة المداجن بشكل كبير في زيادة تكلفة إنتاج الغذاء؛ حيث يعتمد المزارعون على سخانات تعمل بالوقود والكهرباء للحفاظ على درجة الحرارة المناسبة في المدجنة. وإن استخدام الطاقة الشمسية للتدفئة يمثل خطة تدفئة مبتكرة للمدجنة التي تُستخدم فيها سخانات المياه الشمسية كمصدر بديل للطاقة، بما أن النظام الشمسي قادر على تزويد درجة الحرارة المطلوبة لعدة مراحل في نمو الدجاج.<\/span><\/p>\r\n

3- بما أن مشكلة مياه الصرف أصبحت أكثر إلحاحاً، إلى جانب جميع المشاكل البيئية الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قرر دبوك أن يفكر بشكل إبداعي للتوصل إلى طريقة مبتكرة للتخفيف من هذه المشكلة، وتحويلها إلى فرصة. كما لاحظ أيضاً أننا نعيش في منطقة زراعية تتعرض كثيراً إلى الشمس على مدار العام، ولذلك فهي في حاجة ماسة إلى مياه الري.وتمثل معالجة مياه الصرف الصحي بالطاقة الشمسية حلاً مبتكراً يحول هذه المياه الآسنة إلى مياه صالحة للري، وهو نظام مستدام يعتمد على الخلايا الضوئية الكهربائية التي تزود النظام بالطاقة، وتلبي حاجات التسخين المطلوبة لمرحلة التعقيم في النظام.<\/span><\/p>","position_ar":"مؤسس شركة IGT"},{"age":"27","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Marwan-Abou-Dib.png","title_en":"Marwan Abou Dib","content_en":"

He started Tekuma Inc, which brings large-scale art installations into the urban public realm. The firm conceived (with artist Skylar Tibbets) and is now supervising the installation of \"Air-Wave\", a large self-oragnizing sculpture that will be the centerpiece of a new public space being developed by Cottonwood Management in Boston's Seaport Innovation District. Recently, Abou Dib was instrumental in launching another firm, Tekuma |Frenchman Urban Design LLC, which is creating cities and urban districts in China, Korea, and Saudi Arabia. In Saudi Arabia, the firm is responsible for the development of new downtowns in seven cities, providing innovative social cultural, and entertainment opportunities for a new generation of Saudi's to enjoy the benefits of a more open and liberal society being promoted by the Crown Prince. <\/span><\/p>","position_en":"Partner & CEO, Tekuma Inc.","nationality":"Lebanon","title_ar":"مروان أبو ديب","content_ar":"

يعمل أبو ديب في مجال ناشئ يُدعى تصميم المدن، وهو مجال يجمع بين التصميم الحضري، والتطوير العقاري، والتقنيات الحضرية. وعقب تخرجه من جامعة \"إم آي تي\" بدرجتي ماجستير في العمارة والعقارات، بدأ يمارس شغفه مع شريكه في دمج الفن بالعمران، وذلك عبر وضع اللوحات الفنية ضمن ديكورات شقق منصة \"إير بي إن بي Airbnb\" لإضفاء لمسة جمالية فخمة عليها، أما الآن فهما يضعان المخططات الرئيسية لمدن ذكية كاملة لصالح الحكومات، إحداها كانت تصميم المخطط الرئيسي لمدينة صينية تتسع لـ 7 ملايين نسمة. ثم انطلقا لإنشاء \"تيكوما Tekuma\" وهي شركة لصناعة المدن، ومتخصصة في إدماج الأعمال الفنية الضخمة داخل البيئة الحضرية العامة، وقد كانت الهجرة العالمية من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية هي دافعهما ومصدر إلهامهما لتأسيس شركتهما، فحقيقة أن 70% من سكان العالم سيعيشون في المدن في المستقبل المنظور -كما يقول أبو ديب- تفرض ضرورة تصميم مدن قادرة على استيعاب هذا النمو الهائل.<\/p>\r\n

كما كان لأبو ديب أيضاً دور أساسي في إطلاق شركة أخرى، وهي \"تيكوما فرنشمان أوربان ديزاين\" المتخصصة في إنشاء وتشييد المدن والمناطق الحضرية في كل من الصين وكوريا والمملكة العربية السعودية، وتعمل هذه الشركة على تطبيق التقنيات الرقمية الحديثة في البيئات المدنية والحضرية من أجل الخروج بحلول ذكية ومنتجات مبتكرة صالحة للتطبيق في المدن، وذلك في نفس الوقت الذي تعمل فيه على تصميم المخطط الرئيسي للمدن التي سيتم وضع هذه المنتجات فيها. وهي تهدف إلى إنشاء مدن صحية أكثر ذكاء واستدامة وملاءمة للقرن الواحد والعشرين؛ ففي المملكة العربية السعودية -مثلاً- تولَّت الشركة مشروع تطوير أحياء مركزية جديدة في سبع مدن، بحيث تُوفِّر بيئات ثقافية واجتماعية مبتكرة، وفرصاً ترفيهية متنوعة، وكذلك تولَّت مشروع إنشاء سلسلة من الحدائق الحضرية في مدينة مكة، وهي عبارة عن ساحات عامة مختلفة التصاميم تهدف إلى استذكار التجارب المرتبطة بالحج؛ إذ يستطيع الحجاج الحاليون -وهم في حديقة \"الذكرى\" مثلاً- أن يقرؤوا رسائل رقمية تركها لهم الذين حجوا قبلهم، ويمكنهم بدورهم أن يتركوا رسائل لأولادهم وأحفادهم ممن سيؤدون هذه الفريضة في المستقبل، مما يجعل من هذه الحديقة شيئاً أشبه بآلة زمن حضرية تمتد لأجيال وأجيال، بل على مدى قرون عدة.<\/p>","position_ar":"المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة تيكوما."},{"age":"33","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abdelkader-Nasreddine.png","title_en":"Abdelkader Nasreddine Belkacem","content_en":"

He found a new practical electrode position behind the ear to record eye movements from brain activity (EEG) to improve the existence eye-tracking devices. This proof of concept work has a huge impact on enhancing the performance of many handicapped people.<\/span><\/p>\r\n

\r\n
 <\/div>\r\n<\/div>","position_en":"Assistant Professor, Osaka University","nationality":"Algeria","title_ar":"عبدالقادر نصرالدين بلقاسم","content_ar":"

اكتشف بلقاسم مكاناً جديداً يمكن أن يُوضع فيه قطب كهربائي خلف الأذن لتسجيل حركات العين عبر النشاط الكهربائي للدماغ، وذلك بغية تحسين أداء أجهزة تتبع العين المتوافرة حالياً، وقد حققت هذه الفكرة -نظراً لطبيعتها الثورية- نتائج مُبهرة في تحسين حياة الكثير من أصحاب الهمم.<\/p>\r\n

يخبرنا بلقاسم: \"كانت الأبحاث العلمية في هذا المجال -على مدى عقودٍ- تركِّز بكثافة على الحركات ذات الجانب الواحد، مثل حركة اليد أو إصبع اليد، أو إصبع القدم اليمنى أو اليسرى (لكن ليس معاً) وعلى حركة اللسان الفعليَّة أو المتخيَّلة، وبالفعل تمت دراسة فك شفرات الحركات أحادية الجانب بشكل ممتاز ووافٍ، لكن لم يحاول أيٌّ من هذه الأبحاث دراسة النشاط الدماغي -أثناء الحركات ثنائية الجانب- أو تحليله أو تصنيفه، من أجل تحقيق تحكم عالٍ متعدد الأبعاد، والوصول إلى أداء ممتاز في التفاعل بين البشر والآلات\".<\/p>\r\n

ولذلك ابتكر بلقاسم أول خوارزمية لفك التشفير والتحكم للتمييز بين حركات اليد ثنائية الجانب باستخدام إشارات مغناطيسية الدماغ كمنهج جديد لتحسين قدرة البشر على القيام بمهام متعددة، كما قام بتطوير نموذج تجريبي جديد مخصَّص للتحكم في ذراع ثالثة عبر الدماغ لتأدية عدة مهام تنقلنا إلى المستوى التالي من تعزيز القدرة على تعددية المهام، ويخطِّط مستقبلاً لإتاحة التحكم في أكثر من ذراعين وقدمين؛ وذلك لتحسين فعالية العمَّال في اليابان من خلال تعزيز القدرة البشرية على تعدد المهام، برفع مستوى التحكم في الأجهزة بواسطة الدماغ، وهكذا يمكن رفع مستوى إنتاجيتهم وتقليص ساعات العمل الزائدة التي ترهقهم وتستنزفهم وتخفض مستوى أدائهم. كما يمكن استخدام هذا الابتكار للتحكم في الأطراف الصناعية ثنائية الجانب وقيادة كرسي متحرك بصورة أكثر دقة وسلاسة.<\/p>","position_ar":"أستاذ مساعد في جامعة أوساكا."},{"age":"30","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Firas-Khalifeh.png","title_en":"Firas Khalifeh","content_en":"

His company built the world thinnest, lightest and strongest smartphone. Carbon is the thinnest, lightest and strongest smartphone ever made, at 4.6mm and 107g. Its composites unibody removes the need for a metal chassis, gaining 30% of space and removing 40% of weight. It is the first personal electronic device to be cooled with graphene. It has the first single sided mainboard ever in a smartphone and it has a 0.33mm but ultra-strong glass. <\/span><\/p>","position_en":"Co-founder and CTO at Carbon Mobile, Inc, headquartered in Berlin, Germany.","nationality":"Syria","title_ar":"فراس خليفة","content_ar":"

هاتف ذكي من الكربون<\/strong><\/p>\r\n

تبلغ سماكة الهاتف الذكي الذي صمَّمه خليفة مع شريكه 4.6 مليمتر، ووزنه 107 غرامات، ومزوَّد بزجاج شديد القوة بثخانة 0.33 مليمتر، وبفضل هيكله المصنوع من قطعة واحدة من المواد المركبة، فهو ليس في حاجة إلى وجود قاعدة معدنية، مما يتيح 30% من الحجم الإضافي داخل الجهاز ويقلل 40% من الوزن. يقول خليفة: \"إنه أول جهاز إلكتروني شخصي يعتمد على الجرافين للتبريد، ويتمتع بأول لوحة دارات أحادية الجانب في الهواتف الخليوية\".<\/p>\r\n

وقد استوحى فكرة ما سمَّاه \"كربون 1\" من قطاع الفضاء، فقد استعمل المواد المتطورة المستخدمة في الصناعة الفضائية نفسها. كما أن شركة كربون لا تُدخل في منتجاتها أي مواد بلاستيكية، مما يجعل \"كربون 1\" أكثر الأجهزة الخلوية استدامة على الإطلاق. ويرى خليفة أن وجود قطع من البلاستيك والألمنيوم في جيوبنا أصبح أمراً عديم الفائدة؛ لأن هذه الإلكترونيات تؤذي مستقبلنا عندما تتحول إلى ملايين الأطنان من النفايات الإلكترونية.<\/p>","position_ar":"الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للتقنية لـ \"كربون موبايل\" في برلين، ألمانيا."},{"age":"23","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Sadeem-Al-Marri.png","title_en":"Sadeem Almarri","content_en":"

Computer Science Graduate from Al Imam Muhammad Ibn Saud University- Created a 3D printed robotic hand that translates Arabic texts entered in the mobile application into the equivalent Arabic sign language alphabet gestures that act as a mean of communication between the deaf or deaf-blind person and the world. In addition, it can be used as a tool to aid in teaching sign language for deaf people and those who want to learn sign language. <\/span><\/p>","position_en":"Product Analyst, Tamkeen Tech","nationality":"Saudi","title_ar":"سديم المري","content_ar":"

يواجه الصُمُّ والصُمُّ المكفوفون الكثير من التحديات في التواصل مع الآخرين وفهم العالم المحيط بهم، وعلى الرغم من أنهم يستخدمون لغة الإشارة، أو الإشارة اللمسية، في محاولة لكسر عزلتهم، إلا أنهم يواجهون صعوبات أخرى في التواصل مع المجتمع، ومنها عدم معرفة قسم كبير من الناس للغة الإشارة، أو طريقة القراءة باللمس. وبغية التغلب على هذه المشاكل، قامت المري وثلاث من زميلاتها بتصميم يد روبوتية وإنشاؤها بطريقة الطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث تقوم تلك اليد بترجمة النصوص العربية المُدخلة في تطبيق هاتفي ذكي إلى ما يقابلها من حروف لغة الإشارة العربية، موفِّرة وسيلة تواصل بين الصُم والصم المكفوفين وبين العالم الخارجي. بالإضافة إلى إمكانية استخدام تلك اليد الروبوتية كأداة لتعليم لغة الإشارة للأشخاص الصُمِّ، أو لكل مَن يريد تعلُّمها؛ أي أنها تُستعمل في الترجمة (بين اللغة الطبيعية ولغة الإشارة العربية) وفي التعليم. وتخطط المري في المستقبل لتحسين الجهاز حتى يشمل كلتا اليدين اليمنى واليسرى لكي يتمكن من أداء الكلمات بلغة الإشارة العربية، لأنه لا يترجم سوى الحروف حالياً، كما ستركز على جعله مناسباً للاستخدام كأداة تعليمية في المدارس، أو كلعبة مشوِّقة للأطفال تمكِّنهم من تعلم لغة الإشارة.<\/p>","position_ar":"تصميم يد روبوتية وإنشاؤها بطريقة الطباعة ثلاثية الأبعاد بهدف مساعدة الصمِّ والصمِّ المكفوفين"},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Amad-Al-Masodi.png","title_en":"Amad Almasodi","content_en":"

Almsaodi built aqarmap.com to be the leading player in Egypt, employing more than 120 engineers and professionals. Aqarmap now has more than 1.5 Million registered users, and has helped sell more than 15,000 properties in 2017 alone, worth more than 500 Million USD. The company created several unique inventions including the award-winning Automated Valuation Model which automatically values properties using artificial intelligence,<\/span><\/p>","position_en":"CEO and Founder, Aqarmap","nationality":"Yemen","title_ar":"عماد المسعودي","content_ar":"

توظيف البيانات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في عمليات شراء العقارات عبر الإنترنت<\/strong><\/p>\r\n

يقدِّم موقع عقار ماب لمستخدميه أداة رقمية تتيح لأي شركة أو شخص في مصر معرفة قيمة عقاره على الإنترنت بشكل فوري في ظل عدم وجود أي بيانات تسعير متوافرة، حتى في وزارة الإسكان المصرية نفسها، ويقول المسعودي إنهم طوروا هذه الأداة بعد جمع قاعدة بيانات ثريَّة بطريقة ممنهجة تشمل سبع سنوات من البيانات المسجَّلة سابقاً والبيانات الحالية عن جميع المباني والأحياء في مصر، وقد استخدم عقار ماب أكثر من نصف مليون عميل بغية معرفة قيمة عقاراتهم التي يملكونها، أو العقارات التي ينوون شراءها، وساعد الموقع في بيع 15 ألف عقار سنة 2017 وحدها، كما أن وزارة الإسكان المصرية وكبرى شركات المقاولات تستخدم هذه الأداة لمعرفة آخر توجهات الأسعار في سوق العقارات.<\/p>","position_ar":"المؤسس والرئيس التنفيذي لـ “عقار ماب”."},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Eissa-Basaied.png","title_en":"Essa Basaeed","content_en":"

Created an algorithm that represents a paradigm change in the methodology of how police patrols are currently placed, for them to respond more efficiently to emergencies . It also allows a better utilization of available resources. In addition, it can help in better planning for the expanding city. <\/span><\/p>","position_en":"Head of Technical Studies Section, General Dept. of Artificial Intelligence, Dubai Police","nationality":"UAE","title_ar":"عيسى باسعيد","content_ar":"

خوارزمية أمنية ذكية<\/strong><\/p>\r\n

ابتكر باسعيد خوارزمية غيَّرت -بشكل جذري- الطريقة الحالية التي توزِّع بها الشرطة دورياتها على المناطق المختلفة، فجعلتها أكثر فعالية، وقلَّصت من فترة وصول الشرطة إلى الحوادث الطارئة والعاجلة، كما مكَّن هذا الابتكار الشرطة من استخدام الموارد الأمنية المتاحة بأفضل طريقة ممكنة وفي جميع الأوقات. وقد ألهمته شركة أوبر حلَّ هذه المشكلة، فهي تستخدم خوارزميات ذكية لإرسال سياراتها إلى الأماكن التي تتوقع أن تتلقى منها طلبات ركوب، وهكذا فكر في إيجاد طريقة علمية لإرسال دوريات الشرطة إلى الأماكن المناسبة، بهدف عدم ترك أي جزء من المدينة من الناحية الأمنية والتنظيمية، مما دفعه إلى تطوير خوارزمية -بِناء على خريطة المدينة وعدد دوريات الشرطة المتاحة- بإمكانها أن تحدِّد على الخريطة المكان الذي يتعين على دورية الشرطة أن تذهب إليه، وبعد ذلك تعرض الخوارزمية الأماكن المرشحة كوجهات نهائية لدوريات الشرطة، ومن ثم تُظهر التغطية الأمنية لدوريات الشرطة على الخريطة، وفي حال ذهبت إحدى الدوريات إلى مكان حادث ما (أو عادت منه وأصبحت متوافرة)، فإن الخوارزمية تعيد كامل خطواتها حتى تضمن أفضل استخدام للموارد الأمنية المتاحة في جميع الأوقات.<\/p>","position_ar":"رئيس قسم دراسة المشاريع التقنية، الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في القيادة العامة لشرطة دبي."},{"age":"33","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Derya-Baran-1.png","title_en":"Derya Baran","content_en":"

Professor at King Abdulaziz University for Science and Technology. Founder of iyris. <\/span><\/p>\r\n

The iyris innovation allows any window to become a solar cell. Our technology absorbs the infrared portion of the spectrum to produce electricity, whilst at the same time blocking heat from passing through and leaving the window transparent to our eyes. We coat our technology directly on commercially available glass, seal this as a double glazed window unit and the iyris panel is ready to be sold. This glass can be directly integrated in to a building’s fabrication allowing it to produce electricity and reduce heating invisibly. <\/span><\/p>\r\n

\r\n
 <\/div>\r\n<\/div>","position_en":"Professor at King Abdulaziz University for Science and Technology. Founder of iyris.","nationality":"Turkey","title_ar":"ديريا باران","content_ar":"

وُلدت باران في بلدة صغيرة في تركيا تدعى كبادوكيا، وكانت أول فرد في عائلتها يرتاد الجامعة ويتخرج منها، وأول فرد يسافر خارج تركيا، حيث حصلت على منحة بحثية إلى النمسا، ثم نالت شهادة الدكتوراه من ألمانيا. وهي اليوم تدرِّس في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية، وتُشرف على أحد عشر باحثاً سيرسمون ملامح المستقبل.<\/p>\r\n

وفي أثناء دراستها في الجامعة كانت النوافذ الكهرولونيَّة -وهي نوافذ ملونة كهربائياً تستخدم لتوفير الطاقة- هي موضوع بحثها في المختبر، ولكن تلك النوافذ كانت تحتاج إلى بعض الطاقة كي تؤدي مهمتها، وهكذا بدأت باران تفكر في نافذة تستطيع إنتاج الكهرباء بدل استهلاكها، وهو ما دفعها إلى تأسيس شركة \"آيريس iyris\"، التي سمح ابتكارها لأي نافذة بالتحوُّل إلى خلية شمسية؛ حيث تستطيع التقنية امتصاص مقطع الأشعة تحت الحمراء من الطيف الضوئي وإنتاج الكهرباء منه، مع منع دخول الحرارة، والإبقاء على النافذة شفافة كما هي في الوقت ذاته.<\/p>\r\n

وهذه التقنية قابلة للتطبيق مباشرة فوق الزجاج العادي المتوافر تجارياً، بحيث تصبح النافذة مؤلفة من طبقتين من الزجاج تشكِّلان خلية شمسية من آيريس جاهزة للاستخدام، كما يمكن دمج هذا الزجاج مباشرة أثناء تشييد المباني بحيث يتحول المبنى ذاته إلى محطة توليد طاقة كهربائية خاصة به، وبهذه الطريقة سنشهد تولد الطاقة الكهربائية وتُخفض في الوقت عينه من تكاليف التكييف والتبريد وما ينتج عنه من استهلاك للكهرباء. وترى باران أن تقنية آيريس مفيدة جداً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغيرها من المناطق ذات المناخات الحارة، ومعدلات التشمس المرتفعة، كما أن كون الألواح شفافة يجعلها مناسبة للاستخدام في الدفيئات الزراعية، خاصة في قطاع زراعة الصحارى الآخذ في النمو، حيث يمكنها توليد الطاقة دون إعاقة نمو النباتات التي تحتاج إلى أشعة الشمس.<\/p>","position_ar":"أستاذة مساعدة في هندسة وعلوم المواد، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية."},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Monther-Abu-Remaileh.png","title_en":"Monther Abu Remaileh","content_en":"

Monther Abu-Remaileh is a senior Postdoctoral scientist in the lab of Professor David M. Sabatini. When Abu Remaileh joined the Sabatini lab, he realized that a lack of tools was limiting the ability to study the role of the lysosome in disease. Specifically, the field lacked reliable technologies to isolate lysosomes and techniques to probe its metabolic contents, which is the best measure of lysosome activity. He decided to tackle this problem as he recognized that developing the right technology would yield tremendous insight into diverse aspects of lysosome function in health and disease. Through collaborative efforts, Monther developed an innovative approach to tag and rapidly purify intact lysosomes from human cells (a technique he named LysoIP). Next he used his approach to analyze the lysosome content with ultrasensitive liquid chromatography and mass spectrometry. His analysis represents the first description of the metabolite content of the human lysosome, which allowed him and others to make several major discoveries of how the lysosome operates to promote metabolic homeostasis. <\/span><\/p>","position_en":"Senior Postdoctoral scientist, lab of Professor David M. Sabatini","nationality":"Palestine","title_ar":"منذر أبو رميلة","content_ar":"

بعد حصوله على الدكتوراه في علم الوراثة البشري، انضم أبو رميلة إلى مختبر البروفيسور ديفيد ساباتيني في معهد وايتهيد في إم آي تي لدراسة الأساس الجزيئي للشيخوخة والأمراض المرتبطة بها، وقد ألهمه اهتمام المختبر بمسائل الاستقلاب فكرة دراسة العلاقة بين الاستقلاب والتقدم في السن، وقاده العمل إلى الجسيم الحال أو اليَحلول \"lysosome\"، وهو عضيَّة توجد في الخلايا الحيوانية، وتحوي إنزيمات هاضمة تقوم بتحطيم الجزيئات الضخمة وهضم الجزيئات المتنكِّسة للحفاظ على التوازن الخلوي والصحة العضوية، ويؤدي الخلل في عملها إلى عدة أمراض مرافقة للتقدم في السن، مثل التنكُّس العصبي والمتلازمة الاستقلابية والسرطان. وقد اكتشف أبو رميلة أنه يفتقر إلى التقنيات القادرة على عزل الجسيمات الحالَّة، وإلى الأدوات اللازمة للكشف عن محتوياتها (المستقلبات والبروتينات) وما يحدث من تغيرات فيها خلال تطور المرض، فقرَّر تطوير تقنية مبتكرة تسمح بدراسة الجوانب المختلفة للجسيمات الحالَّة ودورها في البيولوجيا البشرية في الصحة والمرض، وتمكن بالفعل من ابتكار تقنية تسمح باستخراجها بشكل سريع وسليم من الخلايا البشرية وسمَّاها \"لايسو آي بي LysoIP\"، وهي كما يقول أبو رميلة \"أول تقنية تسمح بتحليل غير مسبوق للمحتوى الجزيئي في الجسيم الحالِّ ضمن حالات خلوية وظروف مرضية مختلفة، بالإضافة إلى أن طبيعة الكواشف المطلوبة لهذه الطريقة تجعل منها طريقة شاملة يمكن استخدامها في أي نموذج نظام خلوي أو عضوي\". ويعمل أبو رميلة حالياً على تطبيق هذه الطريقة لدراسة أمراض التنكُّس العصبي الأكثر شيوعاً لدى الأطفال، والتي تُعرف عموماً باسم الداء الليبوفوسيني السيرويدي العصبي، وهو نوع من الأمراض المدمِّرة المترافقة باختلال وظيفي في الجسيمات الحالة.<\/p>","position_ar":"باحث مرحلة ما بعد الدكتوراه في معهد وايتهيد."},{"age":"29","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Tuka-Al-Hanai.png","title_en":"Tuka Al Hanai","content_en":"

Developed an A.I. system that can detect depression in a conversation. From information on what was said (text) and how it was said (audio) the neural network model can automatically figure out what patterns it should look for. This is different to prior work, where a model is trained to look for specific words (`sad`, ‘down’, ‘therapy’) and questions (‘Do you have a history of depression’). She has also developed an A.I. system that can evaluate the mood of a conversation, by utilizing information form a speaker’s speech, pulse, and movement. The system works even without ever having heard the person before, and can determine to high accuracy whether they were happy or sad. Using a neural network, the system can automatically determine what signals to look for and can make evaluations in real-time.<\/span><\/p>\r\n

\r\n
 <\/div>\r\n<\/div>","position_en":"Research Assistant, Spoken Language System Group, MIT CSAIL","nationality":"UAE","title_ar":"تقى الهنائي","content_ar":"

من قال إنه \"لا يمكن قياس المشاعر\"؟<\/strong><\/p>\r\n

تقول تقى الهنائي إن عبارة \"لا يمكن قياس المشاعر\" هي التي أوحت لها بابتكار \"إيموت\"، وإيموت \"Emote\" هو نظام ذكاء اصطناعي قابل للارتداء يمكنه رصد المزاج السائد في محادثة ما (كالاكتئاب مثلاً)، فمن خلال المعلومات حول ما قيل (النص)، والطريقة التي قيل بها (الصوت)، يمكن لنموذج الشبكة العصبية أن يكتشف آلياً الأنماط التي ينبغي أن يبحث عنها. حيث يقلّد هذا النظام كيفية فهم البشر للعالم عن طريق تحليل أنماط الكلام، وقياس معدل نبضات القلب، وتقييم الحركات، ثم يجمع بينها كلها في نموذج حاسوبي للدماغ البشري (شبكة عصبية) لتحديد سرعة المحادثة ووتيرتها وإيقاعها، وما فيها من تعبير عن السعادة أو الحيادية أو الحزن، وهو يعمل حتى دون أن يكون قد استمع إلى الشخص من قبل، ويحدِّد بدقة عالية ما إذا كان مبتهجاً أم تعيساً.<\/p>\r\n

ويستطيع \"إيموت\" أن يتخذ القرارات في الزمن الفعلي، ويحدد لحظات الصعود والهبوط في الحديث. وتشبِّهه الهنائي بنظام تحديد المواقع العالمي الذي يُستخدم لرسم خريطة للعالم، فإيموت يرسم خريطة لمشهد الشخص من ناحية التفاعل الاجتماعي المباشر. وما يميز إيموت هو أنه يستطيع العمل على أي نظام، وغير مقيَّد بأي جهاز معين، فنحن البشر إذا أغلقنا أعيننا فإننا نظل قادرين على الإحساس بالعالم من خلال الصوت ودرجة الحرارة واللمس والحركة، وهكذا يعمل إيموت. فلنتخيل أن من الممكن نقل الذهن البشري إلى أي مخلوق أو شيء (غزال، شجرة، ساعة)، \"هكذا هو إيموت بالضبط، حيث يمكن تشغيله وفق أنظمة معلومات مختلفة (كلام بحت، حركة ونبض قلب في الوقت نفسه... إلخ)، وعلى أي جهاز، بدءاً من الساعات الذكية وصولاً إلى الهواتف الذكية\" وذلك كما تقول الهنائي.<\/p>","position_ar":"باحثة مساعدة في فريق نظام اللغة المنطوقة في مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في جامعة إم آي تي."},{"age":"32","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abdul-Mohsen-Al-Husseini.png","title_en":"Abdul Mohsen Al Husseini","content_en":"

Founding CTO of Analytical Space-  developing a network of nano-satellites that will provide a communication backbone for remote sensing satellites and remote industrial IoT applications, enabling planet-level analytics and the global industrial internet. Analytical Space, Inc. (ASI) is addressing the downlink bottleneck with a<\/span><\/p>\r\n

planned LEO network capable of drastically improving data offload capacity through a combination of bidirectional radio-frequency crosslinks and high speed optical downlinks. When fully deployed and operational, our network of relay satellites in LEO will enable EO assets to downlink at any time over their entire orbital period.<\/span><\/p>","position_en":"Founding CTO, Analytical Space","nationality":"Jordan","title_ar":"عبدالمحسن الحسيني","content_ar":"

بعد أن عمل الحسيني عدة سنوات في وكالة ناسا الفضائية في مهمات تتعلق بالأقمار الصناعية الصغيرة، بات مدركاً تماماً لمشكلة الاختناقات الحاصلة عند إرسال البيانات التي تُجمع في المدار وترسل إلى الأرض، فنظراً لكون المياه تشغل 70% من سطح الأرض، فإن الأقمار الصناعية تظل بلا عمل معظم الأوقات، إذ ليس هناك خط رؤية مستقيم يصل بينها وبين المحطات الأرضية. وتعمل أناليتيكال سبيس على تطوير شبكة من الأقمار الصناعية النانوية التي ستوفِّر العمود الفقري للاتصالات اللازمة للأقمار الصناعية المخصصة للاستشعار عن بعد، والتطبيقات الصناعية لإنترنت الأشياء، مما سيتيح إمكانية تحليلية على مستوى الكوكب، وسيشكِّل أساساً لشبكة الإنترنت الصناعية العالمية.<\/p>\r\n

ويقول الحسيني إن أناليتيكال سبيس هي الكيان التجاري الأول الذي يستخدم تقنية الاتصالات البصرية على منصة كيوبسات. وإضافة إلى ذلك، فإن الطلب على الطيف الراديوي -وهو مصدر محدود- بدأ يخرج عن السيطرة، وقد أدى الازدحام الطيفي إلى ارتفاع خطر التداخل، واشتداد صرامة القواعد الناظمة، وإنفاق أكثر من 55 مليار دولار على حقوق الطيف خلال العقد الماضي. وإن استخدام الاتصالات الليزرية يعني أن أناليتيكال سبيس ستتمكن من تجنب تلك الإزعاجات التنظيمية تماماً، نظراً لكون أشعة الليزر شديدة التركيز، مما يجعل خطر التداخل شبه معدوم.<\/p>","position_ar":"الرئيس التنفيذي للتقنية في شركة “أناليتيكال سبيس”."},{"age":"27 عاماً","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Marwan-Abou-Dib.png","title_en":"مروان أبو ديب","content_en":"

يعمل أبو ديب في مجال ناشئ يُدعى تصميم المدن، وهو مجال يجمع بين التصميم الحضري، والتطوير العقاري، والتقنيات الحضرية. وعقب تخرجه من جامعة \"إم آي تي\" بدرجتي ماجستير في العمارة والعقارات، بدأ يمارس شغفه مع شريكه في دمج الفن بالعمران، وذلك عبر وضع اللوحات الفنية ضمن ديكورات شقق منصة \"إير بي إن بي Airbnb\" لإضفاء لمسة جمالية فخمة عليها، أما الآن فهما يضعان المخططات الرئيسية لمدن ذكية كاملة لصالح الحكومات، إحداها كانت تصميم المخطط الرئيسي لمدينة صينية تتسع لـ 7 ملايين نسمة. ثم انطلقا لإنشاء \"تيكوما Tekuma\" وهي شركة لصناعة المدن، ومتخصصة في إدماج الأعمال الفنية الضخمة داخل البيئة الحضرية العامة، وقد كانت الهجرة العالمية من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية هي دافعهما ومصدر إلهامهما لتأسيس شركتهما، فحقيقة أن 70% من سكان العالم سيعيشون في المدن في المستقبل المنظور -كما يقول أبو ديب- تفرض ضرورة تصميم مدن قادرة على استيعاب هذا النمو الهائل.<\/p>\r\n

كما كان لأبو ديب أيضاً دور أساسي في إطلاق شركة أخرى، وهي \"تيكوما فرنشمان أوربان ديزاين\" المتخصصة في إنشاء وتشييد المدن والمناطق الحضرية في كل من الصين وكوريا والمملكة العربية السعودية، وتعمل هذه الشركة على تطبيق التقنيات الرقمية الحديثة في البيئات المدنية والحضرية من أجل الخروج بحلول ذكية ومنتجات مبتكرة صالحة للتطبيق في المدن، وذلك في نفس الوقت الذي تعمل فيه على تصميم المخطط الرئيسي للمدن التي سيتم وضع هذه المنتجات فيها. وهي تهدف إلى إنشاء مدن صحية أكثر ذكاء واستدامة وملاءمة للقرن الواحد والعشرين؛ ففي المملكة العربية السعودية -مثلاً- تولَّت الشركة مشروع تطوير أحياء مركزية جديدة في سبع مدن، بحيث تُوفِّر بيئات ثقافية واجتماعية مبتكرة، وفرصاً ترفيهية متنوعة، وكذلك تولَّت مشروع إنشاء سلسلة من الحدائق الحضرية في مدينة مكة، وهي عبارة عن ساحات عامة مختلفة التصاميم تهدف إلى استذكار التجارب المرتبطة بالحج؛ إذ يستطيع الحجاج الحاليون -وهم في حديقة \"الذكرى\" مثلاً- أن يقرؤوا رسائل رقمية تركها لهم الذين حجوا قبلهم، ويمكنهم بدورهم أن يتركوا رسائل لأولادهم وأحفادهم ممن سيؤدون هذه الفريضة في المستقبل، مما يجعل من هذه الحديقة شيئاً أشبه بآلة زمن حضرية تمتد لأجيال وأجيال، بل على مدى قرون عدة.<\/p>","position_en":"المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة تيكوما.","nationality":"لبنان","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"32","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abdul-Mohsen-Al-Husseini.png","title_en":"عبدالمحسن الحسيني","content_en":"

بعد أن عمل الحسيني عدة سنوات في وكالة ناسا الفضائية في مهمات تتعلق بالأقمار الصناعية الصغيرة، بات مدركاً تماماً لمشكلة الاختناقات الحاصلة عند إرسال البيانات التي تُجمع في المدار وترسل إلى الأرض، فنظراً لكون المياه تشغل 70% من سطح الأرض، فإن الأقمار الصناعية تظل بلا عمل معظم الأوقات، إذ ليس هناك خط رؤية مستقيم يصل بينها وبين المحطات الأرضية. وتعمل أناليتيكال سبيس على تطوير شبكة من الأقمار الصناعية النانوية التي ستوفِّر العمود الفقري للاتصالات اللازمة للأقمار الصناعية المخصصة للاستشعار عن بعد، والتطبيقات الصناعية لإنترنت الأشياء، مما سيتيح إمكانية تحليلية على مستوى الكوكب، وسيشكِّل أساساً لشبكة الإنترنت الصناعية العالمية.<\/p>\r\n

ويقول الحسيني إن أناليتيكال سبيس هي الكيان التجاري الأول الذي يستخدم تقنية الاتصالات البصرية على منصة كيوبسات. وإضافة إلى ذلك، فإن الطلب على الطيف الراديوي -وهو مصدر محدود- بدأ يخرج عن السيطرة، وقد أدى الازدحام الطيفي إلى ارتفاع خطر التداخل، واشتداد صرامة القواعد الناظمة، وإنفاق أكثر من 55 مليار دولار على حقوق الطيف خلال العقد الماضي. وإن استخدام الاتصالات الليزرية يعني أن أناليتيكال سبيس ستتمكن من تجنب تلك الإزعاجات التنظيمية تماماً، نظراً لكون أشعة الليزر شديدة التركيز، مما يجعل خطر التداخل شبه معدوم.<\/p>","position_en":"الرئيس التنفيذي للتقنية في شركة “أناليتيكال سبيس”.","nationality":"الأردن","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Amad-Al-Masodi.png","title_en":"عماد المسعودي","content_en":"

توظيف البيانات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في عمليات شراء العقارات عبر الإنترنت<\/strong><\/p>\r\n

يقدِّم موقع عقار ماب لمستخدميه أداة رقمية تتيح لأي شركة أو شخص في مصر معرفة قيمة عقاره على الإنترنت بشكل فوري في ظل عدم وجود أي بيانات تسعير متوافرة، حتى في وزارة الإسكان المصرية نفسها، ويقول المسعودي إنهم طوروا هذه الأداة بعد جمع قاعدة بيانات ثريَّة بطريقة ممنهجة تشمل سبع سنوات من البيانات المسجَّلة سابقاً والبيانات الحالية عن جميع المباني والأحياء في مصر، وقد استخدم عقار ماب أكثر من نصف مليون عميل بغية معرفة قيمة عقاراتهم التي يملكونها، أو العقارات التي ينوون شراءها، وساعد الموقع في بيع 15 ألف عقار سنة 2017 وحدها، كما أن وزارة الإسكان المصرية وكبرى شركات المقاولات تستخدم هذه الأداة لمعرفة آخر توجهات الأسعار في سوق العقارات.<\/p>","position_en":"المؤسس والرئيس التنفيذي لـ “عقار ماب”.","nationality":"اليمن","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"33","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Abdelkader-Nasreddine.png","title_en":"عبدالقادر نصرالدين بلقاسم","content_en":"

اكتشف بلقاسم مكاناً جديداً يمكن أن يُوضع فيه قطب كهربائي خلف الأذن لتسجيل حركات العين عبر النشاط الكهربائي للدماغ، وذلك بغية تحسين أداء أجهزة تتبع العين المتوافرة حالياً، وقد حققت هذه الفكرة -نظراً لطبيعتها الثورية- نتائج مُبهرة في تحسين حياة الكثير من أصحاب الهمم.<\/p>\r\n

يخبرنا بلقاسم: \"كانت الأبحاث العلمية في هذا المجال -على مدى عقودٍ- تركِّز بكثافة على الحركات ذات الجانب الواحد، مثل حركة اليد أو إصبع اليد، أو إصبع القدم اليمنى أو اليسرى (لكن ليس معاً) وعلى حركة اللسان الفعليَّة أو المتخيَّلة، وبالفعل تمت دراسة فك شفرات الحركات أحادية الجانب بشكل ممتاز ووافٍ، لكن لم يحاول أيٌّ من هذه الأبحاث دراسة النشاط الدماغي -أثناء الحركات ثنائية الجانب- أو تحليله أو تصنيفه، من أجل تحقيق تحكم عالٍ متعدد الأبعاد، والوصول إلى أداء ممتاز في التفاعل بين البشر والآلات\".<\/p>\r\n

ولذلك ابتكر بلقاسم أول خوارزمية لفك التشفير والتحكم للتمييز بين حركات اليد ثنائية الجانب باستخدام إشارات مغناطيسية الدماغ كمنهج جديد لتحسين قدرة البشر على القيام بمهام متعددة، كما قام بتطوير نموذج تجريبي جديد مخصَّص للتحكم في ذراع ثالثة عبر الدماغ لتأدية عدة مهام تنقلنا إلى المستوى التالي من تعزيز القدرة على تعددية المهام، ويخطِّط مستقبلاً لإتاحة التحكم في أكثر من ذراعين وقدمين؛ وذلك لتحسين فعالية العمَّال في اليابان من خلال تعزيز القدرة البشرية على تعدد المهام، برفع مستوى التحكم في الأجهزة بواسطة الدماغ، وهكذا يمكن رفع مستوى إنتاجيتهم وتقليص ساعات العمل الزائدة التي ترهقهم وتستنزفهم وتخفض مستوى أدائهم. كما يمكن استخدام هذا الابتكار للتحكم في الأطراف الصناعية ثنائية الجانب وقيادة كرسي متحرك بصورة أكثر دقة وسلاسة.<\/p>","position_en":"أستاذ مساعد في جامعة أوساكا.","nationality":"الجزائر","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"23","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Sadeem-Al-Marri.png","title_en":"سديم المري","content_en":"

يواجه الصُمُّ والصُمُّ المكفوفون الكثير من التحديات في التواصل مع الآخرين وفهم العالم المحيط بهم، وعلى الرغم من أنهم يستخدمون لغة الإشارة، أو الإشارة اللمسية، في محاولة لكسر عزلتهم، إلا أنهم يواجهون صعوبات أخرى في التواصل مع المجتمع، ومنها عدم معرفة قسم كبير من الناس للغة الإشارة، أو طريقة القراءة باللمس. وبغية التغلب على هذه المشاكل، قامت المري وثلاث من زميلاتها بتصميم يد روبوتية وإنشاؤها بطريقة الطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث تقوم تلك اليد بترجمة النصوص العربية المُدخلة في تطبيق هاتفي ذكي إلى ما يقابلها من حروف لغة الإشارة العربية، موفِّرة وسيلة تواصل بين الصُم والصم المكفوفين وبين العالم الخارجي. بالإضافة إلى إمكانية استخدام تلك اليد الروبوتية كأداة لتعليم لغة الإشارة للأشخاص الصُمِّ، أو لكل مَن يريد تعلُّمها؛ أي أنها تُستعمل في الترجمة (بين اللغة الطبيعية ولغة الإشارة العربية) وفي التعليم. وتخطط المري في المستقبل لتحسين الجهاز حتى يشمل كلتا اليدين اليمنى واليسرى لكي يتمكن من أداء الكلمات بلغة الإشارة العربية، لأنه لا يترجم سوى الحروف حالياً، كما ستركز على جعله مناسباً للاستخدام كأداة تعليمية في المدارس، أو كلعبة مشوِّقة للأطفال تمكِّنهم من تعلم لغة الإشارة.<\/p>","position_en":"تصميم يد روبوتية وإنشاؤها بطريقة الطباعة ثلاثية الأبعاد بهدف مساعدة الصمِّ والصمِّ المكفوفين","nationality":"المملكة العربية السعودية","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"30","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Firas-Khalifeh.png","title_en":"فراس خليفة","content_en":"

هاتف ذكي من الكربون<\/strong><\/p>\r\n

تبلغ سماكة الهاتف الذكي الذي صمَّمه خليفة مع شريكه 4.6 مليمتر، ووزنه 107 غرامات، ومزوَّد بزجاج شديد القوة بثخانة 0.33 مليمتر، وبفضل هيكله المصنوع من قطعة واحدة من المواد المركبة، فهو ليس في حاجة إلى وجود قاعدة معدنية، مما يتيح 30% من الحجم الإضافي داخل الجهاز ويقلل 40% من الوزن. يقول خليفة: \"إنه أول جهاز إلكتروني شخصي يعتمد على الجرافين للتبريد، ويتمتع بأول لوحة دارات أحادية الجانب في الهواتف الخليوية\".<\/p>\r\n

وقد استوحى فكرة ما سمَّاه \"كربون 1\" من قطاع الفضاء، فقد استعمل المواد المتطورة المستخدمة في الصناعة الفضائية نفسها. كما أن شركة كربون لا تُدخل في منتجاتها أي مواد بلاستيكية، مما يجعل \"كربون 1\" أكثر الأجهزة الخلوية استدامة على الإطلاق. ويرى خليفة أن وجود قطع من البلاستيك والألمنيوم في جيوبنا أصبح أمراً عديم الفائدة؛ لأن هذه الإلكترونيات تؤذي مستقبلنا عندما تتحول إلى ملايين الأطنان من النفايات الإلكترونية.<\/p>","position_en":"الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للتقنية لـ \"كربون موبايل\" في برلين، ألمانيا.","nationality":"سوريا","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Eissa-Basaied.png","title_en":"عيسى باسعيد","content_en":"

خوارزمية أمنية ذكية<\/strong><\/p>\r\n

ابتكر باسعيد خوارزمية غيَّرت -بشكل جذري- الطريقة الحالية التي توزِّع بها الشرطة دورياتها على المناطق المختلفة، فجعلتها أكثر فعالية، وقلَّصت من فترة وصول الشرطة إلى الحوادث الطارئة والعاجلة، كما مكَّن هذا الابتكار الشرطة من استخدام الموارد الأمنية المتاحة بأفضل طريقة ممكنة وفي جميع الأوقات. وقد ألهمته شركة أوبر حلَّ هذه المشكلة، فهي تستخدم خوارزميات ذكية لإرسال سياراتها إلى الأماكن التي تتوقع أن تتلقى منها طلبات ركوب، وهكذا فكر في إيجاد طريقة علمية لإرسال دوريات الشرطة إلى الأماكن المناسبة، بهدف عدم ترك أي جزء من المدينة من الناحية الأمنية والتنظيمية، مما دفعه إلى تطوير خوارزمية -بِناء على خريطة المدينة وعدد دوريات الشرطة المتاحة- بإمكانها أن تحدِّد على الخريطة المكان الذي يتعين على دورية الشرطة أن تذهب إليه، وبعد ذلك تعرض الخوارزمية الأماكن المرشحة كوجهات نهائية لدوريات الشرطة، ومن ثم تُظهر التغطية الأمنية لدوريات الشرطة على الخريطة، وفي حال ذهبت إحدى الدوريات إلى مكان حادث ما (أو عادت منه وأصبحت متوافرة)، فإن الخوارزمية تعيد كامل خطواتها حتى تضمن أفضل استخدام للموارد الأمنية المتاحة في جميع الأوقات.<\/p>","position_en":"رئيس قسم دراسة المشاريع التقنية، الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في القيادة العامة لشرطة دبي.","nationality":"الإمارات العربية المتحدة","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"29","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Tuka-Al-Hanai.png","title_en":"تقى الهنائي","content_en":"

من قال إنه \"لا يمكن قياس المشاعر\"؟<\/strong><\/p>\r\n

تقول تقى الهنائي إن عبارة \"لا يمكن قياس المشاعر\" هي التي أوحت لها بابتكار \"إيموت\"، وإيموت \"Emote\" هو نظام ذكاء اصطناعي قابل للارتداء يمكنه رصد المزاج السائد في محادثة ما (كالاكتئاب مثلاً)، فمن خلال المعلومات حول ما قيل (النص)، والطريقة التي قيل بها (الصوت)، يمكن لنموذج الشبكة العصبية أن يكتشف آلياً الأنماط التي ينبغي أن يبحث عنها. حيث يقلّد هذا النظام كيفية فهم البشر للعالم عن طريق تحليل أنماط الكلام، وقياس معدل نبضات القلب، وتقييم الحركات، ثم يجمع بينها كلها في نموذج حاسوبي للدماغ البشري (شبكة عصبية) لتحديد سرعة المحادثة ووتيرتها وإيقاعها، وما فيها من تعبير عن السعادة أو الحيادية أو الحزن، وهو يعمل حتى دون أن يكون قد استمع إلى الشخص من قبل، ويحدِّد بدقة عالية ما إذا كان مبتهجاً أم تعيساً.<\/p>\r\n

ويستطيع \"إيموت\" أن يتخذ القرارات في الزمن الفعلي، ويحدد لحظات الصعود والهبوط في الحديث. وتشبِّهه الهنائي بنظام تحديد المواقع العالمي الذي يُستخدم لرسم خريطة للعالم، فإيموت يرسم خريطة لمشهد الشخص من ناحية التفاعل الاجتماعي المباشر. وما يميز إيموت هو أنه يستطيع العمل على أي نظام، وغير مقيَّد بأي جهاز معين، فنحن البشر إذا أغلقنا أعيننا فإننا نظل قادرين على الإحساس بالعالم من خلال الصوت ودرجة الحرارة واللمس والحركة، وهكذا يعمل إيموت. فلنتخيل أن من الممكن نقل الذهن البشري إلى أي مخلوق أو شيء (غزال، شجرة، ساعة)، \"هكذا هو إيموت بالضبط، حيث يمكن تشغيله وفق أنظمة معلومات مختلفة (كلام بحت، حركة ونبض قلب في الوقت نفسه... إلخ)، وعلى أي جهاز، بدءاً من الساعات الذكية وصولاً إلى الهواتف الذكية\" وذلك كما تقول الهنائي.<\/p>","position_en":"باحثة مساعدة في فريق نظام اللغة المنطوقة في مختبر علوم الحاسوب والذكاء الاصطناعي في جامعة إم آي تي.","nationality":"الإمارات العربية المتحدة","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"34","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Monther-Abu-Remaileh.png","title_en":"منذر أبو رميلة","content_en":"

بعد حصوله على الدكتوراه في علم الوراثة البشري، انضم أبو رميلة إلى مختبر البروفيسور ديفيد ساباتيني في معهد وايتهيد في إم آي تي لدراسة الأساس الجزيئي للشيخوخة والأمراض المرتبطة بها، وقد ألهمه اهتمام المختبر بمسائل الاستقلاب فكرة دراسة العلاقة بين الاستقلاب والتقدم في السن، وقاده العمل إلى الجسيم الحال أو اليَحلول \"lysosome\"، وهو عضيَّة توجد في الخلايا الحيوانية، وتحوي إنزيمات هاضمة تقوم بتحطيم الجزيئات الضخمة وهضم الجزيئات المتنكِّسة للحفاظ على التوازن الخلوي والصحة العضوية، ويؤدي الخلل في عملها إلى عدة أمراض مرافقة للتقدم في السن، مثل التنكُّس العصبي والمتلازمة الاستقلابية والسرطان. وقد اكتشف أبو رميلة أنه يفتقر إلى التقنيات القادرة على عزل الجسيمات الحالَّة، وإلى الأدوات اللازمة للكشف عن محتوياتها (المستقلبات والبروتينات) وما يحدث من تغيرات فيها خلال تطور المرض، فقرَّر تطوير تقنية مبتكرة تسمح بدراسة الجوانب المختلفة للجسيمات الحالَّة ودورها في البيولوجيا البشرية في الصحة والمرض، وتمكن بالفعل من ابتكار تقنية تسمح باستخراجها بشكل سريع وسليم من الخلايا البشرية وسمَّاها \"لايسو آي بي LysoIP\"، وهي كما يقول أبو رميلة \"أول تقنية تسمح بتحليل غير مسبوق للمحتوى الجزيئي في الجسيم الحالِّ ضمن حالات خلوية وظروف مرضية مختلفة، بالإضافة إلى أن طبيعة الكواشف المطلوبة لهذه الطريقة تجعل منها طريقة شاملة يمكن استخدامها في أي نموذج نظام خلوي أو عضوي\". ويعمل أبو رميلة حالياً على تطبيق هذه الطريقة لدراسة أمراض التنكُّس العصبي الأكثر شيوعاً لدى الأطفال، والتي تُعرف عموماً باسم الداء الليبوفوسيني السيرويدي العصبي، وهو نوع من الأمراض المدمِّرة المترافقة باختلال وظيفي في الجسيمات الحالة.<\/p>","position_en":"باحث مرحلة ما بعد الدكتوراه في معهد وايتهيد.","nationality":"الأردن","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""},{"age":"33","year":"2018","image":"https:\/\/technologyreview.ae\/wp-content\/uploads\/2019\/10\/Derya-Baran-1.png","title_en":"ديريا باران","content_en":"

وُلدت باران في بلدة صغيرة في تركيا تدعى كبادوكيا، وكانت أول فرد في عائلتها يرتاد الجامعة ويتخرج منها، وأول فرد يسافر خارج تركيا، حيث حصلت على منحة بحثية إلى النمسا، ثم نالت شهادة الدكتوراه من ألمانيا. وهي اليوم تدرِّس في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية، وتُشرف على أحد عشر باحثاً سيرسمون ملامح المستقبل.<\/p>\r\n

وفي أثناء دراستها في الجامعة كانت النوافذ الكهرولونيَّة -وهي نوافذ ملونة كهربائياً تستخدم لتوفير الطاقة- هي موضوع بحثها في المختبر، ولكن تلك النوافذ كانت تحتاج إلى بعض الطاقة كي تؤدي مهمتها، وهكذا بدأت باران تفكر في نافذة تستطيع إنتاج الكهرباء بدل استهلاكها، وهو ما دفعها إلى تأسيس شركة \"آيريس iyris\"، التي سمح ابتكارها لأي نافذة بالتحوُّل إلى خلية شمسية؛ حيث تستطيع التقنية امتصاص مقطع الأشعة تحت الحمراء من الطيف الضوئي وإنتاج الكهرباء منه، مع منع دخول الحرارة، والإبقاء على النافذة شفافة كما هي في الوقت ذاته.<\/p>\r\n

وهذه التقنية قابلة للتطبيق مباشرة فوق الزجاج العادي المتوافر تجارياً، بحيث تصبح النافذة مؤلفة من طبقتين من الزجاج تشكِّلان خلية شمسية من آيريس جاهزة للاستخدام، كما يمكن دمج هذا الزجاج مباشرة أثناء تشييد المباني بحيث يتحول المبنى ذاته إلى محطة توليد طاقة كهربائية خاصة به، وبهذه الطريقة سنشهد تولد الطاقة الكهربائية وتُخفض في الوقت عينه من تكاليف التكييف والتبريد وما ينتج عنه من استهلاك للكهرباء. وترى باران أن تقنية آيريس مفيدة جداً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغيرها من المناطق ذات المناخات الحارة، ومعدلات التشمس المرتفعة، كما أن كون الألواح شفافة يجعلها مناسبة للاستخدام في الدفيئات الزراعية، خاصة في قطاع زراعة الصحارى الآخذ في النمو، حيث يمكنها توليد الطاقة دون إعاقة نمو النباتات التي تحتاج إلى أشعة الشمس.<\/p>","position_en":"أستاذة مساعدة في هندسة وعلوم المواد، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.","nationality":"تركيا","title_ar":"get_winners","content_ar":"","position_ar":""}]}