اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
البروفسورة فيونا موراي في مؤتمر إيمتيك مينا.



تمتلك التقنيات الناشئة قدرة كامنة على إحداث تحولات كبيرة، ويجب أن نتعلم التكيف مع المستجدَّات حتى نستطيع الانضمام إلى المستقبل.

2019-12-09 11:06:28

17 أكتوبر 2018
حظيَت التقنيات الناشئة بالكثير من التركيز والاهتمام في مؤتمر إيمتيك مينا لعام 2018 الذي نظمته مؤسسة هيكل ميديا بالشراكة مع مؤسسة دبي للمستقبل، في دبي بتاريخ 23-24 سبتمبر. وخلال الجلسة الصباحية التي كانت بعنوان "التقنيات الناشئة ومستقبلنا"، تحدث الأستاذ الدكتور كريستوف مينيل (مدير كلية هاسو بلاتنير، وهي كلية تقنية ألمانية تتبع لجامعة بوتسدام) والبروفسورة فيونا موراي (العميد المساعد لشؤون الإبداع، وبروفسورة ريادة الأعمال في مدرسة سلون للإدارة التابعة لإم آي تي)، وناقشا تفاصيل التقنيات الابتكارية في سياق العالم سريع التحول. وقد ألقت البروفسورة موراي خطاباً أشارت فيه إلى مسألة تطور الأنظمة البيئية الابتكارية عبر التنمية التي تُحفز بمهام محددة، وقالت إن النشاطات الابتكارية لم تكن موزَّعة بشكل منتظم حول العالم، على عكس الموهبة مثلاً، التي تعتبر من الميزات الكامنة في الطبيعة البشرية، أما الابتكار -في الواقع- فهو يتركز في عدة مراكز حول العالم، مثل وادي السيليكون أو كامبريدج أو ماساتشوستس، بالإضافة إلى أماكن أخرى، ومن المناطق التي يمكن ضمها إلى هذه القائمة دبي، التي وصفتها موراي بأنها "نظام ابتكاري هام ينمو بشكل ملحوظ". كما تقول موراي إن الأنظمة البيئية الابتكارية الفعَّالة تُبنى على التعاون ما بين خمسة أطراف رئيسية، هي: الحكومة، وفضاء الشركات، ورواد الأعمال، والجامعات، والمستثمرون. وأكدت على أن حكومة دبي أصبحت أكثر انخراطاً في دعم التكنولوجيا بشكل يتجاوز حكومة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.