اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: دانييل زيندر



إن دراستنا التي غطت 25 سنة من أبحاث الذكاء الاصطناعي تقترح اقتراب حقبة التعلم الآلي من نهايتها.

2021-07-15 16:03:23

30 يناير 2019
إن كل ما تسمعه تقريباً عن الذكاء الاصطناعي اليوم هو بفضل التعلم العميق. وتعمل هذه الفئة من الخوارزميات عن طريق استخدام الإحصائيات للعثور على الأنماط في البيانات، وقد أثبتت قدرات هائلة في تقليد المهارات البشرية، مثل القدرة على الرؤية والسمع، بل إنها قادرة على محاكاة التفكير المنطقي بشكل ضيق للغاية. وتعتمد العديد من الأنظمة على هذه الخوارزميات، مثل محرك البحث جوجل، واختيار منشورات الصفحة الرئيسية في فيسبوك، ومحرك الاقتراحات في نيتفليكس، وقد بدأت بإحداث تحولات جذرية في مجالات مثل التعليم والرعاية الصحية. ولكن، وعلى الرغم من أن التعلم العميق تمكن بشكل منفرد من دفع الذكاء الاصطناعي نحو دائرة الاهتمام العام، فهو لا يمثل سوى نقطة صغيرة في سعي البشرية نحو محاكاة ذكاء الانسان. وقد كان في مقدمة هذه الجهود لفترة تقل عن 10 سنوات. ولكن، إذا نظرت إلى تاريخ المجال بأكمله، سترى بسهولة أن التعلم العميق يتجه نحو الانتهاء. يقول بيدرو دومينجوز، وهو بروفسور في علوم الحاسوب في جامعة واشنطن، ومؤلف كتاب "The Master Algorithm": "لو كتب شخص ما في 2011 أننا سنرى عبارة مشابهة في الصفحات الأولى من الصحف والمجلات بعد بضع سنوات، لقلنا له: لا بد أنك تتعاطى مادة أفقدتك عقلك". يكمل دومينجوز قائلاً إن مجال أبحاث الذكاء الاصطناعي كان يتميز بالصعود والهبوط المفاجئ لتقنيات مختلفة منذ زمن طويل. وقد شهد كل عقد منافسة شديدة بين أفكار مختلفة، وبين الحين والآخر، وبشكل مفاجئ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو