اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


أدت أبحاثها أدى إلى الكشف عن أنماطٍ هامة من الكائنات الدقيقة التي تلعب دوراً بارزاً في توليد المناعة ضد الأمراض الجلدية والهضمية.

2020-07-02 12:33:57

02 يوليو 2020
Article image
مصدر الصورة: المركز الوطني الأميركي للصحة
النشأة والدراسة ولدت ياسمين بلقايد في مدينة الجزائر العاصمة سنة 1968، حيث درست حتى حصلت على شهادة الإجازة الجامعية باختصاص في الكيمياء الحيوية من جامعة هواري بومدين للعلوم والتقنية، وانتقلت بعد ذلك إلى فرنسا سنة 1991 لمتابعة دراستها، حيث حصلت على شهادة الماجستير من جامعة جنوب باريس، التي أتبعتها بشهادة الدكتوراه في مجال العلوم المناعية من معهد باستور سنة 1996، وذلك بعد دراستها للاستجابة المناعية الداخلية التي تنتج عن العدوى بمرض اللشمانيا. المسيرة العلمية والمهنية تعتبر البروفيسورة بلقايد من الباحثين البارزين في مجال العلوم المناعية، وتمتلك قيمة هامة في الوسط العلميّ نتيجة لأبحاثها في مجال تفاعلات الميكروبات المضيفة، التي لعبت دوراً هاماً في فهم آليات الاستجابة المناعية عند الكائن المضيف، وتحديداً الخلايا الجلدية. بدأت بلقايد مسيرتها العلمية بعد إنهائها لدراسة الدكتوراه في فرنسا، فحصلت على زمالة لمرحلة ما بعد الدكتوراه كباحثة ضمن مخبر الأمراض الطفيلية من قِبل المركز الوطني الأميركي للتحسس والأمراض المعدية (NIAID)، الذي يتبع بدوره للمركز الوطني الأميركي للصحة (NIH). انضمت بلقايد سنة 2002 لمستشفى سينسيناتي للأطفال، لتعمل ضمن قسم المناعة الجزيئية، ولكنها عادت سنة 2005 لتعمل ضمن المركز الوطني للتحسس والأمراض المعدية، كما أنها انضمت لجامعة بنسلفانيا، حيث تشغل منصب أستاذ مساعد لعلوم الأمراض. وتشغل بلقايد حالياً منصبَ باحثة أساسية ضمن مخبر الأمراض الطفيلية التابع لمركز التحسس والأمراض المعدية، وهي مديرة لبرنامج ميكروبيوم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


FIREWALL

جدار الحماية

عبارة عن جهاز أمن يُستخدم في الشبكات الحاسوبية لمراقبة حركة البيانات الداخلة والخارجة واتخاذ القرار بمنع أو سماح مرور جزء محدد من تلك البيانات بناءً على مجموعة من القواعد الأمنية المعرفة مسبقاً.