اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


كان العام 2018 مريعاً بالنسبة لوادي السيليكون. هذه بعض الأشياء التي يجب أن تتعهد الشركات التكنولوجية العملاقة بفعلها هذه السنة حتى تتفادى تكرار أخطاء السنة الماضية.

2021-07-03 17:33:16

07 يناير 2019
Article image
مصدر الصورة: تيموفيف فلاديمير
عندما يقبل يناير من كل عام، يحلو للمدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج أن يعلن عن قرار جديد سيقوم بتنفيذه خلال السنة الجديدة. وقد فشل في تنفيذ قراره لعام 2018 – وهو "إصلاح فيسبوك" – فشلاً ذريعاً، بالنظر إلى سلسلة الفضائح المتعلقة بالخصوصية والتي لاحقت الشركة العملاقة في مجال التواصل الاجتماعي على مدى السنة المنصرمة. كما تعرضت غيرها من كبرى الشركات التكنولوجية الأخرى، مثل تويتر وجوجل، إلى المزيد من المشاكل مجدداً تلك السنة. لا شك في أن التبعات السلبية التكنولوجية ستلاحق هذه الشركات بلا هوادة في 2019، وقد تتفاقم إلى حد كبير، ما لم تقم هذه الشركات العملاقة بما يلي: 1. حماية بيانات الناس بشكل أفضل (بالأحرى أفضل بكثير) ينطبق هذا بشكل أساسي على فيسبوك، والتي يبدو أنها تعاني من عجز مزمن عن حماية بيانات المستخدمين ممن يجب ألا تقع في أيديهم. وعلى الرغم من فضيحة كامبريدج أناليتيكا، والتي اندلعت في مارس وأدت إلى استدعاء زوكربيرج إلى الكونجرس حتى يشرح ما حدث، فما زالت فيسبوك تسرب البيانات الشخصية وكأنها غربال. ولكنها ليست الشركة الوحيدة المذنبة بهذا الأمر في وادي السيليكون، ففي أكتوبر، تبين أن شبكة جوجل الاجتماعية تسببت بتسريب بيانات نصف مليون مستخدم بسبب خطأ في أنظمة الحماية. يجب على الشركات التكنولوجية الكبيرة أن تجري تدقيقاً شاملاً في 2019 (إن لم تكن قد فعلت ذلك من قبل) حتى تتأكد من أن المعلومات الشخصية غير معرضة للكشف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.