اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


من المنتظر أن يمثل هذا المصادم خليفةً لمصادم الهادرونات الكبير، أكبر مسرع جسيمات في العالم الذي عمّق معارفنا ومداركنا حول الفيزياء والكون بشكلٍ كبير.

2020-07-02 16:18:32

02 يوليو 2020
Article image
مصدر الصورة: سيرن
يعتبر مصادم الهدرونات الكبير (LHC) أكبر مختبر علمي تم بناؤه في التاريخ؛ إذ يتكون هذا الصرح العملاق من حلقةٍ دائرية ضخمة يبلغ محيطها 27 كيلومتراً تقع بالمنطقة الحدودية بين فرنسا وسويسرا. ما الذي يريده العلماء من مختبر عملاق كهذا؟ ببساطة: يريدون تسريع الجسيمات دون الذرية ومن ثم صدمها ببعضها البعض عند مستويات عالية جداً من الطاقة، بهدف الغوص أكثر والبحث عن الإجابات المتعلقة بالعديد من الألغاز الفيزيائية المرتبطة بنشوء المادة وطبيعة الكون. يتبع مصادم الهادرونات الكبير للمركز الأوروبي للأبحاث النووية، المعروف اختصاراً باسم سيرن، وتمكن المصادم من تحقيق العديد من النجاحات والاكتشافات الفيزيائية الهامة، التي كان أبرزها وأشهرها إثبات وجود جسيم بوزون-هيجز الذي يلعب دوراً هاماً في آلية اكتساب المادة للكتلة، وهي الآلية المعروفة أيضاً باسم آلية هيجز، نسبةً لعالم الفيزياء البريطاني بيتر هيجز الذي وضع النظرية التي تصف هذه الآلية والتي تتوقع وجود جسيم بوزون-هيجز في ستينيات القرن الماضي، وانتظر قرابة 50 سنة حتى يوليو من سنة 2012 عندما تم تقديم الدليل التجريبيّ على وجود الجسيم من خلال تجارب صدم الجسيمات عالية الطاقة في مصادم الهادرونات الكبير. بالرّغم من أهمية اكتشاف جسيم بوزون-هيجز بحد ذاته، وبالرّغم من الإسهامات الكبيرة التي قدمها مصادم الهادرونات الكبير، إلا أن هنالك الكثير من الأسئلة والجوانب التي لا تزال غامضة في فيزياء الجسيمات والظروف الأولى التي أدت لنشوء كوننا كما نعرفه اليوم. كمثالٍ على ذلك، يستخدم علماء الفيزياء نظريةً شهيرة تعرف باسم النموذج المعياري

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


FIREWALL

جدار الحماية

عبارة عن جهاز أمن يُستخدم في الشبكات الحاسوبية لمراقبة حركة البيانات الداخلة والخارجة واتخاذ القرار بمنع أو سماح مرور جزء محدد من تلك البيانات بناءً على مجموعة من القواعد الأمنية المعرفة مسبقاً.