اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


السيارات الكهربائية رائعة، ولكن نقص البنى التحتية اللازمة للشحن هو ما يعيق انتشارها.

2022-06-05 16:17:09

03 يونيو 2022
Article image
سيارة أودي إي-ترون مع شاحن في حدث خارج وزارة النقل في واشنطن، 20 أكتوبر/ تشرين الأول. مصدر الصورة: درو أنغيرير/ صور جيتي
تخيل العالم بعد أن تم تحويل كل متجر من سلسلة "بلوك باستر" (Blockbuster) إلى متجر جديد ولامع لشركة "نيتفليكس" (Netflix). ويمكن للعملاء بفضل هذه الأعاجيب التكنولوجية أن يدخلوا إلى المتجر لمشاهدة بث رقمي غير محدود للمحتوى، وكل هذا مقابل رسم شهري ثابت. تبدو هذه الفكرة سخيفة، أليس كذلك؟ فليس هناك أي مغزى لمشاهدة البث الرقمي من مكان ثابت. ويكمن جمال البث الرقمي في إمكانية الاستفادة منه في أي مكان يحتوي على اتصال بالإنترنت. اقرأ أيضاً: لماذا أُفرغت مناطيد “جوجل” لبثّ الإنترنت من الهواء؟ نقص البنى التحتية من أهم العوامل التي تمنع انتشار السيارات ذاتية القيادة وفي الوقت الحالي، يبدو الحوار حول كيفية شحن السيارات الكهربائية شبيهاً جداً بفكرة متجر نيتفليكس. وتتلخص الرواية الشائعة بما يلي: السيارات الكهربائية رائعة، ولكن نقص البنى التحتية اللازمة للشحن هو ما يعيق انتشارها. وستُحَل كل مشكلاتنا المتعلقة بالشحن إذا تمكنا من الاستعاضة عن جميع محطات الوقود قديمة الطراز بمحطات شحن متألقة وعالية الاستطاعة. ولكن، ماذا لو كان كل هذا خاطئاً؟ فمن السهل أن نقع في فخ عقلية التمسك بالمألوف، والتخطيط للمستقبل بناء على الماضي، وهي عقلية ستقودنا إلى حلول غير ملائمة، مثل متاجر نيتفليكس الافتراضية. وما نحتاجه فعلاً هو مقاربة قادرة على الاستفادة من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.