اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جيروم بال/ كاربيوس



افتتحت شركة كاربيوس الفرنسية الناشئة للتو مصنعاً تجريبياً، وتأمل في توسيع قائمة خيارات إعادة التدوير العالمية.

2021-10-14 12:50:03

14 أكتوبر 2021
يعتبر البلاستيك كارثة بيئية، ومعظمه لا يُعاد تدويره. لكن الإنزيمات، وهي عوامل محفزة طبيعية، قد تكون قادرة على تقديم المساعدة. في أواخر شهر سبتمبر الماضي، افتتحت شركة كاربيوس (Carbios) الفرنسية الناشئة مصنعاً تجريبياً في وسط فرنسا لاختبار هذه الفكرة. ستستخدم المنشأة الإنزيمات لإعادة تدوير مادة البولي إيثيلين تيرفثالات (PET)، التي تُعد من أكثر أنواع البلاستيك أحادي الاستخدام شيوعاً، والمادة المستخدمة في صنع معظم زجاجات المشروبات.  وعلى الرغم من أننا نمتلك منذ عقود وسائل ميكانيكية لإعادة تدوير بعض المواد البلاستيكية، مثل البولي إيثيلين تيرفثالات، فإن العمليات الكيميائية وتلك المعتمدة على الإنزيمات يمكن أن تنتج منتجات أكثر نقاءً أو تسمح لنا بإعادة تدوير عناصر أخرى، مثل الملابس التي لا تستطيع التقنيات التقليدية معالجتها. ونظراً لأن المواد البلاستيكية أحادية الاستخدام مشتقة إلى حد كبير من النفط، فإنه بحلول عام 2050 قد تشكل المواد البلاستيكية 20% من الاستهلاك السنوي العالمي من النفط. وبالتالي، فإن تقليل اعتمادنا على البلاستيك وإيجاد طرق لإعادة استخدام البلاستيك الموجود بالفعل في العالم يمكن أن يؤدي إلى تقليل الانبعاثات على نحو كبير. في الوقت الحالي، يتم جمع حوالي 15% فقط من جميع المواد البلاستيكية على مستوى العالم سنوياً لإعادة تدويرها. ويحاول الباحثون منذ تسعينيات القرن العشرين إيجاد طرق جديدة لتفكيك تلك المواد على أمل إعادة تدوير المزيد منها. وبالرغم من أن العديد من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.