اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2022-05-16 19:16:43

22 مايو 2018
Article image
Shutterstock.com/Sashkin
لا بد أنكم سمعتم عن "البلوك تشين، أو سلسلة الكتل هي تقنية من التقنيات الحديثة في التخزين اللامركزي، للتحقق من التعاملات الإلكترونية عبر الإنترنت؛ التي تكون بين عدة أطراف تمثل جهات أو أشخاصاً، دون الحاجة لطرف ثالث للتحقق من صحة البيانات ومصادقتها؛ مما يحقق إنجاز هذه المعاملات بسرعة وفعالية عالية في التشفير والأمان يصعب اختراقها." أو سلسلة الكتل التي تلقى اهتماماً ورواجاً كبيرين هذه الأيام. وعلى الرغم من عدم تبنيها على نطاق واسع حتى الآن، إلا أن الجميع متيقّنون من أن هذه التقنية الناشئة ستنتشر وتسود وستغير طريقة إدارتنا للبيانات والتعاملات. ما هي هذه الصيحة الجديدة إذن وعلام هذا الترويج الإعلامي الهائل الذي تحظى به؟ ما الذي بإمكان البلوك تشين أن تفيدنا به فعلاً؟ سنعرض في السطور التالية كيف تستخدم الحكومات هذه التقنية، وما الجوانب التنظيمية لها، ولماذا تتطلع دبي إلى البلوك تشين كجزء من تحولها الهائل. ما هي تقنية البلوك تشين بعبارات بسيطة؟ دعونا أولاً نقوم بتعريفها. إن سلسلة الكتل تقنية تتمحور حول دفتر حسابات موزّع على خوادم متعددة موجودة في أماكن مختلفة. ويمكن اعتبارها سلسلة من نسخ متعددة لقاعدة البيانات نفسها. يخزن سجل الحسابات قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المنظمة التي تسمى كتلاً، ومن هنا جاء اسم سلسلة الكتل. تتضمن كل كتلة بصمة زمنية ووصلة تشير إلى الكتلة السابقة. إن كون سجل الحسابات لا يعتمد على خادم واحد تجعله مقاوماً لأي محاولات اختراق. يضمن استخدام التشفير وصول المستخدمين إلى أجزاء البلوك تشين التي ’’يمتلكونها‘‘ من خلال مفاتيحهم الخاصة. كما يوفر مزامنة نسخ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.