اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جون مور/ صور جيتي



إن المدارس التي بقيت الحالات فيها منخفضة العام الماضي على الرغم من التخبط الناجم عن الوباء تشترك في بعض الاستراتيجيات.

2021-09-27 13:16:55

27 سبتمبر 2021
تتعذّر المبالغة في تقدير مدى الجدل الذي أثارته إعادة افتتاح المدارس في الولايات المتحدة العام الماضي. فبعد قضاء فصل الربيع في التعلم عبر تطبيق زوم حول العالم، تباينت الآراء، إذ دفع بعض الإداريين وأولياء الأمور والعلماء نحو إعادة الأطفال إلى الفصول الدراسية، في حين ضغط آخرون من أجل اعتبار السلامة من جائحة كوفيد فوق أي شيء آخر. على سبيل المثال، انتشرت على نحو واسع صور لطلاب لا يرتدون الكمامات في جورجيا، بينما أحضر معلمون توابيت مصنوعة يدوياً ومقصلة إلى إحدى الوقفات الاحتجاجية في مدينة نيويورك.  ولكن على الرغم من عناوين الأخبار الرئيسية، تمكنت عدة مناطق أخرى من إعادة معظم الطلاب إلى الفصول الدراسية العام الماضي دون إثارة انتشار وباء كوفيد. فكيف تمكنت من فعل ذلك؟ بحثتُ في خمسة مجتمعات تمكنت من ذلك من أجل نشر مقال في موقعي المسمى COVID-19 Data Dispatch، وذلك ضمن مشروع مدعوم من شبكة Solutions Journalism Network. في كل منطقة، عاد معظم الطلاب إلى التعلّم عبر الدوام شخصياً بحلول نهاية فصل الربيع، وذكر المسؤولون أن حالات الإصابة بفيروس كورونا كانت أقل من 5% بين الطلاب. يعدّ هذا المؤشر مهماً لأن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) قدّرت إصابة نحو 5% من الأطفال الذين هم بسنّ المدرسة في الولايات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.