اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم أس تيك



ستحدد نتيجة المسح العشري طابع حقبة جديدة من الاستكشاف الفضائي. ويرغب فريقنا البحثي في إجراء المسح باستخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالأولويات العلمية التي ستنمو بسرعة

2021-09-28 17:21:27

27 سبتمبر 2021
في كل عشر سنوات، يجب على الفلكيين الأميركيين اتخاذ بعض القرارات الصعبة. تُلخص هذه القرارات في خطة تحمل اسم المسح العشري للفلك والفيزياء الفلكية، وهو عبارة عن مجموعة من الدراسات التي تقدمها الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب، وهذه القرارات ستحدد الأولويات العلمية لهذا المجال خلال العقد المقبل. لقد هيأ المسح العشري الأجواء المناسبة للقفزات الكبيرة في مجال الاستكشاف الفضائي منذ بداية ستينيات القرن الماضي. ومن المتوقع أن يصدر التقرير السابع، الذي يحمل اسم أسترو 2020، في نهاية هذا الشهر. وتعتمد الأوساط العلمية، والمؤسسات التي تقدم التمويل، وحتى الكونجرس، على هذه التقرير لاتخاذ القرارات حول كيفية توجيه الاستثمار في الوقت والمال. فقد أعلنت تقارير سابقة عن مشاريع ضخمة، بما فيها بناء وإطلاق تلسكوبات فضائية ضخمة، ودراسة الظواهر عالية التأثير مثل المستعرات العظمى والثقوب السوداء. بل إن التقرير السابق، الذي يحمل اسم أسترو 2010، تحدث عن طبيعة الطاقة المظلمة. وبما أن المسح العشري يمثل دراسة جماعية، يجب على الباحثين الذين يرغبون في أخذ مشاريعهم بعين الاعتبار تقديم مقترحاتهم مسبقاً قبل أكثر من سنة. تخضع جميع العروض للدراسة، كما أنها متاحة جميعاً (بعدد يفوق 500 عرض هذه المرة) للعامة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.