اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
صورة عالية الدقة من نظام التصوير في المجال الأقصى فوق البنفسجي على متن المسبار المداري الشمسي التابع لإيسا.
مصدر الصورة: المسبار المداري الشمسي/ فريق نظام التصوير في المجال الأقصى فوق البنفسجي (إيسا وناسا)



اكتشف المسبار المداري الشمسي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية إيسا مجموعة من "نيران التخييم" الغريبة التي تغطي الشمس. وهذا ليس سوى مقدمة لما سيأتي لاحقاً.

2020-07-18 20:00:00

18 يوليو 2020
كانت هذه السنة حتى الآن حافلة بالإنجازات بالنسبة لعمليات الرصد الشمسي. فقد قدم لنا التلسكوب الشمسي دانييل ك. إنووي في هاواي مجموعة من أفضل الصور للشمس على الإطلاق، التي يظهر فيها سطح الشمس بلون الكراميل، مغطى بخلايا متفرقة من البلازما التي تتحرك صعوداً وهبوطاً بشكل مثير للذهول. وبما أن المسبار المداري الشمسي من إيسا لا يقبل بأن يتخلف عن الركب، فقد قامت بعثته بنشر أول مجموعة من صوره للشمس أيضاً. وعلى الرغم من أن هذه الصور ليست مفاجئة مثل صور التلسكوب الشمسي دانييل، فإنها ما زالت أقرب صور تم التقاطها للشمس على الإطلاق، وذلك عن مسافة تربو قليلاً على 75.6 مليون كيلومتر (أي حوالي نصف المسافة بين الأرض والشمس). تبين الصور الجديدة مشهداً من النشاط العاصف المتواصل الصادر عن الإكليل الشمسي (أي غلافها الجوي)، وتكشف ملامح على سطح الشمس يتراوح عرضها من 400 إلى 500 كيلومتر تقريباً. كما تكشف هذه الصور على وجه الخصوص وجودَ العديد من التوهجات الشمسية الصغيرة قرب السطح، التي تشبه "نيران التخييم" (أي النار التي يتم إشعالها عادة بين الخيام للدفء والاستنارة والطبخ) يقول ديفيد لونج، وهو المحقق الأساسي في نظام التصوير في المجال الأقصى فوق البنفسجي للبعثة: "إنه أمر رائع للغاية؛ لأننا لم نتمكن من رؤية هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


FIREWALL

جدار الحماية

عبارة عن جهاز أمن يُستخدم في الشبكات الحاسوبية لمراقبة حركة البيانات الداخلة والخارجة واتخاذ القرار بمنع أو سماح مرور جزء محدد من تلك البيانات بناءً على مجموعة من القواعد الأمنية المعرفة مسبقاً.