اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




بعد عقود من الوعود، بدأت المركبات الجوية الشخصية تقترب أخيراً من الواقع التجاري. لكن امتلاكك لواحدة منها لا يزال أمراً مستبعداً نوعاً ما.

2021-07-14 17:46:32

20 فبراير 2019
قبل أسبوعين، كنت لأقول إن السيارات الطائرة لم تبرح عالم الخيال التقني بعد، كما هو حالها منذ عقود. أما الآن، فلم أعد متأكداً تماماً من ذلك. خلال السنوات القليلة المقبلة، من المفترض أن تظهر في الأسواق نحو 20 مركبة جوية (انظر الجدول أدناه). بعضها شبيه بالطائرات المسيرة، والتي تمتلك ما يتراوح من 4 إلى 18 مروحة تبقيها مرتفعة في الجو. معظمها من الطائرات ثابتة الجناحين والمزودة بمراوح داسرة تتجه نحو الأعلى من أجل الإقلاع والهبوط العموديين (أو اختصاراً: فيتول VTOL)، وتميل نحو الأمام من أجل التحليق. من جهتها زعمت أوبر أنها ستبدأ بإجراء الاختبارات التجريبية في العام المقبل لتقديم خدمة بين فريسكو وتكساس ومطار دالاس-فورت وورث، وأنها تخطط لافتتاح الرحلات الجوية التجارية في العام 2023؛ هذا وتمتلك أوبر 5 شركاء من مصنّعي السيارات الطائرة. ولكن، هل ستكون هذه المركبات الطائرة آمنة، ناهيك عن تحمل تكاليفها لغير الأثرياء؟ في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي أقيم في دافوس في يناير الماضي، أدرت ندوة نقاشية بين عدد من الخبراء الذين قدموا حججاً مقنعة بأن أمان المركبات الطائرة مسألة يمكن تحقيقها، على الرغم – لكي نكون منصفين – من أن معظم المتحدثين كان لديهم مصلحة في تقديم مثل هذه الحجج. شملت قائمة المتحدثين كل من ديريك كارستين هوك، المدير التنفيذي لشركة إيرباص؛ روس بيروت جونيور، أحد كبار رجال الأعمال في مجال العقارات في تكساس والذي يساعد أوبر في بدء تشغيل خدمة للسيارات الأجرة الطائرة في دالاس؛ ليو فانج، المدير العام لمنظمة الطيران المدني الدولي؛ وأيون

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.