اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


هل تنجح تقنية حقن الهباء الجوي في تخفيض شدة إضاءة الشمس في الغلاف الجوي للأرض، أم ستزيد الأمر سوءاً؟

2018-11-27 10:05:04

26 نوفمبر 2018
Article image

بحسب شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية، يقترح العلماء طريقة عبقرية -ولكنها غير مثبتة بعد- لمعالجة التغير المناخي، وهي رش مواد كيميائية يمكنها تخفيض شدة إضاءة الشمس في الغلاف الجوي للأرض. فقد نشر علماء من جامعتي هارفارد ويال بحثاً علمياً في دورية Environmental Research Letters، يقترح استخدام تقنية تعرف باسم "حقن الهباء الجوي ضمن طبقة الستراتوسفير" أو اختصاراً: "إس إيه آي SAI"، ويقول العلماء عنها إنها قد تخفض معدل الاحتباس الحراري إلى النصف. وتتضمن هذه التقنية رش كميات كبيرة من جزيئات الكبريتات ضمن الطبقة السفلى من الستراتوسفير على ارتفاعات تصل إلى 20 كيلومتراً تقريباً. ويقترح العلماء أن يتم نقل الكبريتات وحقنها باستخدام طائرات مصممة بشكل خاص لتستطيع التحليق على ارتفاعات عالية، أو بالونات، أو مدافع على شاكلة المدافع البحرية. وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيا لم يتم تطويرها بعد، وليس هناك طائرات حالية مناسبة بعد لتلائم مثل هذه المهمة، إلا أن الباحثين يقولون إن "تطوير ناقلة جديدة -ومصممة بشكل خاص لتكون لديها القدرة على نقل حمولة كبيرة مثل هذه- لن يكون بالأمر الصعب من الناحية التقنية، ولا يتطلب تكاليف باهظة". وهم يقدرون أن التكلفة الإجمالية لإطلاق نظام افتراضي في غضون 15 عاماً تبلغ حوالي 3.5 مليار دولار، مع تكاليف تشغيلية قد تصل إلى 2.25 مليار دولار سنوياً على مدى الأعوام الخمسة عشر. ومع ذلك فإن التقرير يعترف بأن هذه التقنية ما زالت محض افتراض. فقد جاء في التقرير: "نحن لا نصدر أي حكم بشأن جدوى تقنية SAI، بل إننا نوضح ببساطة أن إطلاق برنامج افتراضي لتنفيذ الفكرة في غضون 15 عاماً -على الرغم من أنها طموحة للغاية، ومحاطة بالكثير من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.