اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


هذا أول تقرير علني حول تدقيق الحقائق في فيسبوك.. وكأن فيسبوك تحتاج إلى المزيد من التعليقات السلبية.

2019-08-04 16:41:09

04 أغسطس 2019
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد بريس
تقول فول فاكت، وهي منظمة خيرية مشاركة في برنامج المؤسسات الخارجية لتدقيق الحقائق في فيسبوك منذ 6 أشهر، إنه يتوجب على الشركة أن تكون أكثر شفافية، ويجب أن توسّع البرنامج حتى يشمل منصاتها الأخرى مثل إنستقرام. معلومات هذا أول تقرير علني حول تدقيق الحقائق في فيسبوك، ولهذا فهو يعتبر وسيلة هامة لمعرفة سير العملية خلف الكواليس، ويمكنك أن تقرأ التقرير هنا. سير العملية يحدد مستخدمو فيسبوك المنشورات التي يشتبهون بأنها مزيفة، وتقوم فول فاكت بعد ذلك بتدقيقها، وتصنيفها إلى حقيقية أو مزيفة. فإذا كان المنشور مزيفاً فلن يختفي، ولكنه سيظهر في أسفل الصفحة الرئيسية بحيث يُعرض على عدد أقل من الأشخاص، وعلى الرغم من أن فيسبوك تدفع تكاليف هذه المبادرة، إلا أن الإدارة تقع على عاتق منظمات غير ربحية وخيرية مستقلة. القراءة بين السطور وعلى الرغم من أن الوثيقة مكتوبة بلهجة دبلوماسية، فمن الواضح أن فول فاكت لديها مخاوف كبيرة، وخصوصاً عندما تقول إنها تشعر بالقلق إزاء زيادة فيسبوك السريعة لنطاق برنامج تدقيق الحقائق حتى يشمل 42 لغة حول العالم قبل أن تفعل ما يجب لتسريع الاستجابة، أو زيادة حجم المحتوى الذي يخضع للتدقيق. وتقول أيضاً إن فيسبوك لا تشارك ما يكفي من البيانات مع مدققي الحقائق لمساعدتهم على تقييم المحتوى أو تأثير المنشورات، وتضيف أن نظام التقييم الذي تعتمده فيسبوك للبرنامج يجب أن يتغير (ولكنها لم تحدد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.