اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


إذا اعتبرنا البتات الرقمية حالة جديدة من المادة، فسيكون بالإمكان معرفة كتلتها الكلية والطاقة اللازمة لإنشائها والمحافظة عليها، عبر حساب عددها وكتلة البت الواحد.

2022-01-05 19:45:34

17 سبتمبر 2020
Article image

لنكن واضحين منذ البداية: عند نقطةٍ زمنية ما في المستقبل، لن يكون بالإمكان مشاركة صور جديدة على فيسبوك، ولن تظهر فيديوهات جديدة على يوتيوب، ولن نشاهد مسلسلات جديدة على نتفليكس، ولن تظهر مقالات جديدة على ويكيبيديا أو أي موقع آخر. ببساطة، وفي لحظةٍ ما بالمستقبل، لن نكون قادرين على زيادة أي معلومة جديدة على وسائط التخزين الرقمية وشبكة الإنترنت، لأن مقدار الطاقة المتاح لن يسمح لنا بالاستمرار في ضخ المزيد من المعلومات والبيانات على الإنترنت (وغيرها من الشبكات الرقمية). هذا الأمر هو ما دفع البعض للتفكير في المستقبل والسيناريوهات المحتملة الناتجة عن تزايد الاعتمادية على المحتوى الرقمي وما يرافق ذلك من متطلبات استهلاك الطاقة التي قد تصل إلى حدٍ لن نستطيع بعدها الاستمرار في إنشاء محتوى رقمي جديد، وهو الأمر الذي تم التعبير عنه بمأزق المعلومات (Information Catastrophe). ما هو البت؟ نحن نعلم أن البت هو الواحدة المستخدمة من أجل توصيف البيانات الرقمية التي يمكن أن تأخذ حالتين: إما صفر أو واحد. لغوياً، تمثل كلمة بت (bit) باللغة الإنجليزية دمجاً لكلمتين هما (Binary) و (Digit) وترجمتها الحرفية تعني “رقم ثنائي”، وهو أمرٌ مفهوم؛ لأن البت بحد ذاته قد يكون إما صفراً أو واحداً، أي أنه سيكون حالة من اثنتين، فقط. بهذه الصورة فإن البت نفسه عبارة عن وسيلة نستخدمها للتعبير عن كمية المعلومات والبيانات التي نتبادلها، ويمكن القول إن البت عبارة عن كيان رياضي مجرّد (Abstract Mathematical Entity)؛ كونه لا يمتلك أي معنى فيزيائي. هكذا إذن، وفي خلال حديثنا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.