اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: موقع كلية الهندسة بجامعة كاليفورنيا في بيركلي

بقلم عمرو عوض

2021-07-13 03:06:11

2021-07-14 08:34:12

13 يوليو 2021
طور فريق من الباحثين، من مؤسسات مختلفة، خوارزميات ذكاء اصطناعي يمكنها تزويد الروبوتات ذات الأرجل بقدرات محسّنة على التكيف والتنقل في التضاريس غير المألوفة في الوقت الفعلي، الأمر الذي يعتبره الباحثون إنجازاً هاماً سيعزز قدرات الروبوتات بشكل كبير في المستقبل. تحدي المشي يمكن للبشر المشي بسهولة نسبية على مختلف أنواع التضاريس؛ فوق الصخور أو الوحل أو السيراميك أو السجاد السميك، يمكنهم المشي على التلال صعوداً وهبوطاً، ويمكنهم المشي بعضلات متعبة أو كاحلين ملتويين، وأثناء حمل أشياء من جميع الأشكال والأحجام والأوزان. السبب في ذلك هو أننا نجري تعديلات مستمرة شبه فورية على طريقة المشي بحسب الظروف المتغيرة في أجسادنا وتحت أقدامنا. لكن الروبوتات لا تقدر على ذلك. فبالرغم من التطورات الكبيرة التي تم إدخالها على الروبوتات لأداء مهام مختلفة ومعقدة، إلا أنها لا تزال حتى اليوم تواجه مشكلة في المشي في بيئات متغيرة. وتحتاج الروبوتات ذات الأرجل إما إلى برمجتها يدوياً بالكامل لتناسب البيئات التي ستتواجد فيها أو تعليمها التنقل في بيئاتها من خلال مزيج من تقنيات البرمجة اليدوية والتعلم. وتنطوي تلك الطرق على إجراء ملايين التجارب -والأخطاء- ومع ذلك، فإنها تظل غير كافية لتعليم الروبوت ما سيواجهه في الحياة الواقعية. طفرة في الذكاء الاصطناعي للتغلب على هذا التحدي، أعلن فريق من الباحثين في كل من جامعة كاليفورنيا بيركلي (UC Berkeley) وشركة فيسبوك وجامعة كارنيجي ميلون، عن تقنية جديدة أُطلق عليها اسم "التكيف السريع أثناء الحركة" (Rapid Motor

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.