اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تعرف على اللبناني البريطاني سمير زكي وإسهاماته في تفسير فهم الدماغ للجمال

ساهمت أبحاثه وأعماله في تفسير كيفية فهم الدماغ البشري للأمور الجميلة، وأظهر أنه يمكن للوحة فنية ومعادلة رياضية أن تتركا نفس التأثير عند البشر.

2020-04-05 17:00:03

2020-04-05 17:07:18

05 أبريل 2020
Article image
مصدر الصورة: هاف بوست
توطئة: الجمال من وجهة نظر الدماغ لو قمنا بالنظر إلى لوحة الموناليزا الشهيرة التي رسمها الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي، لحصلنا على انطباعاتٍ مختلفة حول اللوحة ومغزاها، ولكن هنالك إجماع على أن اللوحة بحد ذاتها "جميلة". اللوحة واضحة، تظهر سيدة تبتسم بطريقةً غريبة تجعلنا لا نفهم إن كانت سعيدة أو حزينة، وربما هذا ما يجعلنا نعتقد أن هنالك جمالاً من نوع خاص بهذه اللوحة. لو نظرنا للوحةٍ شهيرة أخرى مثل لوحة التدمير الناعم للفنان السريالي الشهير سلفادور دالي، لوجدنا نفسنا أمام مشهد يصعب فهمه وتفسيره كونه لا يتضمن أي شيءٍ من الأمور المألوفة بالنسبة لنا، وعلى الرّغم من ذلك، فإن هذه اللوحة تُعتبر من أعظم القطع الفنية في التاريخ؛ إذ عبر فيها الفنان الإسباني عن نظرته للحرب الأهلية الطاحنة التي دارت في إسبانيا. لوحة سلفادور دالي الغريبة هذه هي أحد مصادر الجمال بالنسبة للكثيرين. لنترك اللوحات وننتقل إلى الموسيقى: ماذا عن السيمفونية التاسعة التي قام الموسيقي الألماني بيتهوفن بتأليفها؟ تعتبر هذه المقطوعة من أشهر الأعمال الموسيقية عبر التاريخ، خصوصاً الجزء الذي يتضمن نشيد الفرح الذي أصبح النشيد الرسمي للاتحاد الأوروبي. بنظر العديد من الناس، فإن هذه المقطوعة "جميلة"، ولكن لنأخذ مقطوعة موسيقية أخرى مثل القداس الجنائزي لموتزارت، التي ألفها الموسيقي النمساوي على فراش موته ولخص فيها كل مكامن الحزن والتعاسة بحياته القصيرة، كما تجلّت فيها عبقريته بالكامل. المقطوعة تبعث على الحزن والأسى، وبالرّغم من ذلك فهي بنظر الكثيرين مقطوعة "جميلة". البعض يذهب أبعد من ذلك؛ فبحسب عالم الرياضيات والفيزياء البريطاني الشهير بول ديراك، فإن السبب الأساسي لتقبل علماء الفيزياء لنظرية النسبية

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.