اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إيفان دورتي | كلية الهندسة بجامعة ميشيجان



تمكّن الباحثون من تضخيم الإشارات العصبية إلى نقطة يمكن عندها ترجمتها إلى حركات.

2020-04-01 11:24:10

15 مارس 2020
يعمل الباحثون على جعل الأطراف الاصطناعية التي يمكن التحكم فيها من بواسطة العقل حقيقةً واقعةً خلال عقد على الأقل. من الناحية النظرية، فإن اليد الاصطناعية القابلة للتحكم من قِبل مبتوري الأيدي يمكنها أن تُعيد لهم القدرة على القيام بجميع أنواع المهام اليومية، وتحسين مستوى حياتهم بشكل كبير. ومع ذلك، يواجه العلماء حتى الآن عائقاً كبيراً؛ إذ لم يتمكنوا من التوصل إلى إشارات عصبية قوية أو مستقرة بدرجة تكفي لإرسالها إلى الأطراف الآلية. وعلى الرغم من أن من الممكن الوصول إلى هذا النوع من الإشارات باستخدام الواجهات التي تربط بين الدماغ والآلة، إلا أن إجراء عملية لزرعها هو أمر مكلف وجائر، كما أن الإشارات العصبية التي تنقلها الأعصاب الطرفية من الدماغ والحبل الشوكي صغيرة جداً.  تتغلّب زرعة جديدة على هذه المشكلة بالاعتماد على التعلّم الآلي لتضخيم هذه الإشارات؛ إذ وجدت دراسة نشرت مؤخراً في مجلة ساينس ترانسليشنال ميديسن Science Translational Medicineً أنها أظهرت نجاحاً عند 4 من مبتوري الأيدي لمدة عام تقريباً. فقد مكّنتهم من التحكم بشكل جيد في أيديهم الاصطناعية وسمحت لهم بالتقاط مكعبات اللعب المصغرة والإمساك بأشياء مثل علب الصودا ولعب لعبة ورقة حجرة مقص. إنها المرة الأولى التي يسجّل فيها الباحثون إشارات شدتها ميلي فولت من العصب، وهي أقوى بكثير من أي دراسة سابقة. سمحت قوة هذه الإشارة للباحثين

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.