اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: شاترستوك | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



لقد فوّتت أوروبا الفرصة لإنشاء شركات عملاقة في عالم التجارة الإلكترونية، فهل ستفعل الأمر نفسه مع الذكاء الاصطناعي؟

2021-04-26 10:17:02

14 يناير 2021
لم يصنع في أوروبا أشار مسح أُجرِيَ مؤخراً شمل 3,000 مدير إلى أن 57% من شركاتهم إما تجرّب الذكاء الاصطناعي أو تستخدمه، وأن 59% منهم يزعمون بأن لديهم إستراتيجية تتعلق بالذكاء الاصطناعي و70% منهم يفهمون كيف يمكن للذكاء الاصطناعي توليد القيمة على مستوى الأعمال. ولكن ما مصدر تقنيات الذكاء الاصطناعي هذه؟ الجواب هو كما يمكن للعديد منا أن يتوقع: الصين والولايات المتحدة. تمتلك الشركات الصينية حوالي 110 آلاف براءة اختراع في مجال الذكاء الاصطناعي، بينما تفاخر الولايات المتحدة بامتلاكها لما يزيد عن 60 ألفاً. وعلى العكس من ذلك فإن أوروبا تمتلك ما يزيد قليلاً فقط عن 5 آلاف براءة اختراع. استدعى هذا التأخر من المفوضية الأوروبية أن قامت مؤخراً بإطلاق مشروع تشكيل المستقبل الرقمي لأوروبا: إستراتيجيات البيانات والذكاء الاصطناعي؛ وهي خطة تسعى لسد الفجوة (بين أوروبا والتفوق في الذكاء الاصطناعي) وتوفير توجه مستقبلي محتمل لتطوير الذكاء الاصطناعي للدول الأعضاء. هناك العديد من الأسباب التي تعيق أوروبا، أولها الموهبة. ولا يتعلق الأمر بالتوظيف فحسب، بل يتعلق بالاحتفاظ بالوظائف أيضاً؛ فالعديد من الشركات الأوروبية تفقد أكثر موظفيها موهبةً في مجال الذكاء الاصطناعي لصالح نظرائها من الشركات القائمة خارج حدود الاتحاد الأوروبي. وتمثل القوانين والتشريعات سبباً آخر أيضاً؛ وهو أمر يشكل معضلة حقيقية على مستوى

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.