اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمكن لتحليل طرق طباعة الأحرف على الشاشة وطرق التصفح أن تكشف الكثير من المعلومات، تماماً مثل أي اختبار نفسي.

2021-07-13 17:37:26

29 أكتوبر 2018
Article image

يعاني حوالي 45 مليون شخص في الولايات المتحدة فقط من الأمراض العقلية، وعلى الرغم من التفاوت الكبير في هذه الأمراض وأساليب علاجها، إلا أن جميع من يعانون منها يتمتعون بقاسم مشترك واحد، هو: الهاتف الذكي. ولهذا قام ثلاثي من الأطباء بتأسيس شركة ناشئة في بالو ألتو بكاليفورنيا، بما فيهم المدير السابق للمعهد الوطني للصحة العقلية في أميركا. وهذه الشركة تحاول أن تبرهن أن هوسنا بالتكنولوجيا التي نحملها في جيوبنا يمكن أن يساعد في علاج بعض أهم الأمراض المستعصية، مثل: الاكتئاب، والفُصام، والاضطراب ثنائي القطب، واضطراب ما بعد الصدمة، وتعاطي المخدرات. وتعتمد شركة مايندسترونج هيلث على تطبيق للهواتف الذكية لجمع قياسات عن الصحة الإدراكية والعقلية للأشخاص عن طريق مراقبة كيفية استخدامهم لهواتفهم، وبمجرد أن يقوم المريض بتنصيب تطبيق مايندسترونج، فإن التطبيق يراقب أشياء محددة، مثل: طريقة الطباعة والنقر والتصفح، وذلك أثناء استخدام التطبيقات الأخرى. وهذه البيانات تُشفر وتُحلَّل عن بعد باستخدام التعلم الآلي، ثم ترسل النتائج إلى المريض ومزوِّد الخدمات الطبية الخاص به. تضمَّن التقييم اختبارات نفسية عصبية تقليدية مستخدمة منذ عدة عقود، مثل اختبار وصل النقاط الموقَّت. قد تبدو طريقة التفاعل مع الهاتف تفصيلاً عادياً وتافهاً، غير أنها في الواقع تقدِّم أدلة هامة -إلى درجة مفاجئة- حول الصحة العقلية، وذلك وفقاً لبحث مايندسترونج، حيث تكشف مثلاً عن انتكاس الاكتئاب. وتقول مايندسترونج إن التفاصيل التي يكشفها التطبيق تتيح للطبيب أو المختص الحصول على تنبيه في حال وجود مشكلة، والتواصل مع المريض عن طريق إرسال رسالة عبر التطبيق (ويمكن للمرضى أيضاً التواصل مع مزود الرعاية

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.