اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: إم إس تك/ بيكسلز.



تستخدم إدارات الصحة تطبيقات تتبع الاحتكاك وإشعارات التعرض لعدوى كورونا؛ من أجل إبطاء انتشار جائحة كوفيد-19.

2021-11-24 20:21:56

24 نوفمبر 2020
شهدت الأيام الأولى من تفشي جائحة كوفيد-19 إطلاقَ العديد من المشروعات المتنافسة التي اعتمدت على مفهوم بسيط إلى حد خادع: يُمكن لهاتفك أن ينبهك إذا التقيت أحد الأشخاص الذين أثبتت الاختبارات في وقت لاحق أنهم مصابون بفيروس كورونا. وسرعان ما اكتسب أحد أنظمة إشعارات التعرض هذه شعبية. وقد تم تصميم هذا النظام في بادرة تعاون غير متوقعة بين شركتي أبل وجوجل، اللتين أصدرتا النسخة الأولى منه في مايو الماضي. كيف تعمل تطبيقات تتبع الاحتكاك التي صممتها أبل وجوجل؟ عندما تفعّل خاصية إشعارات التعرض، يبدأ هاتفك في استخدام البلوتوث لإجراء مسح مستمر بحثاً عن الهواتف القريبة التي تفعل نفس الشيء. (يجري هذا المسح في الخلفية، وهو مصمم بحيث لا يستخدم الكثير من الطاقة الإضافية). وبمجرد أن يتصل هاتفان ببعضهما البعض، فإنهما يتبادلان رموز الهوية المجهولة. ويسجل هاتفك مقدار الوقت الذي تمضيه بالقرب من الجهاز الآخر ويُقدر بُعد المسافة بينهما استناداً إلى مزيج من العوامل، مثل وجهة الهاتف ومدى قوة الإشارة الصادرة عن نظيره الآخر. وإذا أثبت الاختبار أنك مصاب بمرض كوفيد-19، فستسألك إدارة الصحة عما إذا كنت

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.