اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أرييل ديفيس



حان وقت ولادة طفل آخر معدّل جينياً، ولكن العالم قد لا يعرف أبداً عن ولادته إذا قررت الحكومة الصينية إبقاء الأمر سراً.

2021-07-29 15:51:34

10 يوليو 2019
كان الهدف من المؤتمر الدولي الثاني لتعديل الجينوم البشري الذي عُقد في هونغ كونغ شهر نوفمبر الماضي هو مناقشة إيجابيات وسلبيات التعديل الجيني للبشر، ولكن الأحداث انقلبت رأساً على عقب بعد أن كشف عالم الفيزياء الحيوية الصيني هي جيانكوي عن قيامه بذلك فعلاً. فقد قام هي جيانكوي بالمُضيِّ قُدُماً وتعديل الحمض النووي لفتاتين توأمين باستخدام أداة تعديل الجينات القوية التي تسمّى كريسبر. ثم فجّر العالم الصيني مفاجأة أخرى لخبراء تعديل الجينات الذين أصابهم الذهول، حيث قال إن هناك امرأة صينية أخرى حاملاً بطفل آخر معدّل بتقنية كريسبر. وقد تم تأكيد ذلك بواسطة اختبار مبكر للكشف عن الحمل. ومن المتوقع الآن أن يولد هذا الطفل الثالث المعدّل بتقنية كريسبر في أي لحظة، إذا لم يكن قد وُلد بالفعل. لقد مرت 7 أشهر منذ أن عُقد مؤتمر هونغ كونغ، ولكن الحمل وصل إلى نهايته الآن لأنه كان قد بدأ فعلاً في ذلك الوقت، وذلك وفقاً لما قاله وليام هيرلبوت، الطبيب والأخصائي في مجال الأخلاقيات بجامعة ستانفورد، والذي كان على اتصال دائم مع هي جيانكوي منذ عام 2017، وهو على دراية بالجدول الزمني للأحداث. وهو يعرف تاريخ اليوم الذي تم فيه الحمل بالطفل الثالث، ولكنه لم يعلنه على الملأ؛ نظراً لخطورة أن تؤدي هذه المعلومة إلى كشف هوية الوالدَين والطفل. وقال هيرلبوت في حديثه إلى إم آي تي تكنولوجي ريفيو: "ما يمكنني قوله هو أن فترة الحمل الطبيعي تتراوح ما بين 38 إلى 42 أسبوعاً، وعادةً ما تكون قريبة جداً من الأربعين أسبوعاً". والآن يقوم متابعو تقنية كريسبر بتخمين ما إذا كانت الحكومة الصينية ستعترف بولادة الطفل الثالث المعدّل جينياً؛ حيث تقول روزاريو إيساسي، العالمة المتخصصة في

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.