اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


القليل من الاخضرار قد يكفي، وربما يتحسن مزاج الهاتف أيضاً، حسبما يرى هذا البحث الجديد باسخدام أداة تحليل المشاعر "هيدونوميتر".

2019-08-28 17:36:32

28 أغسطس 2019
Article image
مصدر الصورة: أنسبلاش عبر أليكسي إلفيموف
يعزز بحث جديد غريب حول تحليل المشاعر من الأدلة التي تشير إلى أن الطبيعة تجعل الناس أكثر سعادة، حتى لو كانوا يحدقون في هواتفهم وهم في الخارج. ما الموضوع بالضبط؟ قام فريق من الباحثين في جامعة فيرمونت بتحليل أكثر من 4,000 خط زمني للصفحات الرئيسية للمستخدمين مع تغريدات ذات علامة موضع جغرافي بين شهري مايو وأغسطس من العام 2016. ومن أجل الدراسة، اعتبر الباحثون أن كلمة "متنزه" تشير إلى الفئات الثلاثة التالية: منطقة إقليمية كبيرة مثل متنزه جولدن جيت، وملاعب الأحياء، وساحات المدن. حتى القليل من الاخضرار يكفي استخدم الباحثون صور الأقمار الاصطناعية للغطاء النباتي في المتنزهات، واكتشفوا شيئين: الأول هو أن  الناس ينشرون تغريدات أكثر سعادة مما ينشرونه عادة مهما كان نوع المتنزه الذي يتواجدون فيه، مع دوام هذا التأثير لفترة قد تصل إلى 4 ساعات. والثاني هو أن سعادة التغريدات تتناسب طرداً مع مقدار الاخضرار في المتنزه. كيف نقيس شيئاً كهذا؟ عن طريق أداة لتحليل المشاعر باسم هيدونوميتر. يقول آرون شوارتز، المؤلف الأساسي للدراسة: "تقوم الأداة بدراسة النص، واستشعار حرارة السعادة من خلال مجموعات الكلمات". يتضمن الهيدونوميتر حتى الآن 10,022 كلمة إنجليزية شائعة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.