اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ناسا



قدم مؤتمر الأمم المتحدة للعام 2021 حول أمن الفضاء الخارجي، ثلاث نتائج مهمة وكشف لمحة عن الشكل الجديد للسياسات الفضائية

2021-10-04 11:23:44

04 أكتوبر 2021
لم يسبق للفضاء أن كان مليئاً بكل هذه النشاطات من قبل. فقد ارتفع مستوى النشاط التجاري بسرعة هائلة خلال السنوات الخمس الماضية، مع عمل الشركات الخاصة على إطلاق الصواريخ، ووضع الأقمار الاصطناعية في المدار، وتقديم العروض حول البعثات إلى القمر.   ولكن بعض الخبراء يشعرون بالقلق من هذا التزايد الكبير في النشاط، وتصاعده بدرجة قد تتجاوز حدود الاتفاقات الدولية التي تنظم هوية الجهات العاملة في الفضاء وطبيعة عملها. وقد صيغت معظم هذه السياسات واعتُمدت قبل فترة طويلة للغاية من بدء النشاط التجاري. والآن، يبدو أن البلدان أدركت ضرورة تحديث هذه الاتفاقات. ومنذ فترة وجيزة، عقد معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح مؤتمره السنوي حول أمن الفضاء الخارجي في جنيف بسويسرا، وقد حضره بعض المشاركين شخصياً، على حين اختار البعض الآخر حضوره افتراضياً. وعلى مدى يومين، تباحث الدبلوماسيون والباحثون والمسؤولون العسكريون من جميع أنحاء العالم في الأخطار والتحديات، وضبط الأسلحة، وأمن الفضاء. وكشف هذا الحوار لمحة عن الشكل الجديد للسياسات الفضائية.  ونعرض فيما يلي بعض أهم النقاط الواردة.  من المحتمل أنه يوجد سباق تسلح على وشك الانطلاق. يشعر بعض الخبراء بالقلق من تحول الفضاء إلى ساحة معركة جديدة. فقد تزايد استخدام التكنولوجيات الفضائية إلى حد كبير. وعلى سبيل المثال، أجرت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.