اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: آندرو هارنيك، أسوشييتد برس



جولة من المواجهات في واشنطن حول عملة فيسبوك الرقمية ليبرا، التي ما زالت انعكاساتها على النظام المالي العالمي مجهولة إلى حد كبير.

2021-07-14 16:36:06

25 يوليو 2019
"ما هي ليبرا بالضبط؟" تعرض ديفيد ماركوس -مدير مشروع العملة الرقمية في فيسبوك- مؤخراً إلى وابل لا يرحم من الأسئلة الانتقادية والحساسة من أعضاء في الكونجرس الأميركي. وقد تمكن من التعامل مع معظمها بإجابات مدروسة ومكررة قدمت قليلاً من المعلومات الجديدة حول ما تنوي فيسبوك فعله بالضبط بعملتها الجديدة، والمسماة ليبرا. غير أن الجدل الذي أثاره سؤال من باتريك ماكهينري -ممثل كارولاينا الشمالية- خلال جلسة لجنة الخدمات المالية في الكونجرس ألقى الضوء على مسألة هامة، وهي أن فيسبوك لن تستطيع أن تشرح لنا ماهية عملتها الرقمية دون بعض المساعدة من صانعي السياسات. ومهما كان الجواب النهائي، فسوف يؤثر بشكل كبير على مستقبل العملة الرقمية والعمل البنكي. وقد مر شهر تقريباً منذ أن أعلنت فيسبوك عن خطتها لإطلاق ليبرا، حيث قالت إنها يمكن أن تكون أساس البنية التحتية المالية العالمية الجديدة، وأنها ستخدم المليارات من الأشخاص. ولكن -وكما تبين في جلستي الاستماع اللتين عُقدتا مؤخراً حول ليبرا (أشرفت على الأخرى لجنة البنوك في مجلس الشيوخ)- ما زال هناك الكثير من الشكوك والغموض والارتباك إزاء هذا المشروع، وعلى أعلى مستويات السلطة في البلاد. هذا على الأرجح ما دفع بماكهينري -الذي كان من الواضح استيعابه للمفاهيم الأساسية بشكل جيد- إلى بدء هجومه بالسؤال الأساسي: "ما هي ليبرا بالضبط؟"، وكانت إجابة ماركوس أن ليبرا "عملة رقمية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر مشارك