اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لم يلعب الذكاء الاصطناعي دوراً كبيراً في التعامل مع موجة المعلومات المضللة الخاصة بفيروس كورونا التاجي.

2020-05-13 23:16:37

13 مايو 2020
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس
يقول الخبر في التقرير الأخير لفيسبوك المتعلق بتطبيق المعايير المجتمعية، والذي صدر في 12 مايو، قامت الشركة بتفصيل التحديثات التي أجرتها على أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها للكشف عن الخطاب المحرض على الكراهية والمعلومات المضللة؛ حيث تقول الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا إن 88.8% من مجمل المحتوى المحرض على الكراهية الذي قامت بحذفه خلال هذا الربع من العام، قد تم كشفه بواسطة الذكاء الاصطناعي، في حين بلغت في الربع السابق 80.2%. فالذكاء الاصطناعي قادر على حذف المحتوى بشكل تلقائي، إذا كان لدى النظام درجة عالية من الثقة بوجود كلام يحرض على الكراهية. إلا أن التحقق من الجزء الأكبر من هذا المحتوى لا يزال يجري بالاعتماد على الجهد البشري أولاً. ما وراء الكواليس يرجع التحسن في كشف هذا النوع من المحتوى إلى اثنين من الجوانب المستجدة التي طرأت على أنظمة الذكاء الاصطناعي لدى فيسبوك. أولاً، تستخدم الشركة في الوقت الحالي نماذج ضخمة للغات الطبيعية يمكنها تحليل المعاني والتفاصيل الصغيرة التي تحملها المنشورات. وتعتمد هذه النماذج على ما تم إحرازه من تقدم في أبحاث الذكاء الاصطناعي على مدى العامين الماضيين، والذي سمح بتدريب الشبكات العصبونية على اللغات دون

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو