اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: توني ليونج



تقرير من جامعة إم آي تي حول عقتها مع جيفري إيبستاين يوضّح أن العلم لا يغني عن الأخلاق، حتى في إم آي تي نفسها.

2020-01-16 10:12:28

16 يناير 2020
يقول الخبر نشرت جامعة إم آي تي تقريراً حول علاقة الجامعة مع جيفري إيبستاين، وقد أورد التقرير عدداً من الشخصيات الأساسية التي سهّلت قبول التبرعات من الممول المفضوح الذي تمت إدانته بجريمة جنسية، بما في ذلك ثلاثة نواب رئيس، وبروفيسور الهندسة الميكانيكية سيث لويد، والمدير السابق لمختبر الوسائط جوي إيتو. أحالت إم آي تي البروفيسور لويد إلى إجازة إدارية مدفوعة، وذلك بعد أن اكتشف التحقيق أنه "تجاهل عمداً" إخبار الإدارة حول تبرع بقيمة 100,000 دولار من إيبستاين في 2012، أي بعد عدة سنوات من إدانة إيبستاين في 2008 بتهمة ممارسة الدعارة مع قاصر. وقد استقال إيتو في السنة الماضية بعد أن انتشرت أخبار الفضيحة وأصبحت علنية. التفاصيل تبين النتائج أن إيبستاين، الذي تُوفي في السجن في أغسطس الماضي متهماً بالإتجار بالقصّر لأغراض جنسية، تبرع بحوالي 850,000 للجامعة بين 2002 و2017، وهو أعلى من المبلغ الذي أوردته الأخبار لأول مرة حول هذه الدفعات المشبوهة، الذي يبلغ 800,000 دولار. أما النواب الثلاثة -جريجوري مورجان وجيفري نيوتن وإزاريل رويز- فقد عرفوا جميعاً بالدفعات ووافقوا على هبات بدءاً من 2013. تقاعد مورجان ونيوتن سابقاً، أما رويز فقد أعلنت إم آي تي في ديسمبر أنه

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.