اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مجموعة بكتيرية ذاتية التطبيق لتقنية كريسبر، تقدمها شركة ذا أودين. ولا يمكن استخدام المجموعة لتعديل الحمض النووي عند الإنسان.
المصدر: شركة ذا أودين



تسعى الوكالة إلى فرض إجراءات صارمة على الشركات التي تقدِّم مجموعات لإنتاج علاجات جينية ذاتية التطبيق.

2018-11-12 10:01:51

12 نوفمبر 2018
على الرغم من تحذير الحكومة الفدرالية بشأن العلاج الجيني ذاتي التطبيق، إلا أن هناك شركتان يقولان إنهما سيستمران في تقديم المواد المُعدِّلة للحمض النووي لعامة الناس. إذ قامت شركتا ذا أودين (The Odin) وأسيندانس بيوميديكال (Ascendance Biomedical) العام الماضي بنشر مقاطع فيديو على الإنترنت لأناس يقومون بأنفسهم بتطبيق جزيئات الحمض النووي التي أنتجتها مختبرات الشركتين. وبعد الانتشار الواسع لمقاطع الفيديو، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية العام الماضي بياناً شديد اللهجة تحذّر فيه المستهلكين من مجموعات العلاج الجيني ذاتية التطبيق ووصفت بيعها بأنه غير قانوني. وتقول الوكالة: "إن بيع هذه المنتجات مخالف للقانون. وتشعر إدارة الغذاء والدواء بالقلق حول مخاطر السلامة التي تنطوي عليها". وقد رفضت الوكالة تحديد المنتجات التي كانت تشير إليها. وقال المسؤولان التنفيذيان في الشركتين بأنهما قد يكونان المستهدفتيْن من التحذير، ولكن لم يتم الاتصال بهما من قِبل إدارة الغذاء والدواء. وفي تصريح لـصالح إم آي تي تكنولوجي ريفيو، قالت إدارة الغذاء والدواء إن "المعلومات حول أنشطة التفتيش والمراقبة التي تقوم بها الوكالة -بما في ذلك ما إذا كانت الوكالة تفكر في اتخاذ أي إجراء- لا يتم إتاحتها للناس بشكل عام ما لم يتم اتخاذ إجراءات التنفيذ". ويجب على صانعي الأدوية عادةً أن يحصلوا على تصريح من الوكالة لاختبار أدوية جديدة، وهي عملية تستغرق سنوات في كثير من الأحيان وقد تكلف مئات ملايين الدولارات. ولكن عدداً متزايداً من حالات العلاج الجيني ذاتية التطبيق تضع الوكالة في وضع صعب؛ لأن الأفراد يقولون بأنه لا يوجد قانون يمنعهم من تطبيق هذه المواد

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.