اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: فيليس فرانكيل



توصل باحثو إم آي تي إلى طرق جديدة لعلاج مشاكل تصنيع معالجات أنابيب النانو الكربونية، التي تتميز بأنها أسرع وأقل استهلاكاً للطاقة من شرائح السيليكون.

2021-07-31 16:13:01

10 سبتمبر 2019
كشف فريق أكاديمي من إم آي تي الستارَ عن الشريحة الأكثر تطوراً حتى الآن من بين الشرائح المصنوعة من أنابيب النانو الكربونية، وهي أنابيب ذات جدران بعرض ذرة كربون واحدة. وقد يكون هذا المعالج الجديد -الذي يستطيع تشغيل البرمجيات التقليدية- محطةً هامة في طريقنا للبحث عن بدائل للسيليكون. تعاني صناعة الإلكترونيات من تباطؤ في قانون مور، الذي يقول إن عدد الترانزستورات التي يمكن وضعها ضمن المعالج السيليكوني يتضاعف تقريباً كل سنتين. غير أن هذا المنحى بدأ يواجه حدوده الفيزيائية؛ فمع تقلص أحجام الأجهزة إلى بضعة ذرات، بدأت التيارات الكهربائية بالتسرب من القنوات المعدنية التي تنقلها عبر الترانزستورات. وتؤدي الحرارة المنطلقة إلى إضعاف فعالية الطاقة في أنصاف النواقل، بل قد تتسبب في تعطيلها بالكامل. قد تُشكل أنابيب النانو الكربونية الحلَّ المثالي؛ حيث إن ترانزستورات أنابيب النانو الكربونية ليست أسرع من الترانزستورات السيليكونية وحسب، بل إن الدراسات وجدت أن الشرائح المصنوعة من أنابيب النانو يمكن أن تكون أكثر فعالية في استهلاك الطاقة من مثيلاتها السيليكونية بما يصل إلى 10 أضعاف، ويمكن أن تؤدي هذه الزيادة في الفعالية إلى زيادة عمر البطارية في الأدوات الإلكترونية إلى حد كبير. وقد كان الباحثون يعملون على إيجاد شرائح بديلة تتضمن هذه الجزيئات منذ عقود، ولكن مصاعب التصنيع لم تسمح لهذه المعالجات بالخروج من المختبرات البحثية. وفي بحث نُشر في مجلة Nature، يقول فريق إم آي تي إنه وجد وسائل للتغلب على بعض من أكبر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.