اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك، جوجل، أمازون، آبل، فيسبوك



هل نقسِّم الشركات التكنولوجية الكبيرة أم أن الأفضل هو إلزامها بمشاركة بياناتها؟

إن التقسيم قد لا يعالج المشكلة الحقيقية، وهي امتلاك الشركات الكبيرة مثل جوجل للكثير من البيانات، مما يحرم غيرها من أية فرصة للمنافسة.

2019-06-16 14:00:10

2019-06-16 14:01:20

16 يونيو 2019
لا تقسّموا الشركات التكنولوجية الكبيرة، بل اجعلوها تشارك بياناتها. هذا ما يقوله فيكتور ماير شونبيرجر، وهو بروفيسور في حوكمة الإنترنت في معهد أوكسفورد للإنترنت. بالنسبة له، فإن التوجه الذي ظهر مؤخراً لدراسة هذا الموضوع فكرة جيدة، ولكن تقسيم شركة مثل جوجل سيُضعف من أداء أدواتها مثل البحث دون أن يسهل على الشركات الناشئة بناء بدائل جيدة. بل إن إلزام الشركات بالتوقف عن منح الأفضلية لخدماتها مقابل خدمات أقرانها لن يمنع المنصات نفسها من أن تصبح أفضل وتهيمن على السوق. وقد شارك ماير شونبيرجر في تأليف كتاب "إعادة اختراع الرأسمالية في عصر البيانات الكبيرة Reinventing Capitalism in the Age of Big Data"، وهو يقترح تبني "قانون تصاعدي لمشاركة البيانات" يُرغم الشركات التي يزيد حجمها عن حدٍّ معين على مشاركة بياناتها –بعد نزع الهويات عنها لحماية الخصوصية- مع المنافسين الأصغر. وقد قابلتُ ماير شونبيرجر مؤخراً لمناقشة هذا الاقتراح الجريء، وما يمكن ولا يمكن أن يصلحه. تم تعديل ما يلي للتحكم في الطول وزيادة الوضوح. لمَ تعتقد أن مشاركة البيانات هي أهم ناحية في تنظيم الشركات التكنولوجية

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.