اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


رسم تخطيطي من إحدى الشركات الناشئة لجهاز ضخم لحفظ البيانات في جزيئات الحمض النووي يُظهر أن الفكرة تمضي نحو الأمام.

2021-07-14 17:21:42

22 أكتوبر 2018
Article image
حقوق الصورة: شركة كاتالوج
في عالم مليء بالبيانات، يعد الحمض النووي وسيلة مضغوطة بشكل كبير لتخزينها، فعلى سبيل المثال يمكن لكافة البيانات الموجودة على كل أجهزة الآيفون والكمبيوترات الشخصية والخوادم الموجودة على كوكب الأرض أن تتَّسع فيما يعادل حجم الجاكوزي من الأحرف الجينية. كما أن الحمض النووي مستقر للغاية، إذ يمكنه البقاء لآلاف السنين طالما أنه محفوظ في وسط بارد وجاف نسبياً. وقد كشفت الآن إحدى الشركات الناشئة في هذا المجال عن خططها لنموذجها الأوَّلي لجهاز التخزين، وهو عبارة عن آلة ضخمة بحجم الحافلة المدرسية، وهذه الآلة قد تتمكَّن يوماً ما من تحويل أرشيفات البيانات أو الأفلام إلى كريَّات غير مرئية من الحمض النووي. ويتم بناء هذا الجهاز من قِبل شركة "كتالوج تكنولوجيز Catalog Technologies" بالتعاون مع شركة "كامبريدج كونسلتانتس Cambridge Consultants" في المملكة المتحدة، وتم الإعلان عن ذلك مؤخراً. وقد أظهرت عدة فرق بالفعل إمكانية تخزين ملفات الجي آي إف والكتب وبطاقات الهدايا وغيرها من البيانات الأخرى في الحمض النووي، ثم استرداد هذه الملفات. وتكمن المشكلة في أن تحويل بتات إلى الشفرات الجينية المكوَّنة من الأدينين والغوانين والسيتوزين والثايمين يكون بطيئاً، وأن عملية استرداد هذه البيانات تعتبر شاقة، كما أن تكلفة تصنيع الحمض النووي المخصَّص مرتفعة أيضاً، حيث تبلغ نحو مليون دولار لتخزين اثنين من أقراص الفيديو الرقمية عالية الدقة. وتدَّعي شركة كتالوج أن نظامها أقل تكلفة، فبدلاً من تصنيع أشرطة فريدة من الحمض النووي، فإن العملية تتضمن دمج شرائط الحمض النووي الجاهزة والقصيرة وغير المكلفة إلى أجزاء أطول من الحمض النووي وهي محمَّلة بالمعلومات. ويقارن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.