اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


من شأن القانون الذي يهدف إلى مواجهة الادعاءات الكاذبة أن يهدِّد حرية المواطنين في التعبير.

2022-01-11 18:39:22

16 سبتمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك عبر صور جيتي
حتى تتمكن البرازيل من مواجهة أزمة المعلومات المضللة التي تعاني منها، ينبغي عليها أن تركز استثماراتها في التعليم ومحاسبة مموِّلي شبكات الأخبار المزيفة. بدلاً من ذلك، يقوم الكونجرس الوطني في البرازيل بدراسة تشريع من شأنه انتهاك خصوصية وحرية التعبير لمستخدمي الإنترنت في البلاد، البالغ عددهم 137 مليوناً. حالياً، يجري التحقيق مع العديد من أعضاء وأنصار حكومة الرئيس جايير بولسونارو اليمينية المتطرفة بداعي نشرهم أخباراً كاذبة خلال الانتخابات. وهناك مزاعم بقيام هؤلاء الأفراد بإدارة شبكة قوية لنشر معلومات مضللة عن الخصوم السياسيين والصحفيين. وقد دفعت بعض هذه المعلومات المضللة المؤيدين إلى مهاجمة الصحفيين جسدياً ومحاولة غزو الكونجرس الوطني في يونيو. لكن من وجهة نظري فإن مشروع قانون “الأخبار الكاذبة” (المسمى رسمياً: القانون البرازيلي للحرية

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.