اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: بيكساباي



قد تصبح الغشاوة على الزجاج الأمامي للسيارات شيئاً من الماضي بفضل مادة ذكية تعمل على المستوى الميكروسكوبي.

2019-04-24 14:51:11

24 أبريل 2019
عندما تعلو الغشاوة زجاج النظارات، قد يكون الأمر مزعجاً. ولكن عندما يحدث نفس الأمر على الزجاج الأمامي للسيارة أو على خوذة رائد الفضاء، فقد تكون العواقب وخيمة. ولهذا يتم تزويد السيارات والبدلات الفضائية بأنظمة تكييف خاصة بها لإزالة الغشاوة أو منع حدوثها. غير أن نظام التكييف باهظ التكلفة وضخم وغير مناسب للبيئة؛ ولهذا يحاول المهندسون وعلماء المواد إيجاد طريقة لمنع الغشاوة بطريقة أكثر فعالية. وهنا يأتي دور كريستوفر ووكر وزملائه في المعهد التكنولوجي الفدرالي السويسري، والذين قاموا بتصميم مادة جديدة ذات خواص غير موجودة في العالم الطبيعي، حيث تقوم هذه المادة -أو كما تسمى: السطح الفائق- بالتقاط إشعاع الشمس واستخدامه لتبخير أي تكاثف أو منعه من الحدوث في المقام الأول، وتقدم حلاً فعالاً ورخيصاً نسبياً لهذه المشكلة الصعبة. يُعرف السطح الفائق بأنه مادة مصممة حتى تكون لها خصائص سطحية غير موجودة في الطبيعة، وغالباً ما تُصنع عن طريق نمط متكرر من وحدات صغيرة، مثل الجسيمات النانوية. وفي هذه الحالة، قام الفريق بتصميم السطح عن طريق تغطية شريحة من السيليكا بجسيمات نانوية من الذهب وتثبيتها في مكانها بطبقة من ثنائي أوكسيد التيتانيوم، ومن ثم تكرار هذه العملية للحصول على عدة طبقات. تمتص الجسيمات النانوية بعضاً من ضوء الشمس الذي يسقط عليها، مما يعطي الزجاج شيئاً من اللون، ولكنها أيضاً تسخن وترفع حرارة سطح الزجاج بمقدار قد يصل إلى 10 درجات مئوية. وهو أمر أساسي لمنع تشكل الغشاوة،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.