اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الخلايا النموذجية لشركة سيلا عززت كثافة الطاقة بحوالي 20 بالمائة الأمر الذي يبشر ببطاريات تدوم طويلاً
سيلا نانوتكنولوجيز



أحززت شركة سيلا نانوتكنولوجيز تحسناً كبيراً في أداء بطاريات أيونات الليثيوم، مما يبشر بتخفيض التكاليف أو زيادة قدرات السيارات والهواتف.

2018-07-23 12:16:36

16 يوليو 2018
على مدى السنوات السبع الماضية، بدأت شركة ناشئة في مقاطعة ألاميدا بولاية كاليفورنيا، تعمل في صمت على مادة أنودية جديدة تبشر بتعزيز أداء بطاريات أيونات الليثيوم. بزغ نجم شركة سيلا نانوتكنولوجيز (Sila Nanotechnologies ) الشهر الماضي حين عقدت شراكة مع "بي إم دبليو" لاستغلال مواد أنودية سيليكونية تنتجها الشركة على الأقل في بعض المركبات الكهربائية التي تصنعها شركة السيارات الألمانية بحلول عام 2023. وصرّح المتحدث باسم شركة بي إم دبليو لجريدة وول ستريت جورنال أن شركته تتوقع أن تؤدي الصفقة إلى زيادة مقدارها 10 إلى 15 بالمائة في كمية الطاقة التي يمكنك تعبئتها في خلية بطارية بحجم معين، فيما قال المدير العام لشركة سيلا، جين بيرديتشيفسكي، أن هذه المواد قد تحدث تحسناً بنسبة تصل إلى 40 بالمائة (انظر“35 Innovators Under 35: Gene Berdichevsky”). وفيما يتعلق بالسيارات الكهربائية، فإن الزيادة فيما يسمى بكثافة الطاقة ستفيد إما بتحقيق زيادة كبيرة في عدد الكيلومترات التي يمكن قطعها بشحنة واحدة أو تقليل تكلفة البطاريات اللازمة للوصول إلى النطاقات القياسية. وفيما يتعلق بالأجهزة الاستهلاكية، فإن هذا قد يخفف من إحباط الناتج عن عدم استمرار بطارية الهاتف الجوال ليوم واحد، أو قد يتيح ميزات الجيل التالي المتعطشة للطاقة مثل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.