اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس



إليكم جزءاً من الإستراتيجية التي ستستعملها "التفاحة الكبيرة" للتعامل مع ظاهرة الاحتباس الحراري.

2019-10-04 03:22:32

29 سبتمبر 2019
في عام 2012، دمّر الإعصار ساندي مدينةَ نيويورك، مما أسفر عن مقتل 44 شخصاً وإلحاق أضرار تُقدّر بنحو 19 مليار دولار. وفي هذه الأيام، بدأ مكتب عمدة المدينة يستثمر المليارات للاستعداد لعاصفة قادمة شبيهة بإعصار ساندي؛ حيث يُعتبر التكرار المتزايد للأعاصير في حوض المحيط الأطلسي واحداً من الآثار الخطيرة لتغير المناخ التي يجب على المدينة تحصين نفسها تجاهه خلال السنوات المقبلة، وذلك وفقاً لما ذكرته جيني بافيشي، مديرة مكتب عمدة مدينة نيويورك للإصلاح والمرونة. قالت بافيشي في مؤتمر إيمتيك التابع لإم آي تي تكنولوجي ريفيو أنه يتوجب على المدينة إيجاد حلول للتعامل مع ظاهرة ارتفاع منسوب مياه البحر، وزيادة هطول الأمطار، وازدياد طول وخطورة الموجات الحرارية. كما قالت: "نتوقع أن يتضاعف عدد الأيام التي تزيد حرارتها عن 90 درجة مئوية إلى ثلاثة أضعاف بحلول العام 2050". ولهذا السبب، سيُكرّس مكتب العمدة مبلغ 20 مليار دولار لإجراء التغييرات اللازمة على البيئة العمرانية للمدينة وتلاؤمها مع المجتمع. وقد أطلقت بافيشي اسم "القاتل الصامت" على هذه الحرارة المتزايدة لكون الدمار الذي تسببه لا يحظى بنفس القدر من الاهتمام الذي تحظاه الأعاصير. وللتصدي لها، ستبدأ المدينة بزرع المزيد من الأشجار في الشوارع مثلاً، بالإضافة إلى زيادة السطوح العاكسة. كما يُركّز أحد البرامج على طلاء الأسطح باللون الأبيض، مما يقلل من امتصاص هذه الأسطح للحرارة

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر مشارك