Article image




إليكم أهم أخبار ومستجدات الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية هذا الأسبوع، وتشمل أخباراً محلية، وأخباراً عن الشركات الكبرى، وغيرها.

2021-06-18 14:45:38

18 يونيو 2021

كل يوم تصل نشرة “الخوارزمية” إلى مشتركيها لتبقيهم على اطلاع على آخر المستجدات والأبحاث في مجال الذكاء الاصطناعي ومواكبة أهم استخداماته وتطبيقاته في مختلف المجالات، وتأثيراته على مستقبل العمل.

يمكنكم الاشتراك في النشرة من هنا.

إليكم بعض ما جاء في نشرة الخوارزمية على امتداد هذا الأسبوع:

أخبار محلية

“تحدي”.. مبادرة لتوسيع الاعتماد على الذكاء الاصطناعي بالسعودية

أطلقت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة السعودية “منشآت”، ممثلة في “مركز ذكاء”، تحدي الذكاء الاصطناعي في الاستثمار. ويهدف التحدي إلى تشجيع المهتمين بريادة الأعمال والتكنولوجيا المالية والتقنية على تصميم منتجات تقنية جديدة في مجال إدارة الاستثمارات واستخدام البيانات وتقنيات الذكاء الاصطناعي للمساعدة في اتخاذ قرارات أفضل وتحقيق عوائد أعلى في مجال الاستثمار. ويتمحور التحدي حول مسارات عدة من التحليل التنبؤي للأسواق المالية، وإدارة المحافظ الاستثمارية، وتحليل المخاطر، وأية حلول أخرى تستخدم الذكاء الاصطناعي للمنشآت (B2B) أو الأفراد (B2C). وفتحت “منشآت” باب التسجيل أمام الراغبين في المشاركة في التحدي حتى يوم السبت 3 يوليو.

سلطنة عمان تنشر تقريراً جديداً حول الفرص المستقبلية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي

نشرت وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في سلطنة عُمان تقريراً جديداً عن الفرص المستقبلية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة بالسلطنة. وتناول التقرير المميزات التنافسية التي تتمتع بها السلطنة في مجال الذكاء الاصطناعي. كما استعرض بعض المشاريع الناجحة في هذا المجال، مثل مشروع تشخيص سرطان الثدي، ومشروع عدادات المياه الذكية، ومشروع نبراس، ومشروع المليون نخلة. ورسم التقرير مقومات خطة عمل البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة والمتمثلة في تعزيز إنتاجية القطاعات المستهدفة للتنويع الاقتصادي، وتنمية القدرات البشرية في الذكاء الاصطناعي، وتبني الذكاء الاصطناعي في القطاعات الأساسية، وحوكمة تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة لرؤية محورها الإنسان.

تدشين روبوت توزيع ماء زمزم بتقنية الذكاء الاصطناعي

دشن الرئيس العام لشؤون الحرمين، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، يوم أمس، الروبوت الخاص بتوزيع ماء زمزم عبر “الذكاء الاصطناعي”. وتندرج الخطوة في إطار تطوير المنظومة الخدمية بالمسجد الحرام عبر حوكمة مستمرة لمهام تنظيم وتقديم الخدمات الميدانية لقاصدي المسجد الحرام. وقد قال السديس: “هناك روبوتات قادمة لتطوير الخدمات وخدمة ضيوف الحرمين الشريفين تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي”.

اشترك في نشرة الخوارزمية

الشركات الكبرى

فيسبوك تستخدم الهندسة العكسية لتتبع مصدر الصور عميقة التزييف

تعاون باحثون من شركة فيسبوك وجامعة ميشيغان الحكومية لإجراء هندسة عكسية على الصور عميقة التزييف. وتقوم التقنية بتحليل هذه الصور لتحديد سمات مميزة تقود إلى نموذج التعلم الآلي الذي قام بتوليدها. ومن شأن التقنية الجديدة أن تساعد فيسبوك في تعقب الجهات الخبيثة التي تستخدم الصور عميقة التزييف لنشر المعلومات المضللة أو المواد الإباحية على شبكاتها. علاوة على ذلك، يقول الباحثون إن هذه التقنية تستطيع التمييز بين الصور الحقيقية والصور عميقة التزييف. وقالت الشركة إن هذه التقنية لا تزال في مرحلة الأبحاث والتطوير ولم يتم نشرها بعد.

الروبوت الممرضة جريس للتفاعل مع كبار السن

هل تتذكرون الروبوت صوفيا؟ أصبح لديها أخت؛ حيث قام الفريق نفسه من الباحثين بتطوير الروبوت الممرضة جريس التي تم تصميمها للتفاعل مع الكبار في السن وأولئك الذين يعيشون في ظروف العزل جراء كوفيد-19. وقد تم تزويد جرايس بكاميرا لقياس درجة حرارة الأشخاص، كما أنها تستخدم الذكاء الاصطناعي لتشخيص المرضى، وتتحدث الإنجليزية والصينية الماندرين والصينية الكانتونية.

الروبوت الممرضة جرايس

مصدر الصورة: رويترز

أمازون تطلق “Alexa Skills Kit” باللغة العربية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة

أعلنت أمازون أنه بإمكان المبرمجين إنشاء تطبيقات تعمل بالأوامر الصوتية أو كما تسميها “skills” للعملاء في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وذلك باستخدام Alexa Skills Kit (ASK) باللغة العربية (وتحديداً باللهجة الخليجية). كما يمكن لمصنّعي الأجهزة التجاريين المهتمين بتصنيع منتجات تدعم أليكسا لعملائهم في هذين البلدين تقديم طلب للمشاركة المبكرة ضمن مجموعة مختارة في المرحلة التجريبية لـ Alexa Voice Service (AVS).

فيسبوك تطور نظاماً جديداً لنسخ تنسيق الكلمات في الصور واستبدالها

أعلنت فيسبوك عن تطوير نظام ذكاء اصطناعي جديد يسمى (TextStyleBrush) يهدف إلى توليد كتابات بخط اليد انطلاقاً من الصور. وقالت الشركة إنه أول نظام قائم على التعلم غير الموجه يستطيع التعرف على أنواع كثيرة من المحارف والكتابة بخط اليد حتى عندما تكون الخلفيات مشوشة، ويقوم بإعادة توليد تنسيق الخط انطلاقاً من صورة واحدة. ويتيح النظام الجديد العديد من الفوائد مثل تمكين المستخدم من تحويل الكتابة بخط يده إلى خط جديد، وإمكانية تحرير الكلمات الظاهرة في الصورة واستبدالها بكلمات أخرى بنفس التنسيق (الصورة أدناه)، والترجمة الآلية للكلمات في الصور.

نسخ تنسيق الكلمات في الصور

مصدر الصورة: فيسبوك

اشترك في نشرة الخوارزمية

أبحاث وتطبيقات الذكاء الاصطناعي

مهندسون بجامعة إم آي تي يصنعون خيوطاً قابلة للبرمجة

ابتكر باحثون بجامعة إم آي تي خيوطاً تتمتع بإمكانات رقمية كبيرة، حيث يمكنها -عند خياطتها في قميص- استشعار النشاط وتخزينه وتحليله. وتتضمن ذاكرة الخيوط شبكة عصبونية تقوم بتحليل البيانات التي تجمعها لتوقع النشاط الجسدي الذي يقوم به الشخص بدقة تبلغ 96%.

خيوط قابلة للبرمجة

مصدر الصورة: إم آي تي

ويقول يويل فينك، كبير مؤلفي الدراسة، إن الخيوط الرقمية يمكن استخدامها لمراقبة الأداء البدني والاستدلال الطبي والكشف المبكر عن الأمراض. بل يمكن حتى استخدامها لتسجيل الموسيقى التي استمعت إليها خلال حفل زفافك في الثوب الذي ارتديته في ذلك اليوم.

باحثون دنماركيون يطورون خوارزمية لتعزيز فعالية علاج اضطرابات النوم

يعاني مئات الملايين حول العالم من أنواع متعددة من اضطرابات النوم، مثل الأرق وتوقف التنفس أثناء النوم وحالات الخدار النومي؛ لذا، ابتكر باحثون دنماركيون خوارزمية ذكاء اصطناعي لمساعدة الأطباء على تشخيص هذه المشكلات الطبية بكفاءة، وتحسين فاعلية العلاجات المضادة لاضطرابات النوم.

وفي دراسة جديدة، أعلن باحثون من قسم علوم الحاسوب بجامعة كوبنهاجن بالتعاون مع المركز الدنماركي لطب النوم، أنهم طوروا خوارزمية قادرة على تحسين عملية التشخيص والعلاج وتعزيز فهمنا العام لاضطرابات النوم. ويقول ماتياس برسليف عالم الحاسوب والمؤلف الرئيسي للدراسة، إن الخوارزمية التي طورها الباحثون دقيقة للغاية، مضيفاً: “لقد أجرينا العديد من الاختبارات التي ينافس أداء الخوارزمية فيها أفضل الأطباء في هذا المجال على مستوى العالم”.

وتُجرى الفحوصات الخاصة باضطرابات النوم في الوقت الحالي عن طريق مراقبة نوم الشخص ليلاً باستخدام أدوات قياس مختلفة، ثم يقوم الأخصائي بمراجعة 7-8 ساعات من القياسات، ثم تقسيمها إلى فترات مدة كل منها 30 ثانية، ثم يصنف كل فترة ضمن مرحلة من مراحل النوم المختلفة، مثل مرحلة حركة العين السريعة (REM) ومرحلة النوم الخفيف والنوم العميق وغيرها.

وبينما تستهلك هذه العملية حالياً وقتاً طويلاً، يمكن للخوارزمية أن تؤديها في ثوان. ويقول بول جينوم، أستاذ الفسيولوجيا العصبية ورئيس المركز الدنماركي لطب النوم: “لقد أثبت لنا هذا المشروع أن هذه القياسات يمكن إجراؤها بأمان شديد باستخدام تقنية التعلم الآلي. كما أن توفير الكثير من ساعات العمل يمكننا من تشخيص عدد أكبر بكثير من المرضى بشكل فعال”.

وتشير الدراسة إلى أن نشر الخوارزمية الجديدة سيوفر للأطباء ما بين 6 آلاف و12 ألف ساعة عمل في العاصمة الدنماركية وحدها.

التعلم العميق لتحويل الصور الساكنة إلى مقاطع فيديو

قام باحثون من جامعة واشنطن بتطوير تقنية قائمة على التعلم العميق تستطيع تحويل صورة ثابتة لشلال ماء إلى فيديو حي تتدفق فيه مياه الشلال. كما تستطيع التقنية القيام بالأمر نفسه مع صور الدخان والغيوم.

تحويل الصور الساكنة إلى مقاطع فيديو

مصدر الصورة: جامعة واشنطن

التعلم الآلي لتشخيص التهاب الأذن الوسطى

طور باحثون من جامعة ستانفورد تقنية جديدة لتشخيص التهاب الأذن الوسطى باستخدام التعلم الآلي وتقنية التصوير بالموجات القصيرة للأشعة تحت الحمراء. وقام الباحثون بتصميم منظار أذن لتصوير السوائل في الأذن الوسطى، ثم يتم تحليل الصور بخوارزمية تعلم آلي. وبيَّن الباحثون في مقالة نشرت أمس في مجلة نيتشر أن طريقتهم تتنبأ بوجود الالتهاب بدقة تبلغ 90%. تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالة تصيب أكثر من 700 مليون شخص في العالم سنوياً، منهم 51% من الأطفال دون الخامسة، وتتسبب بعبء صحي واقتصادي على مستوى العالم. كما أن دقة التشخيص الحالية تتراوح بين 51% و73%، ويتم وصف مضادات حيوية في 32% من الحالات دون تشخيص دقيق.

اشترك في نشرة الخوارزمية

قضايا منوعة

تقرير هام لليونسكو: الذكاء الاصطناعي سيطر على الإنتاج العلمي خلال الأعوام الأخيرة

كشفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، هذا الأسبوع، النقاب عن الإصدار السابع من تقريرها العلمي الذي تصدره كل خمس سنوات، مشيرة إلى أن الحكومات في جميع أنحاء العالم منحت الأولوية خلال الأعوام الأخيرة للانتقال المزدوج إلى الاقتصادات “الرقمية” و”الخضراء”.

كما أوضحت المنظمة -في تقريرها الذي نشرته تحت عنوان “السباق مع الزمن من أجل تنمية أكثر ذكاءً”- أن “مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات سيطر على الإنتاج العلمي” خلال الأعوام الأخيرة، مشددة على أن التقنيات الرقمية، مثل الذكاء الاصطناعي والروبوتات والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء والبلوك تشين، ستمثل أهمية حيوية للقدرة التنافسية الاقتصادية في المستقبل، وأن “التطوير الأكثر ذكاءً” المدفوع بالتقنيات الرقمية يُشكل حجر الأساس للثورة الصناعية الرابعة.

وفيما يتعلق بمنطقتنا العربية، أوضح التقرير أن المزيد من الحكومات في المنطقة تتبنى حالياً حلولاً قائمة على العلم، مثل الزراعة العمودية الداخلية وتحلية المياه والاستثمار في محطات الطاقة الشمسية الضخمة. كما أن الاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة تمثل أولوية سياسية واضحة بالنسبة للدول العربية، حيث تبنت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إستراتيجيات وطنية للذكاء الاصطناعي، وتخطط ثلاث دول أخرى على الأقل، وهي الجزائر ومصر وتونس، لفعل الأمر نفسه. كذلك، أسس المغرب برنامجاً بحثياً في مجال الذكاء الاصطناعي.

ويشير التقرير أيضاً إلى أن دول الخليج كانت من بين أوائل الدول في العالم في إطلاق شبكات الجيل الخامس التجارية. كما افتتحت السعودية مركزاً للثورة الصناعية الرابعة، وتعمل دولة الإمارات على دمج تقنية البلوك تشين في الخدمات والمعاملات الحكومية.

اقرأ تفاصيل أعمق من التقرير في مقالتنا.

دراجة هوائية ذاتية القيادة

أمضى مدون صيني حوالي 4 أشهر في العمل على تطوير دراجة هوائية ذاتية القيادة. وقد قام بتصميم نظام معقد للقيادة الذاتية مزود بالخوارزميات والكاميرات وأجهزة الاستشعار ومقياس تسارع وتقنية ليدار للتعرف على البيئة المحيطة.

دراجة هوائية ذاتية القيادة

مصدر الصورة: موقع المشروع

الذكاء الاصطناعي يحتل ورش صيانة وإصلاح السيارات في المستقبل

في دراسة موسعة أجرتها إحدى شركات التأمين على السيارات ببريطانيا، كشفت ما لا يتوقعه خبراء صناعة السيارات في العالم فيما يخص الرؤية المستقبلية لما ستبدو عليه ورش الصيانة والتصليح. وقد قامت شركة دايركت لاين (Direct Line) البريطانية للتأمين بدراستها بناءً على آراء 2,000 من خبراء صناعة السيارات داخل وخارج بريطانيا، حول مستقبل العمل بورش الصيانة، وما ستبدو عليه هذه الورش في المستقبل.

أظهرت نتيجة الدراسة أن 59% من الخبراء يرون أنه لا مستقبل بهذه المهنة فيما يخص العمل اليدوي، مؤكدين أن الروبوتات والذكاء الاصطناعي سيحلان محل البشر في مجال صيانة السيارات بالمستقبل. فيما رأى 26% من المشاركين بالدراسة أن عدد السيدات العاملات بمهنة صيانة السيارات قد يتراجع بنسبة 19% عما هو عليه الآن.

الخبراء يتوقعون أن يلعب الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في العلاج النفسي

يعتقد العديد من الخبراء أن استخدامات الذكاء الاصطناعي في الطب النفسي آخذة في النمو سريعاً، وأن الخوارزميات ستُمكن الأطباء قريباً من اكتشاف الأمراض العقلية في وقت مبكر وتحسين الرعاية الصحية.

ويقول الطبيب النفسي دانييل بارون، مؤلف كتاب “قراءة عقولنا: صعود البيانات الضخمة في الطب النفسي”، إن الأطباء النفسيين يمكن أن يستفيدوا من التحليلات التي تجريها برمجيات الحاسوب لتفاعلات المرضى، بما فيها تلك التغييرات الطفيفة في سلوكهم والطريقة التي يتحدثون بها، مضيفاً أن الوصول إلى البيانات الكمية حول المحادثات وتعبيرات الوجه ونبرة الصوت سيوفر بُعداً آخر للتفاعل السريري. على سبيل المثال، يمكن للخوارزميات أن تلاحظ ما إذا كانت تعبيرات وجه الشخص تتغير بمرور الوقت أو ما إذا كان يتحدث بشكل أسرع أو أبطأ من المتوسط، ما قد يكون مؤشراً على الهوس أو الاكتئاب.

كما يشير الخبراء إلى أن برمجيات التعرف على الوجوه وتحليل النصوص ستكمل جهود الأطباء لاكتشاف الأمراض العقلية في وقت مبكر، لكنهم يحذرون من ضرورة التأكد أولاً من فاعليتها ومن معالجتها للقضايا الأخلاقية مثل التحيز.

كما ضمت النشرة أيضاً مواضيع متنوعة أخرى، منها:

  • الذكاء الاصطناعي يتنبأ بعمر الدماغ بواسطة إشارات التخطيط الكهربائي الدماغي

  • استطلاع: معظم الشركات الأميركية ترفع إنفاقها على الذكاء الاصطناعي في 2021

  • باحثون يطورون بيئة محاكاة لتدريب الروبوتات على التعامل مع الأشياء في العالم الحقيقي

  • دراسة تحذر من قدرة الذكاء الاصطناعي على خداع الخبراء في المجالات الحساسة

  • “التسويق الماكر العابر”: كيف تلاعب القراصنة بخوارزمية تويتر لتحديد التوجهات السائدة؟

وأخيراً، احتوت كل نشرة على تعريف مصطلح علمي ذي صلة بالذكاء الاصطناعي، وملف شخصية من الشخصيات البارزة في هذا المجال، والعديد من الدورات والندوات الافتراضية وتطبيقات (Apps) الذكاء الاصطناعي.