حقَّق الدكتور بعاج إنجازات هامة في المجال العملي الجراحي، وكذلك في المجال البحثي عبر نشاطه في التأليف والنشر والتدريب.

Article image
مصدر الصورة: سبينال نيوز إنترناشونال

يمتلك الأطباء قيمةً بالغة في حياتنا؛ فهم الذين يحرصون دائماً على صحتنا الفردية واتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان بقائنا بعافيةٍ جيدة بعيداً عن الأمراض والآفات الصحية، وفي العالم الطبي نفسه، يُسخر بعض الأطباء مسيرتهم بالكامل من أجل العمل السريري، أي فحص المرضى والعناية بهم ضمن العيادات والمستشفيات، بينما يتجه البعض الآخر نحو المجال البحثي والأكاديمي، لتسخير قدراتهم ومعارفهم في تطوير المهارات والمعارف الطبية الحالية وإيجاد حلولٍ للمشاكل المستعصية.

وضمن هذا الطيف الكبير من الأطباء، يوجد فئة متميزة تجمع ما بين العمل السريري المباشر مع المرضى والعمل البحثي والأكاديمي المتمثل في نشر الأوراق العلمية والكتب المرجعية. وهنا يبرز اسم الدكتور السوري الأميركي علي بعاج، الذي تخصص في مجالاتٍ جراحية متقدمة، ويسعى بشكلٍ متواصل على إبقاء نشاطٍ كثيف في مجال البحث الأكاديمي والتدريب المهني.

وقد التقت إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية مع د. بعاج ضمن مقابلةٍ على سكايب لسؤاله حول سيرته المهنية، وعمله وإنجازاته المختلفة.

النشأة والدراسة

ولد الدكتور علي بعاج في مدينة دمشق سنة 1978، وبقي فيها حتى انتقل مع عائلته إلى بوسطن سنة 1987، حيث درس المرحلة الإعدادية والثانوية وتابع بعدها دراسته الجامعية، فبدأ أولاً بدراسة الكيمياء الحيوية في جامعة بوسطن وحصل منها على شهادة الإجازة سنة 1998 كمرحلةٍ أولى من أجل دراسة الطب، وتابع دراسته الطبية في كلية الطب التابعة لجامعة بوسطن، وحصل منها على شهادة الإجازة في الطب البشري سنة 2004. وبعد إنهاء الدراسة الجامعية، قرر أن يتخصص في مجال الجراحة العصبية، وأنجز ذلك في جامعة فلوريدا التي أنهى فيها تخصصه سنة 2011، ثم أتبع ذلك باختصاصٍ آخر في مجال جراحة العمود الفقري من جامعة جونز هوبكنز المرموقة، وأنهاه سنة 2012. 

يعمل د. بعاج في الوقت الحاليّ طبيباً مختصاً في الجراحة العصبية وجراحة العمود الفقري في مستشفى نيويورك-بريسبيتيريان NewYork–Presbyterian Hospital منذ سنة 2015، كما أنه مستشار في المستشفى الجراحي التخصصي في مدينة نيويورك منذ 2016. وبالإضافة لعمله الطبي كجراح ومستشار، يعمل د. بعاج أستاذاً مساعداً متخصصاً في أبحاث الجراحة العصبية وجراحة العمود الفقري في كلية وايل الطبية التابعة لجامعة كورنيل في نيويورك Weil Cornell Medicine منذ سنة 2017، وقد أشار د. بعاج إلى أن حوالي 90% من الجرّاحين يركزون خلال مسيرتهم على العمل الطبي السريري المباشر مع المرضى، بينما يجمع 10% من الجرّاحين ما بين المجالين السريري والبحثي. 

أشار د. بعاج أثناء حديثنا معه إلى دوافعه لدراسة الطب والتخصص في مجال الجراحة العصبية والعظمية؛ إذ إنه يجد من ناحية أن للطب كمهنة قيمة عالية نظراً للدور الكبير الذي يلعبه الأطباء في الحفاظ على حياة البشر، ومن ناحيةٍ أخرى، فإن التفاصيل التقنية المعقدة والمهارة العالية التي تتطلبها الجراحة، خصوصاً الجراحة العصبية والعظمية، قد شكلت دافعاً كبيراً له للتخصص بهذه المجالات.

الإنجازات المهنية في مجال الطب والجراحة

يُعتبر د. علي من القلائل الذين جمعوا اختصاصَ الجراحة العصبية مع اختصاص الجراحة العظمية، وتحديداً جراحة العمود الفقري، ويجد أن الجمع بين هذين الاختصاصين هو أمرٌ هام في مسيرته من حيث قدرته على استغلال المعارف والخبرات التي اكتسبها من هذه الاختصاصات لإنجاز عملياتٍ جراحية متقدمة.

يركز د. بعاج في عمله الطبيّ على جراحة العمود الفقريّ والجراحة العلاجية في مجال أورام العمود الفقريّ، بالإضافة للجراحة الترميمية لتشوهات العمود الفقريّ، وتتراوح خبراته ما بين الجراحة قليلة التداخل (Minimally Invasive) إلى الجراحة المفتوحة المعقدة. وبشيءٍ من التفصيل، فإن د. بعاج نجح في تغطية العديد من الحالات الطبية المرتبطة بالمشاكل العصبية والعمود الفقري، مثل مشاكل الجنف الفقري مجهول السبب، ومشاكل آلام الظهر والرقبة، ومشاكل الحداب، وتشوهات العمود الفقري، والانزلاقات الغضروفية، والإصابات في الحبل الشوكي، وتضيق العمود الفقري، وأورام العمود الفقري. 

وبسبب قدرته على التحدث بالإنجليزية والعربية، حصل د. بعاج على ثقة العديد من المرضى من منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي. كما ساهم علي في معالجة العديد من الحالات الصعبة والنادرة خصوصاً عند الأطفال، مثل الطفلة بيتاني بلوندر Bethany Blonder التي كانت تعاني من متلازمةٍ طبية نادرة تُعرف باسم “متلازمة كليبل فيل Klippel-Feil Syndrome”، التي قد ينتج عنها مشاكل وتشوهات في المنطقة الرقبية والجنف، وهو ما حدث بالفعل في حالة بيتاني التي تطور عندها الجنف عندما كانت بسن الثانية من عمرها وتطور لاحقاً ليصبح انحناءً في العمود الفقري بزاويةٍ قدرها 73 درجة، والذي كان من الممكن أن يتطور ليصبح أمراً يهدد أعضاء جسمها الداخلية الأخرى. كان د. بعاج ضمن الفريق الطبي الذي ساهم في علاج مشكلة بيتاني وتصحيح الانحناء الذي كانت تعاني منه، وهي اليوم تعيش حياتها بشكلٍ طبيعيّ كأي طفلةٍ أخرى في سنها.

ومن الحالات الأخرى الشهيرة التي ساهم د. بعاج في علاجها هي مريض كان معرّض لخطر الشلل نتيجة مشاكل في تضييق الفقرات. وبعد وصوله لمرحلة يائسة قرر أخذ رأي ثانٍ عبر د. بعاج الذي أجرى له عملية ناجحة، كانت نتيجتها أن استطاع المريض الحركة مجدداً والمشي بعد 24 ساعة من إجراء العملية، وخلال عدة أشهر كان المريض قادراً على الذهاب في رحلة تسلق شاقة.

القيمة الأكاديمية والبحثية

حرص د. بعاج على إبقاء نشاطٍ أكاديميّ وبحثيّ نشيط، وقد أشار أثناء حديثنا معه إلى إيمانه بأهمية التعلم والتدريب المتواصلين كوسيلةٍ لتطوير قدرات الأطباء ومهاراتهم بشكلٍ متواصل، وما لها من آثارٍ إيجابية في صقل المعارف وتحسينها بالنسبة للطبيب، وانعكاس ذلك على الخدمة الطبية المقدمة للمريض نفسه.

يمتلك د. بعاج في رصيده أكثر من 100 منشور علمي وبحثي تتراوح بين الأوراق العلمية المحكمة والملخصات وفصول في الكتب المرجعية، وذلك في مجال الطرق الجراحية المستخدمة لجراحة العمود الفقري وأورام العمود الفقري. ومن أبرز الأوراق العلمية التي شارك د. بعاج في تأليفها ورقةٍ علمية مرجعية تبحث في تقييم ومراجعة الطرق المستخدمة لمعالجة مشاكل الجنف مجهولة المصدر عند البالغين التي تم نشرها سنة 2017، بالإضافة لبحثٍ آخر منشور سنة 2013 يبحث في تأثير الإجراءات الجراحية قليلة التداخل في تصحيح التوازن السهمي Sagittal Balance وتشوهات العمود الفقري Spinal Deformity

وبالإضافة للحرص المستمر على المشاركة في الأبحاث الأكاديمية، عمل د. بعاج في مجال تأليف الكتب الأكاديمية المرجعية، وفي رصيده حتى الآن ثلاثة كتب منشورة، أشهرها كتاب “الدليل الشامل في جراحة العمود الفقري Handbook of Spine Surgery” المنشور سنة 2011 عن دار ثيميه (Thieme) والذي أشار د. بعاج إلى كونه من أوائل الكتب الشاملة التي تغطي مجال الجراحة العظمية بشكلٍ مفصل يساعد الأطباء الذين يريدون التخصص في هذا المجال، وقد صدرت الطبعة الثانية عن الكتاب سنة 2016، مع فصولٍ إضافية تغطي تفاصيل في مجال جنف الأطفال، ومبادئ التصوير الشعاعي لتشوهات العمود الفقري، وإضافاتٍ تتعلق بمجال أورام العمود الفقري، فضلاً عن إضافة ملحق لكل فصل يغطي الأسئلة السريرية الشائعة التي يتم طرحها على الأطباء والجراحين، وقد تم تخصيص هذا الكتاب ليكون مرجعاً شاملاً لجراحة العمود الفقري.

كما عمل د. بعاج على تأليف كتبٍ تبحث في جوانب تخصصية بمجال الجراحة العظمية، مثل كتاب “جراحة العمود الفقري الصدري Surgery of the Thoracic Spine” الصادر سنة 2019 عن دار نشر ثيميه أيضاً، وكذلك كتاب “جراحة العمود الفقري التصحيحية Revision Spine Surgery” الذي يبحث في الإجراءات والعمليات الجراحية التصحيحية التي قد يحتاج الأطباء لإجرائها كنتيجة للمضاعفات التي قد تحدث بعد عمليةٍ جراحية للعمود الفقري، وهو صادر عن دار سي آر سي (CRC Press) سنة 2019. وأخيراً، عمل د. بعاج على المشاركة في تأليف كتابٍ مرجعيّ متخصص في الأورام الفقرية، ومن المترقب إصداره خلال العام الحالي.

النشاط التدريبي والتعليمي 

يؤمن د. بعاج بأهمية التدريب والتعليم المتواصل، ولذلك يحرص على التعاون بشكلٍ كبير مع الجرّاحين والاختصاصيين في مجال جراحة العمود الفقري حول العالم ومنطقة الشرق الأوسط؛ وذلك عبر استضافتهم في مكان عمله في نيويورك لعرض الحالات المختلفة والعمليات التي يقوم بإجرائها كوسيلةٍ لنقل خبرته الطبية، وفضلاً عن ذلك، فقد عمل د. بعاج على إقامة ورشات تدريبية في العديد من دول العالم، ومنها دول منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي. كما يقود مجموعة المساقات التعليمية المعروفة باسم CME في كلية وايل الطبية بجامعة كورنيل، والمخصصة لمتابعة التعليم والتدريب في المجال الطبي.

أخيراً، يحرص د. بعاج على نشر مقالاتٍ تعليمية ضمن صفحته الشخصية على شبكة لينكد إن، والتي تشرح العديد من تساؤلات المرضى واستفساراتهم، وهذه المقالات منشورة بشكلٍ عام ومتاحة للقراءة للجميع.