اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ميس تيك

2020-01-28 17:50:51

2021-07-14 16:52:43

28 يناير 2020
إذا حقق بايرون ريفز رؤيته، فإن فكرة "وقت الشاشة" –أي الزمن الذي يمضيه الشخص في استخدام هاتفه الذكي- ستصبح عتيقة وباطلة، وسيكون الأهم هو "السكرينوم"، وهي تسمية مستوحاة وضوحاً من الجينوم. يشغل ريفز منصب بروفسور في جامعة ستانفورد، وقد أعلن بالاشتراك مع اثنين من زملائه مؤخراً عن إطلاق مشروع السكرينوم البشري في مجلة Nature. يهدف المشروع إلى التقاط بصماتنا الرقمية بدقة أكبر بأسلوب مثير للشك والجدل: برنامج يعمل في الخلفية ويقوم بأخذ لقطات للشاشة لهاتف المتطوع كل خمس ثوانٍ طوال فترة تفعيله. وتقول الفكرة بشكل عام إنه يمكن للبيانات الكبيرة أن تعطينا فكرة أفضل عن العلاقة ما بين التكنولوجيا ومشاكلنا الاجتماعية، تماماً كما أدت الجينات ومشروع الجينوم البشري إلى تغيير تصورنا وفهمنا للأمراض. https://youtu.be/GeJAkkXYIV8 لقطات من شاشة هاتف أحد المتطوعين على مدى 3 دقائق. مصدر الفيديو: مشروع السكرينوم البشري، جامعة ستانفورد لا شك في أن وقت الشاشة أصبح في حاجة إلى إعادة نظر؛ فقد استُخدم هذا المعيار لفترة طويلة لقياس مدى

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.