X
Article image

Article image

غير مصنف حب

تبين نظرة إلى البيانات أن المستثمرين ما زالوا يراهنون بالكثير من الأموال على سوق العملات المشفرة على الرغم من كسادها الطويل.

هل كانت العملات المشفرة مجرد زوبعة في فنجان؟ منذ أقل من سنتين، كانت أسعار البيتكوين الملتهبة تحول الأشخاص إلى مليونيرات بين ليلة وضحاها. وبعد ذلك، هوت ولم تعد إلى حالها منذ ذلك الحين. انهارت المشاريع، وفقد الكثير وظائفهم، وتبدد جزء كبير من الحمى الحماسية في 2017. لربما بالغنا في توقعاتنا حول هذه التكنولوجيا.

غير أن المستثمرين لهم رأي آخر. وبالنسبة لهم، فإن هذه التكنولوجيا التي يبلغ عمرها عقداً من الزمن كانت على الدوام رهاناً طويل الأمد لمستقبل التعاملات المالية، ولا تعني لهم التذبذبات قصيرة الأمد في سوق العملات المشفرة شيئاً. من الخطأ أن نخلط ما بين سوق العملات الرقمية وسوق الاستثمار في مشاريع العملات الرقمية، كما تقول ميلتيم ديميرورس، مسؤولة الاستراتيجية الأساسية في كوينشيرز، وهو مزود لأبحاث العملات المشفرة ومنتجاتها الاستثمارية. وتضيف أن السوق الثانية “كبيرة ونشطة للغاية”.

وبالفعل، يواصل المستثمرون ضخ مبالغ مالية كبيرة في شركات البلوك تشين. ووفقاً لبيتشبوك، وهي شركة بيانات وبرمجيات مالية، فقد بلغت قيمة استثمارات رؤوس الأموال في مشاريع البلوك تشين للشهور الثلاثة الأولى من هذه السنة حوالي 334 مليون دولار. وتضمنت أكبر صفقة الشركة الناشئة فيجر، والتي تستخدم تكنولوجيا البلوك تشين لتقديم قروض الأصل العقاري، والتي أعلنت في أواخر فبراير أنها تمكنت من جمع 65 مليون دولار.

رأس المال الاستثماري العالمي المستثمر في شركات البلوك تشين

على الرغم من أن إجمالي الاستثمار لهذه السنة حتى الآن أقل بكثير من وتيرة السنة الماضية، والتي شهدت تدفقاً قياسياً لرؤوس الأموال الاستثمارية إلى شركات البلوك تشين بقيمة 5.5 مليار دولار، فإنه حتى الآن يكافئ على الأقل مستوى التمويل في 2017، والذي تجاوز المليار دولار بقليل.

ماذا حدث في 2018؟ إن التدفق الهائل لرؤوس الأموال الاستثمارية قد يعكس شيئاً من نفس الطفرة اللاعقلانية التي كانت منتشرة على نطاق واسع بين المستثمرين المضاربين في أواخر 2017 وبدايات 2018، عندما كانت أسعار العملات المشفرة في ذروتها. أما الفرق فهو أن استثمارات رؤوس الأموال هذه كانت رهانات طويلة الأمد على الشركات، لا رهانات قصيرة الأمد على زيادة سعر إحدى العملات المشفرة. كما أن بعض هذه الرهانات كانت كبيرة للغاية، وقد عُقدت ثماني صفقات من أصل أكبر عشرة صفقات رؤوس أموال استثمارية لشركات البلوك تشين على الإطلاق في 2018، وذلك وفقاً لبيتشبوك. وقد تمكنت شركة بيتماين الصينية لتصنيع الشرائح المتخصصة بالتنقيب من جمع أكثر من 1.3 مليار دولار لوحدها.

أكبر عشر صفقات رؤوس أموال استثمارية للبلوك تشين (2014- الوقت الحاضر)

المصدر: بيتشبوك احصل على البيانات من هنا حيث تم إنشاء الجدول باستخدام داتا رابر، ومن ثم نقله إلى العربية

ليست هذه المرة الأولى التي شهدت فيها رؤوس الأموال الاستثمارية التي تركز على العملات المشفرة انهياراً في أسعار العملات. ولكن هذه الصناعة أصبحت أكثر رسوخاً، كما يقول نيراج بانت، وهو شريك في شركة الاستثمار بوليتشين كابيتال. يقول بانت أنه خلال الكساد الأخير في 2015، “شعرنا بأن كل شيء جامد، ولم نكن متأكدين ما إذا كانت السوق ستنتعش من جديد. أما الآن، فنحن نشعر أنه ما زال هناك الكثير من النشاط”.

من أهم الفروقات انتشار الاهتمام بالأصول المشفرة بين ما يطلق عليهم اسم المستثمرين المؤسساتيين، مثل صناديق التحوط والمكاتب العائلية. ويعتقد مؤيدو هذه التكنولوجيا أن هذا الشكل من المستثمرين سيجلب المزيد من المصداقية والوثوقية إلى السوق، ويعطي المزيد من التحفيز لتبني الأصول المشفرة. وقد قامت شركتا تحويل تعتمدان على استراتيجيات الاستهداف المتعمد للمستثمرين المؤسساتيين، وهما باكت وكوينبيس، بتوحيد جهودهما لجمع ما يقارب نصف مليار دولار منذ أكتوبر.

غير أن تكنولوجيا البلوك تشين ما زالت تواجه مصاعب فنية أساسية تمنعها من العمل بفعالية على نطاق واسع. ولهذا تراهن شركات رؤوس الأموال الاستثمارية أيضاً بمبالغ مالية كبيرة على عدة أنظمة بلوك تشين جديدة يزعم مبتكروها أنها ستحل هذه المشكلة. ففي أغسطس المنصرم، تمكنت كل من منصتي العقود الذكية دفينيتي وهيديرا هاشجراف من تحقيق جولات تمويل تجاوزت 100 مليون دولار. كما تمكن نظام بلوك تشين يحمل اسم ألجوراند، قام بتطويره البروفسور سيلفيو ميكالي من إم آي تي، من جمع 62 مليون دولار في أكتوبر.

ولكن من المرجح أن المجال الأكثر شعبية لدى رؤوس الأموال الاستثمارية هو ما يسمى التمويل اللامركزي. وهو مجال واسع ويتضمن جميع أنواع الخدمات المالية التي لا تعتمد على المؤسسات المالية التقليدية التي تلعب دور الوسيط الموثوق. ومؤخراً، شهدنا ارتفاعاً حاداً في الاهتمام بهذا المجال بفضل ظهور خدمات الإقراض التي تعتمد على العملة المستقرة المبنية على إيثيريوم، والمعروفة باسم داي.

يقول فريد ويلسون من يونيون سكوير فينتشرز أن هذه التطبيقات لا تتطلب حجماً كبيراً للتعاملات، ولهذا يمكن أن تنطلق في فترة قريبة: “أعتقد أننا سنرى توسع أنظمة البلوك تشين في السنوات القليلة المقبلة بحيث تسمح ببناء تطبيقات لعموم المستهلكين. ولكن إلى ذلك الحين، يمكن أن نعتمد على التمويل اللامركزي”.

 

المزيد من المقالات حول البلوك تشين

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!