اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك/ الصورة الأصلية: أنسبلاش، ويكيميديا كومونز



تراقب هذه الشركة التكنولوجية العملاقة قراصنة المعلومات المدعومين حكومياً في كل مكان على وجه الأرض.

2020-03-31 11:21:39

31 مارس 2020
عندما قدم البنتاجون مؤخراً عقداً إلى مايكروسوفت بقيمة 10 مليار دولار لتحويل واستضافة أنظمة الحوسبة السحابية للجيش الأميركي، كانت تلك التلة من الأموال تحمل في داخلها تحدياً كبيراً: هل تستطيع مايكروسوفت حماية أنظمة البنتاجون ضد أكثر القراصنة عناداً ومهارة واستحواذاً للموارد على وجه الأرض؟ يقول جيمس لويس، نائب مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية: "إنهم يتعرضون للهجوم على مدار الساعة". تمكنت مايكروسوفت من التغلب على غريمتها السحابية أمازون في الفوز بالعقد العسكري الضخم، ما يعني أن إحدى أهم أدوات جمع المعلومات الاستخباراتية في العالم أصبحت متمركزة في منطقة الغابات خارج سياتل. كانت تلك المسؤوليات المتعلقة بالأمن القومي شبه محصورة بواشنطن العاصمة من قبل. أما الآن، وفي تلك الزاوية من ولاية واشنطن، يعمل العشرات من المهندسين ومحللي المعلومات الاستخباراتية بكل اجتهاد على مراقبة قراصنة المعلومات الذين يعملون بتمويل حكومي حول العالم، والتصدي لهم. يتوزع العمل بين أفراد فريق مستيك MSTIC (اختصاراً لعبارة: مركز مايكروسوفت للتهديدات الاستخباراتية) وفق التهديدات والأخطار، حيث تركز إحدى المجموعات على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.