اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أليكس بليسوفكيتش | أنسبلاش



تم تحويل خلايا مستخلصة من نبتة التبغ إلى مركب حيوي قاسٍ بإمكانه التحلل بشكل طبيعي بعد انتهاء الاستفادة منه.

2019-10-02 10:46:59

26 سبتمبر 2019
يمثل اعتماد البشرية على البلاستيك مشكلة كبيرة؛ فهذه المادة يتم اشتقاقها من النفط وتنتهي عموماً إما في مكبّ النفايات أو بالحرق، وكلاهما مضر للبيئة وغير مستدام. إذن، لِمَ لا نصنع مركبات حيوية أكثرَ صداقة للبيئة؟ هذا الأمر ليس بالبساطة التي يبدو عليها؛ حيث إن اعتماد معظم المواد البلاستيكية القابلة للتحلل على بنية هيكلية مشتقة من النفط يعود سببه إلى افتقار الهياكل الحيوية بشكل عام إلى القوة اللازمة لاستخدامها فعلياً في معظم التطبيقات الهندسية والعملية. وهناك أيضاً الخشب الطبيعي، الذي يمكن معالجته لمنحه خصائص تنافس الفولاذ والسيراميك، لكن هذه المعالجة تتطلب استخداماً مكثفاً لمواد كيميائية غير صديقة للبيئة؛ لذلك هناك اهتمام كبير بإيجاد طرق لتحويل النباتات العادية إلى مركبات حيوية مستدامة، وتضاهي الخشب المعالَج والبلاستيك التقليدي من حيث أدائها الميكانيكي. وفي هذا السياق تتدخل إلفثيريا روميلي وزملاؤها من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. لقد اكتشف هذا الفريق طريقة لتحويل خلايا نبتة التبغ إلى مادة قوية جداً ذات خواص ميكانيكية تشبه الخشب، حيث يقولون: "لقد طورنا أسلوباً جديداً لصنع مواد مركبة حيوية طبيعية بالاعتماد على خلايا النبات، وما يميز هذه المادة ليس فقط تفوقها من حيث الصلابة والقوة على البلاستيك التجاري ذو الكثافة نفسها مثل البوليستيرين والبوليثيرين منخفض الكثافة، بل إنها أيضاً قابلة للتحلل الحيوي بشكل كامل". وطريقة تصنيع هذه المادة واضحة ومباشرة، حيث يبدأ الفريق العمل على خلايا من النبات العشبي المسمى نيكوتيانا تاباكوم الذي قاموا بزراعته في مُسْتَعْلَق سائل بالمخبر. هذا النبات، الذي تتم زراعته على نطاق واسع، يُنتج الأوراق التي تتم معالجتها

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.