اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


"صورة شخصية لإدموند بيلامي" تجني الكثير من الأموال، ولكن لمن يعود الفضل في هذا فعلياً؟

2021-07-29 14:59:22

06 نوفمبر 2018
Article image
دار كريستي للمزادات العلنية تبيع لأول مرة قطعة فنية قام الحاسوب بتوليدها، "صورة شخصية لإدموند بيلامي"، بمبلغ 432,500 دولار.
مصدر الصورة: استوديو أوبفيوس الفني
من "إنماء" الماس في المختبرات إلى العطور التي تركبها الحواسيب، ومن استخدام الأدوات التقنية للتزيين وصولاً إلى تصنيع الويسكي، أصبح من الصعب أن نجد أي نوع من البضائع والأشياء لم يتعرض لاختراق الروبوتات. ويبدو أن هذه التقنيات واصلت امتدادها لتصل إلى الفن أيضاً. فمنذ فترة وجيزة، باعت دار المزادات العلنية البريطانية كريستي -ولأول مرة- قطعة فنية من إنتاج الحاسوب باسم "صورة شخصية لإدموند بيلامي". تم تصميم القطعة من قِبل مجموعة فنية فرنسية باسم أوبفيوس، وقد وصل سعرها إلى مبلغ ضخم يساوي 432,500 دولار، أي ما يعادل تقريباً 45 ضعف من قيمتها التقديرية، مما يشير إلى وجود من يأخذ هذا النوع من الفن بجدية تكفي لدفع مبلغ كهذا، على الرغم من وجود آخرين ممن ينظرون إلى الفن الذي تولده الحواسيب باستعلاء. قامت خوارزمية بتشكيل اللوحة، وذلك بمسح مجموعة من الصور الشخصية التاريخية، وبناء صورة جديدة بنفسها طُبعت بعد ذلك على لوحة قماشية. وفي منشور مدونة حول عملية البيع، قالت دار كريستي إن الذكاء الاصطناعي قد يمثل مستقبل الفن، وأضافت أن الذكاء الاصطناعي "قادر على نمذجة تاريخ الفن" بمسح تسلسل زمني كامل من القطع الفنية، بحيث يبين "كيف أن قصة ثقافتنا البصرية بأكملها كانت عبارة عن حتمية رياضية". ولكن مبيع اللوحة يثير المزيد من التساؤلات حول تعريف الفن، وما يمكن اعتباره فناً حقيقياً أو أصلياً، خصوصاً عندما تظهر الخوارزميات في الصورة... بكل ما في الكلمة من معنى. كيف قام حاسوب بتشكيل قطعة فنية؟ تم تصميم "صورة شخصية لإدموند بيلامي" من قِبل أوبفيوس، وهو استوديو بحثي للذكاء الاصطناعي يديره ثلاثة باحثين بعمر 25 سنة: هيوجو كاسيل - دوبري، بيير فوتريل، وجونثر

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.