اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


اكتسح الذكاء الاصطناعي مجالات كثيرة مثل الطب والاقتصاد. ماذا لو تمكنت الآلة التي تقرأ عليها هذه المقالة من التعلم أيضاً؟

2018-07-23 12:36:08

15 يوليو 2018
Article image
مصدر الصورة: جون هان
عادة ما تصبح الحواسيب أبطأ بمرور الوقت، وتعاني معالجاتها محاولة التكيف مع البرمجيات الجديدة، بل إن آبل أخذت تبطئ من عمل أجهزة آيفون مع تهالك بطارياتها. ولكن باحثي جوجل نشروا تفاصيل مشروع يمكن أن يسمح للحاسوب المحمول أو الهاتف الخليوي بتعلم كيفية تنفيذ الأشياء بشكل أفضل وأسرع مع مرور الوقت. قرر الباحثون التعامل مع مشكلة شائعة في الحوسبة، تسمى الجلب المسبق. حيث أن الحواسيب تعالج المعلومات بأسرع مما تضعه في الذاكرة للمعالجة. ولتجنب الاختناقات، تحاول توقع المعلومات التي ستتم معالجتها وتجلبها مسبقاً. ومع زيادة قوة الحواسيب، تزداد صعوبة عملية التوقع هذه. في بحث نشر مؤخراً، يصف فريق جوجل كيفية استخدام التعلم العميق –وهو أسلوب لبناء برمجيات الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على محاكاة شبكات عصبونية كبيرة- لتحسين عملية الجلب المسبق. وعلى الرغم من أن الباحثين لم يوضحوا مدى التحسن الناتج عن هذه الطريق، فقد يكون كبيراً، بالنظر إلى ما حققه التعلم العميق في مهام أخرى. يقول هاينر ليتز من جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، وهو باحث زائر مشارك في المشروع: "لم نكد بعملنا هذا نخدش سطح ما يمكن تحقيقه فعلاً". يعتقد ليتز أنه من الممكن تطبيق التعلم الآلي على كل جزء من الحاسوب، بدءاً من نظام التشغيل منخفض المستوى وصولاً إلى البرمجيات التي يتفاعل المستخدم معها. يبدو أن هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.