اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


داخل "المبنى 8" الغامض، تعمل شبكة التواصل الاجتماعي على تقانات للتواصل في غاية الغرابة، كأنها من عالم الخيال العلمي.

2018-10-29 10:24:51

28 أكتوبر 2018
Article image

قبل عامين ونصف العام تقريباً، أنشأت فيسبوك فريقاً متخصصاً لأعمال البحث والتطوير تحت مسمى "بلدينج 8 (المبنى 8)" للتركيز على ابتكار أدوات مستقبلية، قائلةً إن المشاريع السرية ستجعل هدف الشركة في توصيل العالم يمضي قدماً. وفي 19 أبريل من العام 2017 (ثاني أيام مؤتمر F8 السنوي للمطورين) كشفت شركة فيسبوك الستار عن اثنين من المشاريع الستة التي يجري تنفيذها، والتي تبدو كأنها من عالم الخيال العلمي. وقد قالت فيسبوك إنها تأمل أن يتم تطوير نوع جديد من الواجهات التخاطبية غير الباضعة بين الدماغ والآلات -مثل غطاء أو عصابة للرأس- تتيح للناس الكتابة باستخدام أذهانهم ببساطة، إضافة إلى مشروع آخر يهدف إلى تطوير جهاز قابل للارتداء -ربما عصابة للذراع- يمكِّنك من "سماع" الكلمات عبر بشرتك. وفي الوقت ذاته ذكرت ريجينا دوجان (قائد الفريق) أن العمل في كلا المشروعين قد بدأ مع حلول نوفمبر من العام 2016، وأن فيسبوك سوف تقرِّر في غضون عامين من ذلك التاريخ ما إذا كانا جديرين بالاستمرار أم لا (ربما نسمع قريباً عن هذا القرار). وقد عملت دوجان -قبل عملها مع فيسبوك- في شركة جوجل بصفتها قائداً لمجموعة المشاريع والتقانات المتطورة (التي تشبه في تصميمها فريق فيسبوك)، ومديراً لوكالة أبحاث داربا في البنتاغون. كما يقود مارك شيفيليت مشروع تحويل الأفكار الذهنية إلى نصوص، وقد عمل سابقاً أستاذاً مساعداً في علم الأعصاب في جامعة جونز هوبكينز. وقد قال شيفيليت إن الهدف على مدار العامين هو تطوير نظام غير باضع يمكنه التقاط إشارات الكلام داخل الدماغ، ويسمح للناس بتحويل تلك الأفكار بصمتٍ إلى نصوص بسرعة 100 كلمة في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.