Article image
خدمة مسنجر رومز.
مصدر الصورة: فيسبوك



تتيح الخدمة إنشاء غرف دردشة فيديو تسمح بانضمام 8 أشخاص حالياً، وستتوسع قريباً لتتيح اشتراك 50 شخصاً في المكالمة.

2020-04-26 14:02:06

26 أبريل 2020

أعلنت شركة فيسبوك يوم 24 أبريل عن إطلاق خدمة مسنجر رومز (Messenger Rooms) التي تتيح إمكانية الاتصال عبر الفيديو بين مجموعة من الأشخاص حتى لو لم يكن لديهم حساب على موقع فيسبوك.

معلومات عن الخدمة الجديدة

كشف مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي في فيسبوك، عن خدمة مسنجر رومز التي تتيح إنشاء غرف دردشة فيديو تسمح بانضمام 8 أشخاص حالياً، وستتوسع قريباً لتتيح اشتراك 50 شخصاً في المكالمة.

ووفقاً لستان تشادنوفسكي، مسؤول مسنجر في فيسبوك، فقد كانت الشركة تعمل على هذه الخدمة منذ مدة ولكن أزمة كورونا قد دفعتهم للإسراع في إنجازها وإطلاقها لمساعدة الناس على التواصل مع عائلاتهم وأصدقائهم في ظل إجراءات الحجر الصحي والابتعاد الاجتماعي.

وقد ذكرت الشركة في منشور مدونة إنها ستطلق الخدمة في عدة دول هذا الأسبوع وستنشرها في باقي العالم “خلال الأسابيع القادمة”. كما ستتيح إمكانية إنشاء الغرف عبر منصاتها الأخرى مثل واتساب وإنستقرام خلال فترة قريبة.

وقالت فيسبوك إن هذه الخدمة مجانية وإنها لا تخطط لنشر إعلانات ضمنها أو الاستفادة منها مادياً.

كيفية استخدام الخدمة الجديدة

يمكن إنشاء غرفة الدردشة على فيسبوك أو مسنجر ويمكن تحديد وقت بدء الاجتماع وإضافة وصف له واختيار مَن يمكنه المشاركة فيه؛ حيث يمكن حصر المشاركين بمَن يتلقون دعوة الانضمام أو يمكن إتاحة الاجتماع أمام جميع الأصدقاء للمشاركة فيه. وعندها سيظهر في أعلى شريط المنشورات لدى الأصدقاء. كما يمكن مشاركة رابط غرفة الاجتماع في أي مكان، مما يتيح لأي شخص الانضمام إليه حتى لو لم يكن لديه حساب على فيسبوك.

اتصال مرئي يراعي الخصوصية؟

يبدو أن فيسبوك قد استخلصت الدروس اللازمة من الثغرات التي اعترت تطبيق زوم مثل هجوم زوم وإعدادات الخصوصية؛ حيث قالت فيسبوك إنها اتخذت جميع احتياطات حماية الخصوصية في خدمتها الجديدة، وأتاحت للمضيف إمكانية إزالة الأشخاص من الاجتماع وإغلاق الغرفة إذا لم يرغب في انضمام آخرين إليها. كما ينبغي على المضيف أن يكون حاضراً عند بدء الاجتماع ليتحكم في من يمكنه المشاركة فيه.

وصرحت الشركة بأنها لا تستمع إلى هذه المكالمات ولا تشاهدها؛ حيث يقول تشادنوفسكي:”إن هذه الخدمة تحترم الخصوصية وستكتسب ثقة المستخدمين”.

منافسة محتدمة في مجال مكالمات الفيديو

في ظل سياسة الحجر الصحي والابتعاد الاجتماعي، شهدت تطبيقات التواصل عبر الفيديو ارتفاعاً غير مسبوق في عدد مستخدميها. وكان تطبيق زوم الأكثر شعبية؛ حيث وصل عدد مستخدميه اليومي إلى 300 مليون. إلا أن سلسلة من التقارير الإخبارية قد كشفت عن وجود انتهاكات للخصوصية والأمن على هذه المنصة. مما دفع المستخدمين للبحث عن بدائل أكثر أماناً لإجراء مكالماتهم المرئية.

وتحاول الشركات الكبرى الاستفادة من قاعدتها العريضة من المستخدمين لجذبهم نحو استخدام منصاتها الخاصة بالتواصل عبر الفيديو؛ ففي الأسبوع الماضي أعلنت جوجل عن دمج ميت في جي ميل وتوفير العديد من الميزات المتقدمة مجاناً. كما أعلنت تيليجرام هذا الأسبوع أنها تعمل على إطلاق خدمة اتصال مرئي جماعي هذا العام تتمتع بالأمان وسهولة الاستخدام.

لكن لا شك في أن فيسبوك تمثل أقوى المنافسين؛ نظراً لامتلاكها عدداً كبيراً من المستخدمين في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى فهمها الكبير للعلاقات بينهم، وحضورها القوي عبر منصات متعددة مثل واتساب وإنستقرام.