Article image
الصورة الأصلية: أدنوك وجروب 42 | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



تهدف الشركة الجديدة إلى تطوير وتسويق حلول مبتكرة قائمة على الذكاء الاصطناعي في قطاع النفط والغاز.

2020-10-08 18:21:10

08 أكتوبر 2020

أطلقت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) اليوم شركة AIQ، كمشروع مشترك مع جروب 42 المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها. ستعتمد الشركة الجديدة على خبرات أدنوك وجروب 42 لتعزيز فعالية العمليات التشغيلية في قطاع النفط والغاز، إضافة إلى تبني أساليب مبتكرة وجديدة لعمليات الاستكشاف والإنتاج والنقل والمعالجة والتوزيع والمبيعات.

أهداف الشركة الجديدة AIQ

ستستيفد إيه آي كيو (AIQ) من خبرة أدنوك عالمية المستوى في قطاع النفط والغاز، وخبرتها في مجال التكنولوجيا وأرشيفها الضخم من البيانات، ومن خبرة جروب 42 في مجال نمذجة الذكاء الاصطناعي والحواسيب فائقة السرعة وفريقها العالمي من علماء البيانات.

ووفقاً لإعلان الإطلاق، ستمتلك أدنوك حصة 60% من الشركة الجديدة، بينما تتبقى حصة 40% لجروب 42. ويترأس عبد المنعم سيف الكندي من أدنوك مجلس إدارة الشركة التي يتكون أعضاء مجلس إدارتها من كلٍّ من منصور إبراهيم المنصوري، و بنغ شياو من جروب 42، وأحمد تميم الكتاب وآلان نيلسون من أدنوك.

وستركز AIQ على تطوير وتسويق حلول مبتكرة قائمة على الذكاء الاصطناعي في قطاع النفط والغاز، وستُسهم في تسريع تبني التكنولوجيا الحديثة وتحقيق أهداف أدنوك في توفير تقنيات مستدامة في قطاع الطاقة، بالإضافة إلى تنمية المواهب المحلية والمساهمة في تطوير منظومة الابتكار في دولة الإمارات، وترسيخ مكانة أبوظبي والإمارات العربية المتحدة مركزاً دولياً للذكاء الاصطناعي.

وقال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ومجموعة شركاتها: “تسهم هذه الشركة الجديدة في تعزيز جهودنا الرامية لتطوير حلول فعالة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، لتمكين أدنوك وقطاع النفط والغاز من رفع كفاءة العمليات وتحسين التخطيط والارتقاء بالأداء”.

كما قال بنغ شياو، الرئيس التنفيذي لمجموعة جروب 42: “تتيح هذه الشراكة مع أدنوك إمكانية تطوير أدوات وتطبيقات تعتمد على الذكاء الاصطناعي مخصصة لقطاع النفط والغاز في المستقبل، ونحن نتطلع إلى الاستفادة من البنية الحديثة التي نمتلكها في مجال الحوسبة السحابية، وفريقنا المتميز من خبراء الذكاء الاصطناعي للمساعدة في إيجاد حلول تعتمد أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتطويرها”.

وقد بدأت شركة AIQ بالفعل في عدد من مشاريع الذكاء الاصطناعي في مختلف عمليات قطاع النفط والغاز مثل تعزيز أداء عمليات الحفر، ونمذجة المكامن، واكتشاف التآكل وضمان جودة المنتجات. ومن المخطط أن يتم توسيع نطاق المشاريع ليشمل مجالات أخرى.

أدنوك: توظيف التكنولوجيا في قطاع النفط والغاز

تعد الشراكة مع جروب 42 واحدة من مبادرات أدنوك المتعددة لتسريع وتيرة التحول الرقمي والتوسعة في استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في أعمالها؛ إذ قامت الشركة -في خضم التحوُّل الجذري في العمليات الذي بدأته منذ سنوات عدة- بتأسيس مركزين رقميين أطلقت عليهما اسمي “ثمامة” و”بانوراما”، ومهمتهما هي تسهيل عملية التحول الرقمي فيها.

يضم مركز ثمامة لدراسة المكامن البترولية خبراء وعلماء ومهندسين ومجموعة من التجهيزات والشاشات التي تتيح لهم متابعة فورية ومتزامنة وبشكل مباشر للأعمال الجارية في مواقع الحفر ضمن مشاريع أدنوك البرية والبحرية. وتقوم فرق العمل متعددة التخصصات في المركز بتحليل بيانات الدراسات الجيولوجية والمسوحات الزلزالية ومقارنتها بالبيانات التي يتم الحصول عليها من عمليات الحفر والعينات المأخوذة من باطن الأرض. كما يتيح المركز لمهندسي الشركة إدارة عمليات الحفر عن بعد، مما يتيح زمن استجابة أقصر وتوفير وقتهم.

أما مركز بانوراما فيتيح المراقبة المباشرة للعمليات التشغيلية من خلال استقبال كميات ضخمة من البيانات التي تغطي كافة المراحل، من مرحلة نمذجة ورصد خصائص المكمن النفطي وعمليات التطوير والإنتاج وعمليات التوزيع، إلى الأداء التجاري وإدارة الطاقة ومتابعة مؤشرات الأداء الرئيسية في كافة وحدات شركة أدنوك. وهم يقومون بتحليل هذه البيانات من خلال استخدام محركات التحليل الذكية والاستفادة من مزايا الذكاء الاصطناعي، وذلك لإيجاد حلول جديدة لتحسين الأداء العام والعالمي لشركة أدنوك.

كما تعاونت أدنوك مع شركة آي بي إم لاستثمار تكنولوجيا البلوك تشين؛ حيث تم تنفيذ مشروع تجريبي كأول تطبيق للبلوك تشين في محاسبة إنتاج النفط والغاز، الأمر الذي فتح المجال أمام تسخير إمكانات هذه التكنولوجيا، وتحسين معايير الكفاءة من خلال تقديم أداء أكثر تفوقاً. وتعتزم الشركة توسيع تجربتها مع هذه التكنولوجيا عبر استثمارها في تطبيقات أخرى.

ويأتي مشروع شركة AIQ تأكيداً جديداً على ريادة شركة أدنوك العالمية في دمج التكنولوجيا الحديثة في قطاع النفط والغاز، وجزءاً من إستراتيجيتها “النفط والغاز 4.0” لاستخدام الحلول الرقمية المتقدمة في عملياتها لمواكبة متغيرات مشهد الطاقة العالمي.


شارك